قصة غصون الخالد

إن المرأة العربية قادرة على اختراق الحواجز ، و إذا تسلّحت بالعلم والإمكانات المطلوبة ، فلن يقف في طريقها شيء ، ولا أي عائق يمنعها من تحقيق طموحها ونجاحها ، فروح التحدي والإرادة التي تمتلكهما المرأة العربية ، وما تتمتع به من صلابة ، وإصرار على تخطي كل ما يقابلها من محن وصعاب ، نقلها من المحلية للعالمية ، فقد أثبتت المرأة العربية ذاتها في شتى المجالات ، ومعنا نموذج مشرف للمرأة العربية التي تعد فخر للعالم العربي أجمع ، إنها المهندسة غصون الخالد .

الميلاد والنشأة والدراسة :
هي غصون غسان أحمد الخالد ، ولدت في دولة الكويت عام 1977م ، ولدت لأسره محافظة مترابطة ، والدها هو رجل الأعمال الكويتي غسان أحمد الخالد ، وهو شخصية قيادية تأثرت به ابنته غصون ، ووالدتها هي الوزيرة السابقة الدكتورة نورية الصبيح ، درست غصون ونشأت وترعرت في دولة الكويت ، وبعد تخرجها من الثانوية كانت تريد أن تدرس الطب .

لكن بناء على نصائح والدتها ووالدها أن تتجه لدراسة الهندسة حيث العمل وإدارة الأعمال ، وبالفعل درست الهندسة وحصلت على بكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة الكويت ، وأحبت غصون دراسة الهندسة كثيرًا ، حتى أنها بعد تخرجها من الجامعة ، أرادت إكمال دراستها ، فحصلت على ماجستير في إدارة الأعمال في مجال البناء من جامعة الكويت ، وسافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، وحصلت على ماجستير إدارة الأعمال من كاليفورنيا ، وماجستير آخر في علوم البناء والتشييد من كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية .

الحياة المهنية للمهندسة غصون الخالد :
بدأت المهندسة غصون غسان الخالد حياتها المهنية ، في العمل في شركة أسيكو للصناعات ، الذي يمتلكها والدها رجل الأعمال غسان أحمد الخالد ، تقلدت في بداية الأمر منصب إداري داخل الشركة ، ورغم صغر سنها فقد أثبتت كفاءة عاليه ، ويرجع ذلك لخبرتها الدراسية في المجال .

تدرجت غصون الخالد وظيفيًا حتى وصلت لمنصب مدير العمليات ، والرئيس التنفيذي لشركة أسيكو للصناعات ، ورئيس مجلس إدارة شركة المباني .

مرت شركة أسيكو بأزمة مالية في بداية عام 2009م ، وذلك بسبب التراجع الكبير لقيمة الأدوات النقدية وانخفاض أسعار النفط عالميا لأقل مستوياته ، وذلك أدى إلى أزمة بين المؤسسات وخاصة التمويلية منها .

ولكن بفضل قيادة غصون الخالد تخطت الشركة تلك الأزمة ، حيث قامت بوضع خارطة لطريقة التعامل مع الأزمة ، حيث تم التركيز على القطاعات التي لم تتأثر بالأزمة ودعم القطاعات المتأثرة ومساندتها ، بالإضافة إلى التركيز على قطاع المقاولات لأنه كان أكثر القطاعات تأثر بالأزمة .

نجاحات المهندسة غصون الخالد :
في عام 2013م جاءت غصون الخالد ضمن أقوى 100 امرأة عربية في مجلة CEO ، وفي عام 2017م نالت غصون الخالد ، لقب قائدة عالمية شابة من المنتدى الاقتصادي العالمي( World Economic Forum) ، وفي عام 2017م أيضًا صنفت غصون الخالد ضمن قائمة فوربس ، لأقوى 100 سيدة أعمال عربية .

الحياة الأسرية للمهندسة غصون الخالد :
أما عن حياتها الشخصية فهي متزوجة من مهندس مدني ، أسس شركة للمقاولات وإدارة الإعلانات ، ولديه تجارته الحرة ، ولديها طفلان .

وفي النهاية ان المرأة العربية قادرة على لعب دور مهم ، في بناء المستقبل ، كونها تتمتع بالقدرات الإدارية والعلمية الكافية ، إضافة إلى الخبرات الضرورية لتكون رائدة بين سيدات المجتمعات العربية والعالمية والخليجية ، فالعمل الجاد والدقة المتناهية بالتنفيذ ، واحترام الوقت وإعطاء أهمية كبيرة لعمل المرأة دون المساس بواجباتها الأسرية ، جعلها تتقدم المصاف ، وتثبت ذاتها أنها قادرة على صنع المستحيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *