قصة تمرد أميستاد

مضى على تمرّد الرقيق على متن السفينة أميستاد ” Slave Rebellion ” نحو 181 عام أو أكثر ، في عام 1838م ، في الثاني من يوليو ، تمكن حوالي 53 أفريقيًا كانوا على متن سفينة الأمستاد وهي شركة تابعة للرقيق من الخروج من قيودهم وقتل اثنين من أفراد الطاقم ونزع سلاح بقية أفراد الطاقم .

بعد السيطرة على السفينة ، حاول العبيد الإبحار طوال الطريق إلى وطنهم ، ولكن انتهى بهم المطاف بالإبحار إلى الشمال بدلاً من ذلك ، سافر هؤلاء العبيد حوالي 1400 ميل من كوبا على طول الطريق إلى لونغ آيلاند Long Island في نيويورك ، حيث التقطتهم البحرية وتم وصف هذا التمرد على أنه تمرد أميستاد وعلى الرغم من شعبيته ، إلا أنه كان مجرد واحد من آلاف الثورات التي تم تسجيلها للرقيق .

واضطر حوالي 12 مليون أفريقي لأن يصبحوا عبيدًا أثناء شحنهم إلى العالم الجديد بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر ، ويعتقد أن ما يقرب من 1.5 مليون أفريقي لقوا حتفهم حتى قبل الوصول إلى الأرض الجديدة ، وذلك بسبب الظروف المروعة التي كانت موجودة على متن السفن .

في وقت تمرد الأمستاد ألغت الولايات المتحدة معظم وجهات العبيد الرئيسية الأخرى في أمريكا الشمالية والجنوبية عملية استيراد العبيد ، ومع ذلك ، فقد كانت العبودية نفسها  أنشطة قانونية مشروعة ، فعلى سبيل المثال ، كان يُعتقد أن تاجرًا للعبيد الإسبان يدعى بيدرو بلانكو ، كان يعيش مثل الأرستقراطي على طول ساحل سيراليون وقيل إنه استمر في تجارة الرقيق بمساعدة أحد القادة المحليين .

تم اعتقال الأفارقة الـ53 الذين وجدوا أنفسهم على متن الأمستاد في لومبوكو مستعمرة العبيد في بلانكو ، كانوا يسيرون على طول الطريق ووضعوا في ثكنات العبيد حيث كانت الأمراض منتشرة ووفقاً لشهادة هؤلاء العبيد ، فقد كانوا مكبلين حول الرقبة ، والكاحلين والمعصمين ، واضطروا للنوم في أوضاع ملتوية دون أن يكون لديهم مساحة كافية للوقوف ، وكانت عمليات الضرب وحشية وكانت الجثث تلقى في المحيط كل يوم تقريبًا .

ما جعل هذا التمرد مشهوراً أنه على الرغم من كونه من 9 مجموعات عرقية مختلفة ، إلا أن العبيد انضموا إلى قضية مشتركة – هي قضية الحرية ، وكان هذا شيء غير مرئي نسبيا في أفريقيا ، قاد التمرد سينكو مزارع الأرز قبل أن يتحول إلى عبد وقتل قائد السفينة وألقى اثنان آخران من أفراد الطاقم نفسيهما في البحر .

ومع ذلك بعد استياء العبيد على السفينة اضطروا إلى الاعتماد على الأسبان لوضع المسار حيث لم يكن لديهم أي فكرة عن رسم اتجاهات على البحر ، وتوقفت السفينة في عدد من الجزر  مثل جزر البهاما قبل أن تصل أخيرًا إلى الولايات المتحدة ، وفي 26 أغسطس / آب ، دخل ضابط البحرية الأمريكية السفينة وسجن الأفارقة في ولاية كونيتيكت ، وهي ولاية كانت للعبيد في ذلك الوقت .

تلقى هؤلاء الأفارقة تغطية إعلامية هائلة كما دفع الآلاف من السكان المحليين لدفع رسوم دخول” للنظر إليهم ، وساعد عدد قليل من الأشخاص المؤثرين ضد تجارة الرقيق على إجراء محاكمة في هارتفورد .

وأصبح حكمًا تاريخيًا ، حكمت محكمة هارتفورد أنه منذ جلب الأفارقة بشكل غير قانوني وأنهم لم يكونوا عبيدًا ، على الرغم من تقديم استئناف أمام المحكمة العليا ، ولكن لم يكن بالإمكان إلغاء القرار ، وهكذا ، تم تحرير هذه العبيد أخيرًا بعد قضاء 18 شهرًا في الولايات المتحدة ، وخلال رحلة العودة إلى سيراليون انخفض عدد الأفارقة الناجين إلى 35 عاملاً وصلوا أخيرًا إلى الوطن في 26 نوفمبر 1841م .

هذه مجرد واحدة من القصص العديدة لأهوال تجارة الرقيق وجهود بعض الأفراد الذين لعبوا دوراً هائلاً في القضاء على تجارة الرق ، وجعل العالم مكاناً أفضل بكثير للعيش فيه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *