قصة بياتريكس بوتر

كانت بياتريكس بوتر Beatrix Potter كاتبة ورسّام ، كانت صاحبة كتب الأطفال الأكثر مبيعاً ، مثل The Tale of Peter Rabbit، قصص تجمع بين حبها للحيوانات والريف الإنجليزي ، في حياتها الأخيرة ، اشترت قطعة كبيرة من الأراضي في منطقة البحيرات ، وعند وفاتها تبرعت بها إلى الصندوق الوطني ، مما ساعد في الحفاظ على جزء كبير من حديقة ليك ديستريكت الوطنية  Lake District national park .

ولدت بياتريكس في كنسينغتون في لندن لأبوين من الطبقة المتوسطة العليا ، كان والدها روبرت محامياً متميزاً ، وأمها بنت تاجر ثري ، كان والداها أيضًا يهتمون بالفنون مما نقل هذه الموهبة الفنية إلى بياتريكس .

أمضت الكثير من حياتها المبكرة في عالمها الخاص  ، ونادراً ما رأت شقيقها إيوان ، والذي أُرسل إلى مدرسة داخلية ، وبانعدام تواصل اجتماعي مع الأطفال في سنّها ، بدأت بياتريكس تنجذب إلى عالمها الخاص بصنع قصصها الخاصة ، والتي تعتمد على الحيوانات ، كانت بياتريكس فنانة موهوبة بشكل طبيعي ، تلقت بعض دروس الفن ، وتعلمت أيضًا الجانب الفني للرسم .

خلال طفولتها ، وخاصة في منطقة البحيرات Lake District ، اهتمت بالعديد من الحيوانات ، مثل: الأرانب والضفادع وحتى الخفافيش ، ورسمت هذه الحيوانات طوال طفولتها ، وتحسنت تدريجياً مستوى رسوماتها ، وكانت بياتريكس مهتمة أيضًا بالتاريخ الطبيعي ، كانت تقضي ساعات طويلة في رسم الحياة البرية مثل الفطريات والزهور .

وفي وقت ما كان لديها تطلعات لتطوير هذه الناحية العلمية مهنيًا ، حاول أحد العمّ أن يساعدها على أن تصبح طالبة في the Royal Botanic Gardens في كيو ، ولكنّها رفضت بسبب أنها أنثى ، ومع ذلك ، أصبحت لاحقًا لها مساهمتها في علم الفطريات .

في أوائل العشرينات من عمرها ، حاول والدا بياتريكس ترتيب شريك مناسب لبياتريكس للزواج ، وتم العثور على العديد من الخاطبين المناسبين ، ولكن رفضتهم بياتريكس وكانت امرأة مستقلة بشدة ، وكانت تكره فكرة التعايش مع حياة منزلية هادئة من البقاء في المنزل وتربية الأطفال ، وهكذا ، وعلى غير العادة في فترة أواخر العصر الفيكتوري بقت بياتريكس وحيدة في المنزل .

في العشرينات من عمرها سعت إلى محاولة إصدار كتاب ورسومات أطفالها ، وفشلت محاولاتها الأولية غير الناجحة ، ولكنها صابرت وفي النهاية أخذها فريدريك وارن وشركاه ، نُشر الكتاب الأول في عام 1902م وبياتريكس بعمر 36 عامًا ، ولم يكن لدى الناشرين الكثير من الأمل في أن يبيعوا العديد من النسخ ؛ في الواقع ، أعطوا المشروع لأخيه الأصغر ، نورمان ، كنوع من الاختبار لمشروعه الأول ومع ذلك .

أثبت نورمان أنه اختيار جيد فقد كان مصمماً على تحقيق النجاح للكتاب ، كما طور علاقة عمل جيدة مع بياتريكس أثناء محاولتهم لرسم التفاصيل الفردية للكتاب ، وكان نورمان هو الذي أصر على رسم كل أرنب بلون ، وأصرت بياتريكس على أن يكون الكتاب صغيرًا ، بحيث يكون من السهل على الأطفال الاحتفاظ به. بحلول نهاية العام ، تم طباعة 28000 نسخة من الكتاب .

كانت بياتريكس أفكار كثيرة ففي وقت مبكر من عام 1903م ، قامت بتقديم براءة اختراع دمية بيتر أرنب ، مما وفر لها مصدرًا جيدا للدخل الإضافي ، مما مكنها من أن تصبح ثرية ، ونمت العلاقة بين نورمان وبياتريكس وفي النهاية اتفقوا على الزواج عام 1906م ، ومع ذلك ، رفض آباء بياتريكس ، شعروا أنه من الخطأ أن تتزوج بياتريكس من أحد التجار ، ومع ذلك ، فإنهم وافقوا ولكنهم أصروا على بياتريكس بالعيش بعيدا لمدة 6 أشهر ، حتى تغير رآيها ولكن بشكل مأساوي قبل أن يتم الزفاف ، مات نورمان دُمرت بياتريكس ، وكتبت رسالة إلى أخته ، ميلي ، قائلة: ” لم يعيش طويلًا ، ولكنه حقق حياة سعيدة مفيدة ، ويجب أن أحاول بداية جديدة في العام المقبل ”

بعد وفاته ، انتقل بياتريكس إلى ليكلاند ، وفي عام 1905م ، اشترت مزرعة هيل توب ، في ساوري ، كمبريا ، وعاشت فيها ما تبقى من حياتها ، وبسبب ضعف البصر ، توقفت بياتريكس في وقت لاحق عن كتابة كتب الأطفال ، وبدلًا من ذلك ، كرست وقتها لتربية الأغنام والمساعدة في الحفاظ على مزارع ليكلاند ، كانت مهتمة بشكل خاص بتربية ورعاية الأغنام المحلية من Herdwick ، وأصبحت واحدة من أكبر رعاة الأغنام في المنطقة .

تزوجت ويليام هيليس William Heelis في عام 1913م ، عندما كان عمرها 47 عامًا ، وكان الزوجان بلا أولاد ، وبسبب العائدات من كتبها الناجحة جدًا ولاحقًا ميراثها ، استطاعت بياتريكس شراء العديد من المزارع العاملة ، وعند وفاتها ، تركت أكثر من 4000 فدان إلى الصندوق الوطني ، كانت واحدة من أكبر التركات التي صُنعت من الكتابة على الإطلاق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *