قصة اكتشاف لعبة من القرون الوسطى في غرفة سرية بروسيا

إن اكتشاف الألعاب في العصور القديمة  يعد من أكثر الأشياء إبهارًا ، وربما تكون لعبة اللوحة التي تعود إلى قرون مضت ، هي الاكتشاف “الأكثر إثارة للفضول” في عالم الألعاب حتى الآن ، ففي متحف فيبورغ تتواجد لعبة اللوح ، التي عُثر عليها داخل قلعة فيبورغ في روسيا ، حيث اكتشف علماء الآثار ما يبدو وكأنه لعبة من القرون الوسطى في قلعة روسية من القرن الثالث عشر .

وقد تم العثور على هذه اللعبة في غرفة سرية داخل قلعة فيبورغ التي بنيت في السويد ، وتقع بالقرب من مدينة فيبورغ الشمالية الغربية الروسية ، القريبة من الحدود الفنلندية للبلاد ، ويقول فلاديمير تسوي مدير متحف فيبورغ أن هذا الاكتشاف الأخير قد يكون الأكثر إثارة للاهتمام” منذ حفر ذلك الموقع .

اللعبة :
هي عبارة عن لعبة منقوشة في الطوب الطيني ، ومن المرجح أن تكون نسخة مبكرة من لعبة Nine Men Morris  ، وهي لعبة إستراتيجية لا تختلف عن لعبة الداما أو الشطرنج ، وتعرف هذه اللعبة أيضًا باسم “mill” ، وتتطلب اثنان من اللاعبين ويطالب المشاركون فيها بقطع بعضهم البعض ، ويطلق عليهم اسم “رجال” مثلما يفعل أحدهم في لعبة الشطرنج أو لعبة الداما .

ويقوم اللاعب بذلك عن طريق محاولة بناء “طاحونة” ، ويضع ثلاثة رجال على اللوحة الشبكية ، عندما ينجح اللاعب في القيام بذلك ، يتم منحه واحدة من قطع خصومه ويخسر اللاعب بمجرد وصوله إلى رجلين فقط ، حيث أنهما غير قادرين على تشكيل طواحين مع قطعتين فقط .

وتبدأ النسخة القياسية من اللعبة بتسعة لاعبين ، ولكن النسخ الأخرى تبدأ من ثلاثة لاعبين ، وبعضها مع 12 رجلاً ، وقد مارس البشر هذه اللعبة لقرون عديدة ، وتم اكتشاف إصدارات منها في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك في الهند ، والصين ، وأيضًا الإمبراطورية الرومانية .

وقد تم تدوين الغرفة السرية الموجودة داخل قلعة فيبورغ ، والتي تم فيها العثور على لعبة اللوحة في وثائق تاريخية تعود إلى القرن السادس عشر ، وفي هذه الوثائق يقال أن الغرفة تمتلك درجًا يؤدي إلى شاطئ المضيق ، ومن المتوقع أيضًا أن هذا الممر قد يؤدي إلى مدينة فيبورغ ، رغم أن هذه النظرية لم يكتشفها الخبراء بعد .

ويرجع تاريخ قلعة فيبورغ القديمة إلى عام 1293م ، ولكن يمكن إرجاع جذورها إلى قلعة كاريليية السابقة ، التي كانت موجودة في نفس الموقع حيث كانت كاريليا مقاطعة تاريخية في فنلندا منذ آلاف السنين ، والتي كانت تقع في موقع قلعة فيبورغ ، ولقد تم تمرير ملكية القلعة بين روسيا وفنلندا عدة مرات ، قبل أن يدعي الاتحاد السوفيتي ملكيتها المطلقة في عام 1994م .

إلا أنه في الآونة الأخيرة فقط تم الكشف عن الغرفة من قبل علماء الآثار ، وأعلن مسئولون متحف فيبورغ عن اكتشاف الغرفة السرية في أواخر أغسطس 2018م ، وبدأ علماء الآثار باستكشاف قلعة فيبورغ في ثلاثينيات القرن العشرين ، ولكنهم لم يجدوا أي حفريات صغيرة في ذلك الوقت .

وظل الموقع مهملاً إلى حدٍ ما ، حتى حذر النشطاء المحليون من أن القلعة قد تتدهور إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء جديد لإنقاذها ، وتلك الإجراءات الإضافية هي التي أدت إلى هذه الاكتشافات الأخيرة ، ولحسن الحظ دفعت هذه الاكتشافات الأخيرة بنك بريكس للتنمية إلى تخصيص 1.8 مليار روبل (أي أكثر من 25 مليون دولار) ، لاستعادة وتطوير قلعة فيبورغ بالكامل ، وبهذا ربما تُكتشف المزيد من الآثار القديمة المبهرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *