قصة نجاح صابرينا غونزاليس باسترسكي

لقد لفتت انتباه الجميع إليها في الولايات المتحدة الأمريكية حتى ذيع صيتها في أرجاء العالم ، حيث حظيت باهتمام جامعي وإعلامي على نطاق واسع ، وذلك بسبب ذكاءها العلمي الذي باتت بسببه تنافس كبار علماء الفيزياء ، حتى أصبح اسم “صابرينا غونزاليس باسترسكي Sabrina Gonzalez Pasterski ” واحدًا من أبرز الأسماء في مجال الفيزياء على الرغم من صغر سنها .

تعليمها وتميزها :
وُلدت صابرينا غونزاليس باسترسكي في شيكاغو Chicago خلال عام 1993م ، وهي من أصول كوبية ، وكان والدها مهندس إلكترونيات ، فقام بتشجيعها من أجل مواصلة مسيرته العلمية ، حتى تمكنت في سن الرابعة عشر فقط من صناعة محرك طائرة بالكامل بمفردها ، ثم تمكنت بالتحليق بهذه الطائرة عبر بحيرة ميشيغان Michigan ، وهي بذلك تصبح أصغر شخص يطير بطائرته الخاصة ، وقد استغرق عملها في هذا المشرع مدة عامين كاملين ، وقامت صابرينا بتوثيق عملها عبر موقع اليوتيوب .

تخرجت صابرينا من أكاديمية إلينوي Illinois للرياضيات والعلوم خلال عام 2010م ، والتحقت بمعهد ماساتشوستس Massachusetts للتكنولوجيا ، وكان من الضروري عليها في البداية أن تنتظر من أجل إصدار قرار قبولها للدراسة بالمعهد ، ولكن حينما شاهد أساتذة المعهد مدى نبوغها من خلال الفيديو الخاص بتجربتها في صناعة محرك الطائرة ، لم يعد هناك أي مجال لاستبعادها ، بل تم الترحيب بها والإيمان بقدراتها العلمية المميزة .

وبعد مرور ثلاث سنوات من الدراسة في المعهد ؛ تمكنت صابرينا من حصد أعلى الدرجات الممكنة من متوسط التقدير العام النهائي ، وقد التحقت بجامعة هارفارد وتقوم بالعمل على بحثها الخاص من أجل الحصول على درجة الدكتوراه ، وتم منحها الحرية الأكاديمية التامة والتفرغ الكامل دون تدخل أي شخص من أعضاء هيئة التدريس لإتمام بحثها العلمي ، حيث أنها أصبحت صاحبة مكانة علمية مرموقة بين معلميها وعلماء الفيزياء .

الاهتمام بالعلوم الفيزيائية :
تحول اهتمام صابرينا من الطائرات إلى مجال العلوم الفيزيائية ، حيث قررت التخصص بالتحديد في مجال الثقوب السوداء وكيفية تأثير الجاذبية على الزمان والمكان ، لدرجة أن جامعة هارفارد عقدت بين صابرينا وبين كبار العلماء مقارنة ، حيث كانت المقارنة بينها وبين العالمين ستيفن هوكينغ Stephen Hawking وألبرت أينشتاين Albert Einstein ، وهو ما تسبب في لفت الأنظار إليها على نطاق أوسع ، ومن أبرز الجهات التي اهتمت بها هي الوكالة الأمريكية للفضاء “ناسا Nasa”.

تهتم صابرينا بالفيزياء بوجه عام ، حيث أنها ترغب في الاستزادة من مجالاتها المختلفة ، لذلك فقد أعلنت عن رغبتها في دراسة “الجاذبية الكمومية” ، وذلك من أجل فهم العلاقة بين الجاذبية من خلال الفيزياء الكمومية وهي واحدة من مجالات الفيزياء النظرية التي تعمل على وصف الجاذبية تبعًا لمبادئ ميكانيكا الكم ، حيث أنه من غير الممكن أن يتم تجاهل الآثار الكمومية .

تقوم صابرينا بتسجيل كل إنجازاتها العلمية على الموقع الخاص بها على الإنترنت ، والذي أطلقته بعنوان “فتاة الفيزياء” تبعًا لصفتها التي اشتهرت بها نتيجة تفوقها العلمي في الفيزياء ، وقد اختارتها مجلة فوربس Forbes من ضمن 30 اسمًا مميزًا في مجال العلوم خلال عام 2015م ، ولازالت تسير على خطى العلماء العظماء لتحافظ على مكانتها المميزة التي وصلت إليها خلال وقت قصير ، بل إنها تمضي بخطوات سريعة لتصل إلى مكانة أعظم مما هي عليه في الوقت الحالي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *