قصة السيدة رشا الرومي

أثبتت المرأة العربية كفاءة وتحمل للمسؤولية المهنية التي وكلت إليها ، حينما شاركت الرجل مجال العمل ، بل وأظهرت تفوق لا حدود له في ذلك التحدي الصعب ، بل وخرجت من حدود المحلية للعالمية ، ومن الأمثلة المشرفة للمرأة العربية الناجحة ، هي السيدة الكويتية رشا الرومي .

الميلاد والنشأة والدراسة :
رشا الرومي ، هي رشا عبد العزيز الرومي ، ولدت في دولة الكويت ، نشأت وترعرت رشا الرومي في دولة الكويت ، لأسرة مثقفة ، تدعم الأبناء وتحسهم على بناء شخصياتهم المستقلة ، وكانت رشا الرومي ثالث الأبناء في الترتيب ، أكملت رشا الرومي المراحل التعليمية الانتقالية داخل دولة الكويت ، وبعد حصولها على الشهادة الثانوية ، التحقت رشا الرومي أولاً بكلية العلوم بجامعة الكويت ، ولكن لم يستهويها هذا التخصص ، فقامت بالتحويل لكلية التجارة قسم التأمين والإحصاء ، وتخرجت منها بعد حصولها على بكالوريوس تجارة .

الحياة المهنية لرشا الرومي :
بدأت رشا الرومي حياتها المهنية في شركة الخطوط الجوية الكويتية في مجال  التأمين ، فبدأت أخصائي تأمين حيث تخصصها الجامعي ، ثم تدرجت حتى وصلت إلى رئيس قسم التأمين في نفس الشركة ، وبعدها شغلت منصب مساعد مدير الدائرة لقسم تأمين في الخطوط الجوية الكويتية .

وتولت رشا الرومي لفترة زمنية معينة ، الدائرة القانونية في شركة الخطوط الجوية الكويتية ، تطبيقًا للخصخصة التي حدثت في الشركة .

تركت رشا الرومي العمل فترة تقاعد ثم عادت للشركة مرة أخرى في شهر ديسمبر عام 2013م ، حيث تم تعيينها بقرار من وزير المواصلات في دولة الكويت ، لتشغل منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الكويتية .

تحديات وانجازات رشا الرومي في العمل :
كانت مهمة رشا الرومي كرئيس مجلس إدارة مهمة صعبة جدًا ، خاصة لأنها فترة انتقالية للشركة حيث كانت شركة الخطوط الجوية الكويتية تعتمد اعتماد كلي على الدولة ، وتم تحويلها في فترة تعيينها لشركة قطاع خاص ، حيث إعادة بناء وهيكلة الشركة مرة أخرى ، فلم تكن المهمة سهلة إطلاقًا، ولكنها استطاعت في خلال ثلاثة أعوام تحقيق انجازات ونجاحات كبيرة ما أكسبها ثقة القيادة السياسية .

فقد قامت رشا الرومي خلال عامان فقط ابتداء من عام  2014م ، حتى نهاية عام  2015م ، بتحقيق انجازات ونجاحات كبيرة ، حيث استطاعت إحداث نقلة نوعية في شركة الطيران الوطنية الكويتية تمثلت في إبرام صفقتي طيران ، مع كل من إيرباص الأوروبية ، وشركة بوينغ الأميركية ، لتحديث أسطول الشركة .

خلال عام واحد نجحت رشا الرومي في تخفيض خسائر الشركة المتراكمة بنسبة 50% ،  من 67 مليون دينار كويتي في عام 2013م ، إلى 33 مليون دينار في نهاية عام 2014م ، وذلك عكس تفوق سياساتها وقراراتها الإدارية الناجحة .

وقد قامت رشا الرومي بوضع إستراتيجية جديدة للشركة ، أحدثت على إثرها ثورة إدارية داخل المؤسسة الحكومية أنهت من خلالها ، خدمات أكثر من 1600 موظفًا كويتيًا وأجنبيًا من إجمالي 6000 آلاف موظف ، كنوع من أنواع إعادة هيكلة الشركة بعد الخصخصة .

وقد تمكنت رشا الرومي من زيادة حصة الشركة السوقية للركاب في مطار الكويت الدولي ، إلى 24% خلال عام  2015 م ، مقارنة مع 23% في عام  2014م ، بناء على إحصائيات الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي .

حصلت رشا الرومي على تخفيضات هائلة من قيمة صفقتها مع شركة إيرباص الأوربية ، بلغت نسبتها 10% ، فضلًا عن نجاحها في إلغاء شرط كانت سوف تودع بموجبه الخطوط الجوية الكويتية مبلغ 350 مليون دولار ، كضمان لإيجار 12 طائرة ضمن العقود المبرمة بين الشركتين .

وقد اعتبرت الصفقتين التي أبرمتهما رشا الرومي ، من أهم الصفقات في تاريخ النقل الجوي الكويتي حسب رأي المراقبون ، فعلى مدى أكثر من 15 عاما لم يستطيع المسئولين السابقين تحديث الأسطول واستعادة الطائر الأزرق شعار الشركة إلى رياديته وسابق عهده في المنافسة بالسوق المحلي والاقليمي .

نجاحات رشا الرومي :
رشا الرومي هي سيدة تتسم بالذكاء الحاد ، وهي قيادية من طراز متميز ،استطاعت أن تصنع لنفسها مجدًا لم تسبقها إليه أي امرأة أخرى ، وتعدد نجاحات رشا الرومي في مجال عملها كالتالي :  فهي أول امرأة تقود ناقلة لدولة الكويت ، فهي أول إمرأة تقود إدارة الخطوط الجوية الكويتية ، منذ عام 2013م ، اختيرت السيدة رشا الرومي ضمن أقوى 100 امرأة عربية لعام 2015م ، وفقًا لقائمة مجلة الفوربيس الأميركية بالشرق الأوسط ، وقد اختيرت أيضًا في نفس العام 2015م ، ضمن أقوى 100 امرأة عربية وفقًا لمجلة أربيان بيزنيس المتخصصة في الاقتصاد والأعمال .

الحياة العائلية لرشا الرومي :
تزوجت السيدة رشا الرومي ، أثناء دراستها في السنة الثانية الجامعية ، وأنجبت بنتين.

رشا الرومي :
وهكذا قدمت لنا السيدة الكويتية السيدة رشا الرومي ،  نموذج مشرف للمرأة العربية ، التي كان يجب تسليط الضوء عليها فهي تستحق بجدارة الجوائز والمناصب التي حصلت عليها بجدها واجتهادها وحبها لعملها ، وإسهاماتها في تطوير وتعزيز الدفع قدمًا بالخطوط الجوية الكويتية في خلال ثلاث أعوام فقط .

وتلك التقديرات والنجاحات التي حصلت عليها رشا الرومي ، ما هي إلا اعتراف بجهودها المستمرة ونشاطها في تطوير عملها ، فهي ليست فخر لدولة الكويت  فقط ، بل هي فخر للمرأة العربية في العالم العربي أجمع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *