قصة قوس المطر

أنا فتاة اسمي سحر أحب الشمس وأحب القمر كما أحب صوت المطر ، تششششش أسمعتم إنه يدق على نافذة غرفتي فمددت يدي لأمسك قطرة ولكنها فقدت من بين أصابعي وذهبت لتسقي الشجر وتنضج الثمر ، وفجأة اختفت قطرات الماء .

وصفت السماء أووه ما هذا السطوع إنها الشمس بدأت بالطلوع من بين الغمامة ليظهر قوس يشبه الابتسامة ، أسميته قوس المطر ، يبدو لذيذ كقطعة سكاكر كرسام يحب تلوين الدفاتر أحمر كالفراولة ، أصفر كالليمونة أخضر كالنعنع ، فيه لون العنب والتوت .

أخرجت رأسي مقتربة منه وسألته عن حبك للأطفال أحقًا ما يقال طبعًا كيف لا ولوني الثاني لون البرتقال ، والبنفسجي لوني السابع كلون الباذنجان اللامع ، وقالت سحر يبدو أنك نادرًا ما تتكرر لذا دعنى معك أتصور حتى أراك وأتذكر ، أنظر للصورة ما أجمل نظراتي فأنا في أسعد لحظاتي لقد حان دوري قبل أن أغيب بلوني العجيب أن أقول سر الختام ألواني سبعة بعدد الأيام ، قالت سحر لقد كان لقاءك سريعًا وحديثك وديعًا فحفظت السر وألقيت عليه السلام وأغلقت نافذتي ولكنني قد أصبت بالزكام ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *