قصة نجاح فاطمة الخميري

الوطن العربي يزخر بشخصيات نسائية مشرفة ، نساء اجتهدن في العمل ، حتى لمعت أسمائهن في أرجاء الوطن العربي ، بل ووصلوا من المحلية للعالمية ، فهن نساء يستحقون تسليط الأضواء عليهن ، فهن لسن فقط فخر لبلدانهن ، وإنما واجهة مشرفة للعالم العربي بأثره ، ومعنا شخصية من تلك الشخصيات التي تعد نموذج للمرأة العربية الناجحة ، فالتألق والطموح والجدية في العمل ، هم بعض السمات التي تتميز بها ، والمنافسة القوية في مجال العمل هي ما يميزها ، إنها الإماراتية الطبيبة / فاطمة الخميري .

الميلاد والنشأة والدراسة :
هي فاطمة محمد الخميري ، ولدت فاطمة الخميري  في الإمارات العربية المتحدة ، في إمارة الشارقة ، نشأت وترعرت في دولة الإمارات ، وتدرجت في المراحل التعليمية حتى حصلت على الشهادة الثانوية ، وبعدها انتقلت إلى المرحلة الجامعية حيث حصلت على بكالوريوس طب عام وجراحة بتقدير امتياز من كلية دبي الطبية للبنات عام 1999م ، كما حصلت على شهادة الماجستير في الطب الشرعي من جامعة دندي باسكتلندا – المملكة المتحدة عام 2003 م، كما حصلت على البورد الألماني من جامعة بون في الطب الشرعي ، وهو ما يعادل درجة الدكتوراه في الإمارات عام 2005م .

الحياة المهنية للطبيبة فاطمة الخميري :
تخصصت فاطمة الخميري في البداية في الأمراض الباطنية ، تمهيدًا للتخصص في  أمراض القلب ، وقد عملت في مستشفى دبي ، بالإضافة إلى مرورها على مستشفى راشد بن مكتوم ، ولكنها لم تجد رغبة داخلية لذلك التخصص ، فغيرت التخصص إلى علم الأمراض والأنسجة ، والذي تتخلله مادة التشريح ، وهو متاح فقط في المجال الشرطي في الإدارة العامة للأدلة الجنائية .

فطالبت فاطمة الخميري بدورة تدريبية في التشريح في تلك الإدارة وكانت تلك نقطة الانطلاق وتغيير المسار بالنسبة للطبيبة فاطمة الخميري ، حيث أحبت فاطمة الخميري مجال الطب الشرعي ، وسعت في أن تتخصص إليه ، فقابلتها العقبات والاعتراضات من قبل الأهل حيث هذا المجال لا يتناسب مع كونها امرأة ، بالإضافة لرغبة والدها أن تتخصص في أمراض القلب ، وإضافة إلي ذلك أنه لا يوجد طبيبة مواطنة تخصصت في ذلك المجال من قبل .

تشبثت فاطمة الخميري برغبتها في دراسة ذلك المجال ، وبالفعل تلقت عرضًا من العميد الخبير الدكتور/ عبدالقادر الخياط مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وقتها للعمل في القيادة ، وأن تتخصص في مجال الطب الشرعي ، ولكن كان شرط العمل هو استكمال الدراسات العليا بالخارج والعودة إلى الإمارات بخبرة عالية المستوى ، حتى يتسنى لها من خلالها المساهمة في تطوير العمل على أسس عالمية صحيحة ، وهو ما تم بالفعل .

ففي عام 2002م ، أصبحت أول امرأة إماراتية تتولى إدارة الطب الشرعي والمختبر في وزارة العدل الإماراتية ، كما التحقت فاطمة الخميري ببرنامج تدريبي مع شرطة دبي، وأصرت لاحقًا على السماح لها بنيل درجة الماجستير في مجال الطب الشرعي من المملكة المتحدة، إلى جانب وظيفتها في شرطة دبي .

بعد ذلك، تم تعيينها في إدارة الأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، قبيل انتقالها إلى العمل في إدارة الطب الشرعي والمختبر .

نجاحات وجوائز الطبيبة فاطمة الخميري :
فاطمة الخميري هي أول طبيبة إماراتية في الطب الشرعي ، وأول إماراتية تتولى منصب مدير إدارة الطب الشرعي والمختبر بوزارة العدل ، ومقرها في إدارة القضاء بإمارة الشارقة ، احتلت قائمة أذكى 100 شخصية في الإمارات .

الحياة العائلية لفاطمة الخميري :
تزوجت فاطمة الخميري من زميلها ، الطبيب/ يونس محمد عبدالله البلوشي الطبيب بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بشرطة دبي ، ولديها أبناء ، إنها الطبيبة / فاطمة محمد الخميري نموذج مشرف للمرأة العربية الناجحة ، ونموذج نسائي مشرف لدولتها الإمارات ، بل هي فخر ونموذج يحتذى به لنساء الوطن العربي أجمع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *