قصة اسق أخاك النمري

قد يحدث أن يطلب شخص ما شيء ما بشكل مبالغ فيه ، بحيث أنه قد يجور على حقوق الآخرين ، في الوقت الذي يشعر فيه الآخرون بحاجتهم للشيء نفسه والشفقة في ذات الوقت على هذا الشخص لشعورهم بحاجته الملحة إلى هذا الشيء ، وهو ما قد يجعلهم يخضعون إلى طلبه على الرغم من حاجتهم إليه ، وفي هذا الأمر وردت العديد من القصص والتي تحول منها بعض المواقف إلى أمثال رددها الناس ، وكان من بينها المثل العربي القائل :”اُسْقِ أخَاكَ النَّمَرِيَّ”.

قصة اسق أخاك النمري :
ورد المثل في كتب الأمثال التي ذكرت قصته التي تتحدث عن رجلًا من النمر بن قاسط ، الذي صحب رجلًا آخر يُدعى “كعب بن مامة” في أحد الطرق وكان معهما ساقي ماء ، غير أن الماء معهم كان قليل ، فكان الجميع يشربون بالحصاة ، كانوا يحاولون توفير الماء حتى يكفيهم طوال طريقهم ، غير أن ما حدث أصاب الكعبي بالسوء الشديد .

كان الكعبي كلما رغب في شربة ماء ليروي بها ظمأه ؛ كان النمري ينظر إليه ، فيفهم الكعبي أنه يرغب في شرب الماء هو الآخر ، وهو ما كان يجعله يقول للساقي في تلك اللحظة :”اسق أخاك النمري” ، وهكذا استمر النمري في طلب الماء بشكل مبالغ فيه ، حتى تسبب في نفاذ كل كمية الماء التي كانت بحوزتهم .

وقد أدى نفاذ كمية الماء إلى هلاك الكعبي الذي مات عطشًا نتيجة لعدم وجود الماء ، ومنذ ذلك الحين أصبحت عبارة “اسق أخاك النمري” مثلًا يضربه الناس في الشخص الذي يطلب الحاجة بعد الحاجة ، أي أنه يُكثر من طلب نفس الشيء ، وهو ما قد يؤدي إلى نتائج سيئة للغاية مثلما حدث مع الكعبي في رحلته مع النمري .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *