قصة فيتزجيرالد والقبض على الإرهابي كازينسكي

بحلول الوقت الذي انضم فيه جيمس فيتزجيرالد إلى فرقة العمل المسئولة عن القبض على Unabomber الشهير ، كانت القضية نشطة بالفعل منذ 17 عامًا فمنذ عام 1980م كان هناك 16 تفجيرًا بالبريد ، بالإضافة إلى فقدان  العديد من الأرواح البشرية بسبب كل الأجهزة المتفجرة من تيد كاتزينسكي المشهور بـ Unabomber ، وقد تم تعيين جيمس فيتزجيرالد في قضية Unabomber ، وكان العميل المبتدئ فيتزجيرالد هو العقل المدبر للقبض الإرهابي الخطير .

تاريخ جيمس فيتزجيرالد و Unabomber :
بدأ فيتزجيرالد حياته المهنية في مجال تنفيذ القانون كضابط شرطة في بلدة بنسالم بولاية بنسلفانيا ، وكان فيتزجيرالد وهو من مواطني فيلادلفيا قد شق طريقه في النهاية إلى رتبة رائد ، وفي نهاية المطاف تقدم بطلب للالتحاق ببرنامج التدريب الصارم في مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) ، والذي حصل بسببه لاحقًا على منصب المحقق الجنائي .

َوهناك عمل فيتزجيرالد في حالات تتراوح بين القتل إلى الاغتصاب المسلسل والخطف ، وقد تعلم ما يزيد من مهاراته في تحليل النصوص التي يرسلها المجرمون في رسائلهم ، وهو ما كان مفتاحه في إيقاف Unabomber ، وفي هذه الأثناء ظهر تيد كاتزينسكي الذي كان رجلاً مثقفًا محبطًا من عالمه ، وقرر الانتقال إلى مونتانا في أوائل السبعينيات ومع المال القليل الذي اعتمد عليه ، قام بأعمال غريبة للسكان المحليين .

ولا يهم أنه درس في جامعة هارفارد قبل أن يصبح أستاذًا مساعدا للرياضيات في جامعة كاليفورنيا بيركلي ، وعندما قُبض عليه أخيراً في 3 أبريل / نيسان 1996 م، كان يعيش كناسك منعزل تمامًا عن المجتمع خارج لينكولن ، وقد رفض أسلوب الحياة الطبيعي وفضل أن ينعزل ويعتمد على الأرض من أجل بقائه ، وعندما كان يحتاج للوصول إلى المدينة كان يركب دراجته .

فقد كان المجتمع ببساطة غير جذاب بالنسبة لكازينسكي ، و أصبح غاضًبا وناقمًا على المجتمع ولهذا تعلم صناعة القنابل في عزلته البعيدة عن المجتمع ، ويحكي بعد أن قبض عليه ويقول : من هذه النقطة قررت بدلاً من محاولة اكتساب المزيد من مهارات الحياة البرية ، أن أعمل على العودة إلى المجتمع وأردت الانتقام من المجتمع .

تفجيرات Unabomber :
بعد وقت قصير من انفصال كازينسكي عن المجتمع ، بدأ تفجيراته السيادية وكان أول ضحية له في إحدى قنابله محلية الصنع هو أستاذًا في جامعة نورث وسترن ، ثم استهدف بعد ذلك طائرة الخطوط الجوية الأمريكية 444 في عام 1979م ، بالإضافة إلى رئيس شركة يونايتد إيرلاينز بيرسي وود في العام التالي .

وواصل إرسال قنابل محلية الصنع إلى مجموعة من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في الجامعات ، بما في ذلك جامعة يوتا وفاندربيلت وجامعة كاليفورنيا في بيركلي وجامعة ميتشيغان ، بينما جرح 23 وروع أكثر من ذلك بكثير وقتل ثلاثة وتم العثور على قنبلتين فقط قبل التفجير ، وبرغم تدخل مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) لم يحدث أي تقدم يذكر في منع هجمات الـ 17 سنة هذه .

حتى دخل المحقق الجنائي فيتزجيرالد لهذا المشهد الدموي ، وأشار فيتزجيرالد إلى أن عدم النجاح في القضية على مدار عقد ونصف العقد ، لم يكن بسبب عمل الشرطة السيئ ، بل القوة العقلية للعقل المدبر الإجرامي الذي كانوا يطاردونه ، وقال فيتزجيرالد : “كنا نعلم أنه كان أذكى من معظم المجرمين الآخرين الذين كنا نواجههم ، وكان السبب هو عدم وجود أي دليل على الإطلاق على الأجهزة المتفجرة نفسها”.

صنع القنابل :
لقد قام كازينسكي بصنع القنابل وبأقصى قدر من الدقة والتفكير ، فكان ينزع الجلود من البطاريات التي استخدمها لاستبعاد أي إمكانية لتتبع الأرقام التسلسلية ، كما صنع غراءه الخاص باستخدام حوافر الغزلان المذابة ، وقال فيتزجيرالد : “هذا هو مدى صعوبة عمله في التأكد من عدم وجود أي دليل خلفه على الإطلاق” ، وبطبيعة الحال كانت لا توجد بصمات الأصابع ولا الحمض النووي ، ولا شيء من هذا القبيل !

وقد ظل مختفي لمدة ست سنوات حتى أرسل في النهاية بيانًا من 35 ألف كلمة إلى The New York Times ، وهذا كان من شأنه أن يكون مفتاح فيتزجيرالد في حل اللغز وراء التفجيرات ، وبالعمل مع روجر شو وهو عالم اللغويات من جامعة جورج تاون ، تمكن فيتزجيرالد من فهم الشخص الذي يقف وراء كلمات أونابومبر بشكل أفضل .

ولاحظ جيمس فيتزجيرالد أن النساء غالبًا ما يشار إليهن باسم “الكتاكيت” أو “العريضة” ، ويشار إلى الأمريكيين من أصل أفريقي باسم “الزنوج” ،وقد بدت الكلمات مؤرخة ومؤشرة لفيتزجيرالد بأن المؤلف لم يكن على الأرجح شابًا ، فقد كانت هناك أيضًا أدلة كشفت عن كراهية قوية للتكنولوجيا ، وكان وضع علامات الترقيم عبر القطعة يشير إلى أنها مكتوبة على آلة كاتبة بدلاً من جهاز كمبيوتر .

ثم كانت هناك دلائل في اللغة التي تشير إلى المصطلحات التي يتحدث بها عادة الناس في منطقة شيكاغو ؛ مسقط رأس Kaczynski ، وقد تم نشر هذا البيان في نهاية المطاف في صحيفة واشنطن بوست ، وبدأ الناس في رسم طرف الخيط مع خيوط محتملة
واحدة من هؤلاء الناس هي زوجة أخو تيد كاتزينسكي ، التي لم تقابل أبدًا عائلتها المبعدة ، ولكنها أدركت هويته من الأفكار وكتابة من الرسائل التي أرسلها لشقيقه ديفيد .

ولم يشك ديفيد كاشينسكي في البداية في شقيقه ، لكن أزعجته إحدى العبارات على وجه الخصوص والتي ذكّرها فيتزجيرالد ، وكان أسلوب الكتابة في البيان مشابهًا بشكل غريب للصيغة ، التي استخدمها تيد كاتزينسكي في كتابات قبل ذلك بعقود وكان هذا هو ما يبحث عنه المحققون .

بعد القضية :
وفي غضون أيام كان تيد كاتزينسكي محتجزًا لدى الشرطة ، وتم الترحيب بـ Jame Fitzgerald باعتباره الرجل الرئيسي في الوصول إليه ، وكانت هذه بداية رائعة لمهنة فيتزجيرالد حيث أصبح جزءًا محوريًا من التحقيق في قضية جونبيني رامزي ، وقضية DC Sniper والتحقيق في  قضية الجمرة الخبيثة ، وأصبح خبيرًا في علم اللغويات الشرعي .

كما عمل جيمس فيتزجيرالد كمستشار في مثل هذه البرامج التلفزيونية مثل ” العقول الإجرامية” ، “سليبي هولو” ، وأبرزها قصته الخاصة في مسلسلات العام الماضي ” مانهنت: أونابومبر”، وفي حين أن فيتزجيرالد كان سعيد بشكل عام بتصوير الممثل سام وورثينغتون له في العمل ، فقد شعر أن العرض أخذ بعض الحريات الخيالية ، وقال عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي المتقاعد : إنه لم يجر مقابلة شخصية مع كازينسكي في السجن رغم دوره في القبض عليه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *