قصة قتل زوجين على طريقة كرنفال المافيا

عندما يدخل عضو جديد في المافيا ، هذا العالم الغامض المليء بالقتل والابتزاز وكل أنواع الجريمة المنظمة ، عليه أن يثبت نفسه بينهم وإحدى طرق إثبات الذات عندهم هي القتل ، فقد شارك أربعة من العمال في قتل زوجين مسنين كجزء من طقوس البدء في “كرنفال المافيا ” المزورة ، التي شكّلها أحد المشتبه بهم ببساطة شديدة .

حيث تظاهر كيمبرلي يونج وهو عامل في كنساس بأنه عضو في مافيا الكرنفال الخيالية ، تحت اسم “فرانك زاتيك” وطلب من ثلاثة من زملائه في العمل أرادوا الاشتراك في المافيا ، قتل ألفريد “سوني” كاربنتر البالغ من العمر 78 عامًا ، وبولين زوجته البالغة من العمر 79 عامًا ، وذلك كمبادرة للعمل بالمافيا .

وتحت غطاء شخصيه المافيا المصطنّعة ، أعطى تعليماته لزملائه في ما يسمى بمهرجان المافيا ، وهم مايكل فاولر ، وراستي فرايزر ، وكريستين تيني حيث أمرهم بقتل الزوجين المسنين ، ووفقًا لفان بورين من شرطة أركنساس أن الزوجان كانا بائعين في أرض المعارض في جريت بيند بولاية كنساس .

وقالت الشرطة إن فرايزر قام بطعن ألفريد ، ثم قام فاولر بإطلاق النار على الرجل وبعد ذلك أطلق النار على بولين ، ولا يزال من غير الواضح لماذا صنع كيمبرلي “مافيا الكرنفال” ، وما هي دوافعه لذلك ؟ وما سبب قتل ألفريد وبولين بالتحديد ؟ ولماذا قام المشتبه بهم الآخرون بعملية القتل بسهولة ؟

لكننا نعرف أن “مافيا الكرنفال” ليست مافيا حقيقية ، فهي يتم التواصل بها عن طريق رسالة بريد إلكتروني ، حيث قال المتحدث باسم شرطة فان بورين ، جوناثان وير إلى وكالة أسوشيتد بريس: إن مافيا الكرنفال كانت شيئًا يصنعه الرجل الأصغر في المافيا “بالتأكيد” ، ولقد تم الكشف عن الرسائل النصية بين فاولر ، ويونغ الذي كان يتظاهر بأنه فرانك زايتشيك ، ​​وتلك الرسائل التي حصلت عليها الشرطة تصف لحظات مباشرة بعد مقتل الزوجين :

فاولر: لقد انتهى موتهم
المتظاهر بأنه زايتشك : عمل جيد ، والآن علينا الخروج
فاولر: “أحاول التهدئة الآن
زايتشك : خذ نفسا عميقًا فالأول هو دائمًا الأصعب ، انتهت الحرب.
فاولر: أشعر بأنني على ما يرام ، وكأنني وضعت حمل كبير من على صدري .
زايتشك : أنت بحاجة إلى الاسترخاء .
فاولر: لقد أرحت صدري قليلاً .

وذكرت الشرطة أن المشتبه بهم الأربعة وضعوا جثث النجارين المسنين في عربة ، ثم اقتادوهم إلى حيث تقيم ابنة فاولر في فان بورين ، حتى يتخلصون من أجسام ألفريد وبولين في خور بمقاطعة كروفورد ، ويكدسون الحجارة والخشب فوقهم ومع ذلك لم تبقى خطتهم الملتوية سرًا لفترة طويلة .

فقد اتصلت أخت زوج تيني بالشرطة بعد أن أخبرتها تيني أنها خُطفت من قبل ثلاثة أشخاص ، حيث قتلوا الرجل المسن وأخبرت تيني زوجة أخيها بأنها كانت محتجزة ضد إرادتها ، وقد عثرت الشرطة على المشتبه بهم الأربعة في مجمع سكني في فان بورين ، وألقت الشرطة القبض عليهم  وبدأ فاولر يخبرهم تفاصيل ما يسمى ببدء القتل ، والقتل ضمن احتفالات كرنفال المافيا .

ولكن المحققين أخبروه أن يونغ قد خدعهم وأنه كان يتظاهر بأنه زايتشيك طوال الوقت ، فأجاب فاولر قائلاً إن زايتشك قد سيطر عليه وأنه دمر كل حياته ، وهكذا وجهت إلى كل من المشتبه بهم الأربعة تهم القتل العمد ، ولا تزال تلك القضية تترك وراءها العديد من الأسئلة دون إجابات ، خاصةً عما يحدث بالفعل داخل المافيا وعن تلك الكرنفالات المميتة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *