قصة العفاريت الشريرة

ذات مرة كانت هناك عصابة من العفاريت الشريرة ، الذين كانوا يعيشون في غابة ، وقد أمضوا الكثير من وقتهم وهم يسخرون من رجل مسن فقير ، لا يستطيع التحرك أو الرؤية أو السماع فلم يظهروا أي احترام لعمره وظلوا يتنمرون عليه ويسخرون منه ، حتى أصبح الوضع متطرفًا لدرجة أن المعالج الكبير قرر تعليم العفاريت درسًا لا ينسوه .

حيث ألقي تعويذة غريبة قلبت الأمور رأسًا على عقب ، فمنذ تلك اللحظة كل إهانة تم توجيهها إلى الرجل العجوز جعلت حاله أفضل ، وكان لهذا تأثير معاكس على العفريت الذي يقوم بالإهانة ، وبالطبع لم تعرف العفاريت شيئًا عن تلك التعويذة أو عما كان يحدث ، فكلما وصفوا العفاريت الرجل بأنه “أحمق عجوز” ، أصبح سنه أصغر وأكثر وضوحًا ، بينما تحول العفريت الذي أهانه وأصبح هو أكثر حماقة .

ومع مرور الوقت ، أصبحت تلك العفاريت الشريرة قبيحة جداً ، قبيحة ، وغبية ، وخرقاء حتى دون أن تدرك ذلك ، وأخيرًا سمح المعالج العظيم للعفاريت برؤية أنفسهم ، فروعوا كثيرًا حينما رأوا أنهم تحولوا إلى مخلوقات مثيرة للاشمئزاز ، نعرفها الآن باسم المتصيدون أو المتنمرون ، فقد كانوا مشغولين للغاية بالرجل العجوز ، بحيث جعلهم هذا الأمر غير قادرين على ملاحظة أن أفعالهم الخاصة بدأت تحولهم إلى وحوش ، وعندما أدركوا في النهاية ما فعلوه كان الأوان قد فات .

القيمة الأخلاقية المستفادة :
لا تنشغل بعيوب الآخرين وتنسى عيوبك فليس هناك إنسان كامل على وجه الأرض ، ولا تتنمر على أحد وتسخر منه لأن الأمر قد ينقلب عليك ويسخر منك الآخرون ، فالله لا يضيع حق عباده المظلومين لذا عش مظلومًا ولا تعش ظالمًا حتى تنعم بحياة هانئة .

القصة مترجمة عن :
The Evil Goblins

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *