قصة الناشطة البيئية وانجاري ماثاي

Wangari Maathai وانجاري ماثاي (1940 – 2011م) كانت ناشطة بيئية كينية ، أسست حركة الحزام الأخضر في السبعينيات من القرن الماضي في سعيها لتعزيز الحفاظ على البيئة في كينيا وأفريقيا، وأصبحت أول امرأة أفريقية تحصل على جائزة نوبل للسلام في عام 2004م لمساهمتها في التنمية المستدامة والديمقراطية والسلام .

بعد القيام بحملة من أجل استعادة الديمقراطية في كينيا خلال تسعينات القرن الماضي ، عملت كعضوة في البرلمان ومساعد وزير البيئة والموارد الطبيعية بين عامي 2003 و2005م .

الحياة المبكرة لوانجاري ماثاي :
ولد ماثاي في 1 أبريل 1940م في منطقة نييري Nyeri District في المرتفعات الوسطى في كينيا ، وهي عضو في قبيلة Kikuyu – أكبر قبيلة من حيث عدد السكان في كينيا ، عندما كانت صغيرة انتقلت عائلتها إلى وادي ريفت Rift Valley ، حيث كان والدها يعمل في مزرعة مملوكة للبيض ، وظلت تجاربها المبكرة في العيش بالقرب من الأرض دافعًا قويًا لتعزيز الحفاظ على المناظر الطبيعية .

في سن الحادية عشرة تم إرسالها إلى مدرسة داخلية كاثوليكية حيث أصبحت كاثوليكية ، وخلال طفولتها سعت انتفاضة ماو ماو إلى تحقيق الاستقلال الكيني عن البريطانيين ، ومع ذلك ، في المدرسة الداخلية كانت محمية من العنف .

في عام 1960م حصلت على منحة للدراسة في الولايات المتحدة ، وحصلت على درجة الماجستير في علم الأحياء من جامعة بيتسبرغ ، ثم درست في وقت لاحق للحصول على درجة الدكتوراه من جامعة ميونيخ في عام 1969م ، عادت إلى نيروبي وأصبحت أول امرأة في شرق أفريقيا تحصل على درجة الدكتوراه في علم التشريح البيطري .

ونجحت مهنة ماثاي الأكاديمية وأصبحت أول امرأة تُعيّن في مناصب جامعة نيروبي ،باستخدام موقع نفوذها سعت إلى حملة من أجل تحقيق منافع متساوية للموظفات ، وكثير من هذه الحملات كانت ناجحة .

في منتصف السبعينيات أصبحت ماثاي قلقة بشأن تأثير التدهور البيئي على حظوظ كينيا الاقتصادية والاجتماعية ، وكانت إزالة الغابات تتسبب في انهيارات أرضية وموجات جفاف متكررة وضعف المحاصيل ونقص مياه الأمطار وتفاقم الصراع بين القبائل كما أجبر الناس على الكفاح من أجل الموارد الهزيلة ، فشعرت أن حماية البيئة من شأنه أن يمنع العديد من هذه المشاكل الاقتصادية والاجتماعية .

في عام 1974م أصبح زوجها نائباً ، وسعت ماثاي إلى دعم وإيجاد عمل للعدد المتزايد من العاطلين عن العمل ، في هذا الوقت ، جعلت أول محاولة لإنشاء أساس لزراعة الأشجار ، أدى نقص المال إلى الحد من نجاح الحملة في البداية ، ولكن جهودها تمت بعد القيام برحلة إلى مؤتمر الأمم المتحدة لعام 1976م بشأن المستوطنات البشرية ، هنا دعت لزراعة الأشجار لتحسين الظروف البيئية .

بعد المؤتمر ، قادت ماثاي حركة لزراعة الأشجار في جميع أنحاء كينيا، وأصبح هذا يعرف بحركة الحزام الأخضر وأصبح منظمة بيئية بارزة تدعم الحفظ وزراعة الأشجار في جميع أنحاء أفريقيا ، وكانت حركة الحزام الأخضر مدعومة من قبل جمعية الغابات النرويجية ، وحصلت ماثاي في وقت لاحق على وظيفة كمنسقة .

في أوائل الثمانينات تم انتخاب ماثاي رئيسًا للمجلس الوطني للنساء في كينيا (NCWK) ، وقد تولت هذا المنصب حتى تقاعدت في عام 1987م ، وكان المجلس الوطني للمرأة عبارة عن مجموعة من المجموعات النسائية ، وفي ظل ماثاي أصبحت تركز بشكل متزايد على القضايا البيئية ، تحدثت فيما بعد عن دوافعها للاعتناء بالبيئة والقضايا الإنسانية .

في أوائل التسعينيات و عام 1992م على وجه الخصوص ، كان ماثاي أيضا محور الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية ، استهدفت مجموعتها من قبل الحكومة التي كرهت معارضتها لحكمهم ، وفي إحدى المناسبات ، قامت ماثاي مع متظاهرين آخرين بإضراب عن الطعام للاحتجاج على البناء في حديقة عامة ، وتم قمع المتظاهرين بعنف ، تحدثت حول الصعوبات التي تواجه الحياة السياسية في كينيا خلال عقد التسعينات .

في وقت لاحق ، عملت نائبة للرئيس في حركة الانتخابات ، وكانت الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في التسعينات ناجحة نسبياً وفي عام 2002م ، كانت ماتاي ترشح لائتلاف National Rainbow Coalition الوطني ، هُزمت الحكومة وفي يناير 2003م ، تم تعيينها وزيرة مساعد للبيئة والموارد الطبيعية .

قررت لجنة نوبل في بيان أعلنت عن فوزها بجائزة نوبل للسلام لعام 2004م ، وكانت ماثاي أحد مؤسسي مبادرة نساء نوبل إلى جانب غيرهن ، مثل جودي ويليامز ، شيرين عبادي ، بيتي ويليامز ، وتوفيت ماثاي في عام 2011م نتيجة للمضاعفات الناجمة عن سرطان المبيض ، وكان لديها ثلاثة أطفال (بانجاري ، سانجاري ، ومانغاري) انفصلت عن زوجها ، موانغي ماثاي في عام 1977م وطلاقها عام 1979م .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *