قصة إعدام ماري ملكة اسكتلندا وفرنسا

في 19 أغسطس لعام 1561م ، وصلت ماري ملكة إلى ليث ، اسكتلندا ، لتتولى العرش الاسكتلندي ، وكانت الملكة البالغة من العمر تسعة عشر عامًا قد ورثت التاج الاسكتلندي عندما كان عمرها ستة أيام فقط ، ولكنها عاشت في فرنسا لمدة ثلاثة عشر عامًا منذ عمر السادسة .

بعد فترة وجيزة من ولادة ماري ملكة اسكتلندا تم الاتفاق على معاهدة بين الحكومتين الاسكتلندية والإنجليزية بأنها ستكون مخطوبة لابن الملك هنري الثامن ، وكانت الحكومة الإنجليزية قد توسطت في الصفقة كوسيلة لإضعاف تحالف أولد التاريخي ” the historic Auld Alliance : والذي جعل اسكتلندا في كثير من الأحيان جنبًا إلى جنب مع فرنسا ، تاركة إنجلترا في وضع غير مستقر سياسياً ودبلوماسياً .

مستوحاة جزئيًا من استمرار التوغلات العسكرية الإنجليزية في الأراضي الاسكتلندية ، وجزئيًا من قرون من الاستياء المتواصل على أسس قومية ودينية ، حيث تآمرت مجموعة من الكاثوليك الاسكتلنديين المؤثرين لكسر المعاهدة وخطب ماري للعائلة المالكة الفرنسية ، مع اختفاء ماري في قلعة ستيرلنغ ، شنت الجيوش الإنجليزية سلسلة من الهجمات على الأراضي الاسكتلندية المعروفة باسم “الوغد الخشبي Rough Wooing ” ، وقامت بمهاجمة القرى بوحشية كجزء من سياسة عدائية تسمى الأرض المحروقة في محاولة منها لإجبار اسكتلندا على التمسك بالزواج المتفق عليه .

فشلت الخطط الوحشية  ، وكانت ماري مخطوبة لداوفين الفرنسية – فرانسيس ، في عام 1548م تم نقلها إلى فرنسا ، وبعد عشر سنوات تزوجت فرانسيس ، وفي 1559م اعتلى  العرش الفرنسي ، مما أعطى لماري لقب ملكة فرنسا ، وكذلك اسكتلندا .

وجاء قرارها بالعودة إلى اسكتلندا بعد وفاة الملك فرانسيس بسبب عدوى الأذن عام 1560م  وكانت هذه الخطوة جريئة ، وكانت ماري ملكة اسكتلندا كاثوليكية متدينة ولكن في غيابها شهدت سلسلة من الإصلاحات وأصبحت اسكتلندا دولة بروتستانتية ، أقنعتها ضمانات ابن عمها اللورد جيمس ستيوارت بأنها ستكون آمنة عند العودة إلى اسكتلندا ، وقد قوبل وصولها برد ودود .

في عام 1565م ، تزوجت من اللورد دارنلي ، الرجل الذي لا يحظى بشعبية كبيرة بين الشعب الاسكتلندي ،واشتهر بالوحشية والسكر ، وقتل صديق ماري David Rizzio في 1566م بسبب الغيرة ، وفي العام التالي لذلك ، قُتل دارنلي نفسه إثر انفجار في كيرك أو فييلد ، كانت ماري قد غادرت الموقع قبل وقت قصير من الانفجار ، مما أدى لظهور نظريات أنها تآمرت مع زوجها الثالث المستقبلي ، إيرل بوثويل ، لقتل دارنلي .

وكان إيرل أوف بوثويل لا يحظى بشعبية مثل دارنلي ، وحدثت انتفاضة قام بها النبلاء الاسكتلنديين ، وشهدت جيوش ماري هزيمة سريعة في غلاسكو في 13 مايو 1568م  فربوثويل إلى أوروبا ، في حين تم سجن ماري في قلعة لوخلفين ، حيث أُجبرت على تسليم العرش لابنها جيمس .

بعد مرور عشرة أشهر في الأسر ، ساعدتها مجموعة من أنصارها على الخروج من السجن في قلعة لوخلفين ، كما أن جيشها عانى من هزيمة كارثية في معركة في أدنبره ، فقررت الهرب إلى إنجلترا ، معربه عن أملها في أن تساعدها ابنة عمها الملكة إليزابيث في محاولاتها لاستعادة العرش الاسكتلندي .

وكان القرار سيئًا للغاية فقد كانت إليزابيث تساعد سرًا في إعدام ماري في محاوله في تقويض الشمال وتقوية العرش الإنجليزي (كانت ماري هي الابنة الكبرى للملك الإنجليزي السابق ، هنري السابع) .

بعد وصولها إلى إنجلترا ، سُجنت ماري على الفور ، وستبقى كذلك لمدة تسعة عشر عامًا ، ولعدة أسباب ، سعت إليزابيث إلى إبقاء ابن عمها بعيدًا عن الجمهور ، وصلت إليزابيث إنجلترا إلى مستوى من الاستقرار الديني لم يسمع به في البلاد منذ قرون ، وكان من الممكن أن يؤدي وصول الكنيسة الكاثوليكية الرومانية إلى كسر هذا الاستقرار ، مما سيوفر للسكان الكاثوليك في إنجلترا فرصة للوقوف وراءهم لكسر هيمنة البلاد البروتستانتية .

بنفس القدر من الأهمية ، كانت إليزابيث ابنة هنري الثامن وآن بولين ، وهو زواج اعتبره الكثيرون غير قانوني وبالتالي باطلًا – مما جعل إليزابيث غير الشرعية  لا يحق لها اعتلاء العرش في عيون بعض الناس ، حقيقة أن ماري هي أقرب ورثاء العرش ستكون شخص خطير على البلاد .

قامت إليزابيث بتجميع شبكة تجسس لها على ماري ، بعد عدة محاولات من اغتيال على الملكة الإنجليزية ،كان تورط ماري بالفعل في أي من هذه المؤامرات غير واضح ، ولكن الحقيقة المطلقة لوجودها أعطت صلاحية الكاثوليك لاغتيال إليزابيث حتى تستطيع ماري أن ترث العرش ، في عام 1587 تمت محاكمة ماري ووجدت أنها مذنبة بالتآمر على قتل إليزابيث ، أُعدمت في 8 فبراير ، 1587م .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *