قصة قنبلة في بيت فرانك ستيوننبرغ

وفي 30 ديسمبر 1905م ، انفجرت قنبلة في منزل السياسي فرانك ستيوننبرغ ” Frank Steunenberg “، مما أدى إلى إصابة حاكم ولاية أيداهو وقتها بجروح قاتلة ، تنطوي الأحداث على المؤامرة والقتلة المأجورين كما أن الحادث يكشف عن الواقع المتقلب في الغرب الأمريكي في مطلع القرن العشرين .

تم تعيين جيمس ماك بارلاند ” James McParland ” من وكالة مخابرات بينكرتون للتحقيق في جريمة القتل ، وكانت وكالة مخابرات بينكرتون منظمة خاصة استدعتها الحكومة  للتعامل مع الجريمة والفوضى في الغرب القديم ، وخاصة تلك المرتبطة بالنقابات العمالية والاضطرابات العمالي ، اعتقل ماكبارلاند هاري أورشارد  ” Harry Orchard ” ، وهو غريب كان يقيم في فندق محلي ، في غرفة الفندق في فندق Orchard ، حيث وجد محققون الديناميت والأسلاك المستخدمة في التفجير .

ادعى أورشارد أنه كان قاتل بالتعاقد ، ويعمل نيابة عن اتحاد عمال المناجم الغربي (WFM) ، وهو نقابة قوية ، كان قد تم تعين أورشارد ويليام هايوارد سكرتيرًا للاتحاد ، وتشارلز مويير رئيسًا للاتحاد وجورج بيتيبون عضوًا وكانوا مشاركين في عملية الاغتيال ، واختطاف عملاء بينكرتون في كولورادو .

دخل ستيوننبرغ عالم السياسة في عام 1890م ، عندما تم انتخابه في مجلس النواب ، في عام 1896م تم انتخابه حاكم ولاية ، على رأس ائتلاف من الجمهوريين والديمقراطيين ، لقد جاء جزء كبير من نجاحه السياسي من سمعته كداعم للعمل والعمال ، وسيتم اختبار هذه السمعة بشكل صارم في نهاية القرن ، عندما أصبحت ولاية إيداهو موقعًا لأحد أكثر الصراعات الوخيمة في الولايات المتحدة .

كان عمال مناجم الفضة في أيداهو يقومون بحملات من أجل تحسن الأجور وشروط العمل منذ عام 1892م ، وقد أصبح الإحباط المتكرر لمحاولاتهم أكثر تطرفًا وأصبحوا يتجهون نحو WFM  وهي منظمة عنيفة تنادي بالتكتيكات العدوانية والسيطرة العمالية على الصناعة ، في عام 1899م حاول أصحاب المناجم في منطقة كوير داليان الغنية بالفضة كسر الاتحاد ، رداً على ذلك ، وقامت الشركة بتفجير أحد أجهزة تركيز شركات التعدين – وهي قطعة ضخمة ومكلفة من المعدات .

بعد أن شعر ستيوننبرغ بالقلق من تصرفات المنظمة ، انقلب ضد النقابات وقدم مطالب شركات التعدين ، وطلب من الحكومة الفيدرالية إرسال قوات إى إلى ولاية أيداهو ، التي وضعت المنطقة تحت موجب الأحكام العرفية وسجنت مئات من عمال المناجم ، أعاد ستيوننبرغ النظام إلى المناجم المربحة ، ولكنه حصل على عداوة الجناح الراديكالي في المنظمة ، وكان هذا هو السبب الذي دفع ماكبارلاند إلى الاعتقاد بأنهم كانوا وراء مقتل ستيوننبرغ .

أدت محاكمة أعضاء WFM إلى تبرئة الرجال الثلاث في دفاعهم وكان كلارنس دارو ، المعروف باسم “محامي السدود” ، الذي بنى بالفعل سمعة كمدافع فعال للنقابيين في دفاعه عن يوجين دبس في عام 1894م  ، وكان أساس الدفاع هو أن قضية الادعاء كانت تستند كليًا على شهادة البستاني .

كان لدى أورشارد تاريخ من العنف والقتل ، وقد قتل بالفعل العديد من الأشخاص من قبل ، بما في ذلك رجلان عندما فجر لغما في كولورادو ،  وصف مقال في صحيفة نيويورك تايمز عن محاكمة 1907م ، كتبه أوسكار كينج ديفيس ، شهادة أورشارد بذلك ؛ “لمدة ثلاث ساعات ونصف اليوم ، جلس هاري أورتشارد على مقعد الشهود في محاكمة هايوود ، واستعرض تاريخًا من الجرائم وسفك الدماء ، لم يتخيل أي شخص في قاعة المحكمة المزدحمة أنها حدثت .

وخلصت المحاكمة إلى أن أورشارد قد قتل ستيوننبرغ بسبب ثأر له ، ومع ذلك ، تجنبت أورشارد عقوبة الإعدام بسبب الاتفاق الذي أبرمه مع مخبر بينكرتون ، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة ، وحتى يومنا هذا ما زال النقاش حول ما إذا كان أعضاء المنظمة قد تورطوا في عملية الاغتيال أم لا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *