قصة الولد بيلي

واحد من أكثر الشاذين الخارجين عن القانون في العالم والغرب الأمريكي توحشًا ، مارس الولد بيلي القتل لأول مرة في 17 أغسطس  1877م  وأصبح يعرف باللص الشهير والمسلح منذ ذلك الحين كان الولد بيلي أحد أكثر الشخصيات المعروفة في الفترة المضطربة من تاريخ الولايات المتحدة وكان مصدر للجدل حتى يومنا هذا .

ولد الولد بيلي المعروف أيضًا باسم ويليام هنري مكارتي جونيور في 23 نوفمبر 1859م ، في نيويورك ، ولا يعرف إلا القليل جدًا عن فترة شبابه ، ويعتقد أن والده توفي في وقت ما خلال الحرب الأهلية الأمريكية ، مما عطل حياة الأسرة لدرجة أن بيلي ، والدته وشقيقه الأصغر سافروا في جميع أنحاء الولايات المتحدة بشكل متكرر على مدار عدة سنوات .

عندما كان بيلي طفلًا في الخامسة عشرة من عمره ماتت والدته بسبب الإصابة بمرض السل وكان يعيش حينها في نيومكسيكو ، فشرع بيلي وشقيقه في السرقات البسيطة من أجل العيش ، وفي مرحلة ما ، سُجن بيلي بتهمة السرقة – على الرغم من أن الشكوك لا تزال قائمة بشأن ما إذا كان مذنباً فعلاً بالجريمة التي اتُهم بها أم لا – وهرب من منزله في نيو مكسيكو إلى أريزونا .

وظل لعدة أشهر يتجول في أنحاء الولاية بحثًا عن عمل ، وكان يعمل أحيانًا بشكل مؤقت في رعاية الأغنام والمزارع ، وفي عام 1877م حصل على وظيفة كمدير مزرعة في كامب جرانت في ولاية اريزونا ، وهنا قتل بيلي ضحيته الأولى ، على الرغم من أن ظروف القتل دفعت البعض إلى القول إنها تسلط الضوء على كونه ضحية .

تشير التقديرات أن بيلي قد ابتعد عن المزرعة فنشأ نزاع طويل بينه وبين المقتول يوم 17 أغسطس لعام 1877م فلما تغلب عليه الرجل وكان أكبر أخرج بيلي مسدسه وأطلق النار عليه دفاعًا عن نفسه وانتقاما منه وتوفي الرجل في اليوم التالي وهرب بيلي من الولاية خوفًا من العقاب .

وفي النهاية ، شق بيلي طريقه إلى مقاطعة لينكولن ، في نيو مكسيكو ، حيث تشكلت سمعته كمسلح خطير خارج عن القانون وفي عام 1876م بدأ التنافس التجاري بين اثنين من أصحاب الماشية والأعمال المصرفية الكبرى ، وتصاعد الأمر وهو يعرف اليوم باسم حرب مقاطعة لينكولن ، تم تجنيد بيلي كيد من قبل ” John Tunstall ” ، رئيس أحد الشركات ، للمساعدة في النزاع .

في عام 1878م  قُتل John Tunstall على يد عصابة من رجال الأعمال المنافسين ، وأقسم بيلي على الانتقام من المتورطين في القتل ، مدعياً أن John Tunstall  ، “كان الرجل الوحيد الذي عاملني كأنني حر ، وانضم بيلي إلى المنظمين ، وهو جيش خاص كونه John Tunstall ، وخلال الأشهر القليلة التالية لذلك ، انطلق الرجال في هياج ضد أولئك المرتبطين بالنشاط التجاري المتنافس .

على الرغم من أن الخارجين عن القانون الآخرين كانوا يقتلون عدداً من الناس أكثر مما فعله بيلي ، ولكنه اكتسب سمعه بأنه قاتل عديم الرحمة ، وكان هذا نتيجة لكل من صورته الشابة ذات العيون الزرقاء والتي بدت متناقضة بشكل حاد مع حياته كشخص خارج عن القانون ، كانت سيرة بيلي المثيرة التي كتبها شريف غاريت في عام 1881م ، وهو نفس الشرطي الذي كان يطارد وقتل بيلي .

أصبحت حياة بيلي منبع لعدد من الروايات المختلفة التي جعلته أسطورة على الحدود الأمريكية ، بالنسبة للبعض ، كان قاتل عديم الرحمة  من أعراض الفوضى الوحشية بالنسبة للآخرين ، تظهر أحداث وفاة فرانك كاهيل ، وظروف مشاركته في وقت لاحق في حرب مقاطعة لينكولن كانت تظهر أن بيلي ليس أكثر من ضحية لوقته ، فرد يتفاعل مع الظروف القصوى التي وجد نفسه  يعيش فيها .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *