قصة نجاح المفكر الإماراتي يوسف الحسن

خاض مسيرة من النجاح المُحمل بالجهد الثقافي والأدبي ، حيث أنه تمكن من خلال خبراته وتجاربه من إضافة الكثير إلى الثقافة والأدب العربي ، إنه المفكر الإماراتي يوسف الحسن ، الذي حاز على واحدة من أهم الجوائز الأدبية ، وهي جائزة القدس من الاتحاد العام للمفكرين والأدباء العرب .

مسيرة عمل ونجاح :
التحق المفكر الإماراتي يوسف الحسن وهو دكتور في مجال العلوم السياسية بالعمل في السلك الدبلوماسي منذ العام 1972م ، وقد شغل فيما بعد منصب مدير المعهد الدبلوماسي ، وذلك بعد صدور قرار بإنشائه في الإمارات خلال عام 2001م ، وتم الاعتماد عليه في مهمة تأسيس وإعداد المنتسبين .

وقد كان الدكتور يوسف الحسن قد شغل في وقت سابق منصب وزير مفوض بوزارة الخارجية بدولة الإمارات ، كما أنه قام بالإشراف على تنظيم العديد من الفعاليات المهمة مثل الندوة الدبلوماسية السنوية التي تقوم الخارجية الإماراتية بتنظيمها منذ عام 1986م ، كما أنه قام بتمثيل الإمارات في العديد من الندوات والمؤتمرات على المستويين المحلي والدولي ، وشارك كذلك في الحوار العربي الافريقي .

حصل الدكتور الحسن على العديد من العضويات في منظمات وجمعيات ثقافية وفكرية مختلفة ، وكان هو أول رئيس تحرير لجريدة “الخليج” ، كما أنه أحد مؤسسي تلك الجريدة خلال عام 1970م ، وأصبح كذلك رئيس تحرير لمجلة “الدبلوماسي” ، وقد نشر العديد من المقالات والبحوث العلمية في مجلات وصحف محلية وعالمية ، كما أنه انخرط في العمل بتخصصه المرتبط بالعلاقات الدولية والحوار بين الحضارات وأمن الخليج والصراع العربي الصهيوني .

مؤلفاته :
أصدر الدكتور الحسن العديد من المؤلفات المهمة ، ومن أبرزها كتاب “الحركة المسيحية الأصولية في الولايات المتحدة الأمريكية” ، والذي يبحث فيه عن البعد الديني المتعلق بسياسة الولايات المتحدة وتجاهلهم للعرب بشكل عام وما يحدث في الصراع العربي الصهيوني بشكل خاص ، حيث قام بتحليل الاتجاهات الصهيونية داخل الحركة المسيحية الأصولية في أمريكا .

ومن أبرز أعماله أيضًا “اندماج” ، والذي يتحدث فيه عن العلاقة الخاصة بين أمريكا وإسرائيل ، وقد أصدر كذلك كتاب تحت عنوان “نحو دبلوماسية عربية معاصرة” ، والذي يضع من خلاله بعض المؤشرات أمام الدبلوماسي العربي الناشئ ؛ كي لا يحيد عن الطريق الصحيح ، لتستمر أعماله في خدمة الوطن .

وقد أصدر كذلك كتاب “قلق القيم .. مجتمعات الخليج العربية نموذجًا”، وهو يبحث من خلاله في منظومة القيم الموجودة بالمجتمع الإماراتي ومجتمعات الخليج العربي بوجه عام ، والعمل على محاولة فهمها وإدراك قيمتها التي تعمل على التطوير الإيجابي ، وذلك من أجل تماسك المجتمعات وتمكنها من تحقيق التقدم ، كما قام بتأليف كتاب “الحوار الإسلامي المسيحي” ، وهو يهدف من خلاله إلى نشر روح المودة والسلام بين المسلمين والمسيحيين .

تكريمه :
قام الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بتكريم الدكتور يوسف الحسن من خلال منحه جائزة “القدس” ، والتي تُعد واحدة من أهم وأرفع الجوائز الأدبية ، وقد أجمعت اللجنة العليا المنظمة لتلك الجائزة على أحقية الدكتور الحسن في الحصول عليها ، وذلك كنوع من التكريم على تقديمه أعمالًا مهمة تناول من خلالها القضية الفلسطينية والأصولية اليهودية بأمريكا .

وقد تم الإعلان عن الجائزة في إطار انعقاد اجتماع المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ، والذي تم عقده في بغداد ، وكان ذلك في الفترة من يوم 26 إلى 29 يونيو من عام 2018م ، وهكذا يواصل الدكتور الحسن مسيرة تقدمه وكفاحه ليستحق عن جدارة أن يحصل على مثل هذا التكريم الرفيع المستوى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *