قصة عنود العيسى وابن شقيقتها

في مجاهرة غريبة من نوعها في مجتمع المملكة المحافظ عام 2016م ، أعلنت توباكي وهو اسم شهرة للفتاة عنود العيسى قصة اغتصابها على يد محرمها ابن شقيقتها حصة ، عبر سناب شات حيث قالت أن شبيب الحقباني ابن شقيقتها ، الذي يعمل في وظيفة مساعد مدير عام العلاقات العامة والإعلام بوكالة الأحوال المدنية التابعة لوزارة الإعلام السعودية قد اغتصبها .

وبدأت أحداث تلك القصة في ديسمبر 2016م حينما قامت الطالبة عنود العيسى ، التي تدرس بالولايات المتحدة الأمريكية ، بعرض مجموعة من الفيديوهات المجمعة لها على مواقع التواصل الاجتماعي ، وبدأت تحكي قصتها ومن ينعتونها بالفاسدة ، وأضحت أن السبب خلف ذلك هو تعرضها للاغتصاب على يد ابن شقيقتها .

فتعاطف معها البعض وأطلقوا هاشتاج شبيب الحقباني مغتصب توباكي ، بينما هاجمها البعض الأخر وأشاروا إلى زيف قصتها ، نظرًا لملابسها الخارجة ومظهرها غير المحتشم الذي تظهر فيه شعرها ، ووشمًا على جسدها وردت على منتقديها قائلة : أنهم لم يتعرضوا لما تعرضت له وما فعلته كان جراء ذلك .

وفي فيديو أخر لها أبدت رغبتها في الانتحار بعد أن كتبت : “أسفه يا أطهر قلب في الدنيا بس لازم أروح طول ما أنا عايشة بتألم ، الموت يمكن أرحملي أحبك أمانة لا تزعلين ولا تطيح دمعة من عيونك الجميلة ، أحبك وبزعل إذا زعلتي وحتى لو جسمي مو عندك روحي بتكون بقلبك ، وأنتي ما قصرتي معاي أبدًا أبدًا أحبك ” .

ومن جانبها لم تبدي حصة العيسى أو ابنها شبيب الحقباني ردًا رسميًا على ما زعمته عنود ، وهناك من زعم أن رغبتها في الشهرة هي من دفعتها لافتعال ذلك وزعم ما صرحت به ، ولكنها ظهرت في فيديو أخر دون أن تطل برأسها ونفت ذلك متعجبة : كيف يمكن أن تشتهر على حساب سمعتها وشرفها .

إلا أنه على ما يبدو أن عنود لم تنتحر كما أوحت لمتابعيها عبر سناب ، وقد ظهرت العديد من الحسابات التي تحمل اسم توباكي شاكور وصورتها على انستجرام ، وطالب متابعيها من أسرتها تأكيد خبر وفاتها أو نفيه ، لأن قصتها شغلت العديدين ما بين ناقد ومتعاطف .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *