قصة معركة الحُصَيد

أقام خالد بن الوليد في دومة الجندل ، وأرسل الأقرع بن حابس إلى الأنبار ، فتراجع اندفاع المسلمين في العراق ، وقد لاحظ الفرس ذلك ، فنهضوا لاستعادة ما فقدوه من مدن وقرى وطرد المسلمين من المنطقة ، وقد نسّقوا مع القبائل العربية الموالية لهم .

اتجاه الفارسيان إلى الأنبار والحصيد :
وهكذا خرج فارسيان من بغداد باتجاه الأنبار ، وقد كانت بغداد آنذاك قرية في شمال المدائن ، الأول بقيادة زرمهر وقد توجه إلى الخنافس ، والخنافس هي أرض للعرب في طرف العراق قرب الأنبار من ناحية البردان ، والثاني بقيادة روزبة وقد سار إلى الحصيد .

استغاثة حاكم الأنبار :
كان الزبرقان بن بدر حاكم الأنبار ، يتتبع تحركات الفرس وحلفائهم من العرب ،  وكان الأقرع بن حابس لم يصل إليها بعد ، فكتب إلى القعقاع  بن عمرو في الحيرة ، يشرح له الوضع الميداني ، فأرسل هذا قوتين عسكريتين إلى الحُصيد ، بقيادة أعبد بن فدكي السعدي ، وإلى الخنافس بقيادة عروة بن الجعد ، لقطع الطريق على الفرس .

عودة خالد إلى الحيرة :
لم ير الفرس ما يستوجب الدخول فورًا في معركة ، وإنما انتظروا قدوم حلفائهم من عرب ربيعة ، فأعطى هذا التباطؤ في التحرك فرصة للمسلمين ، استغلوها بنجاح ، وكان خالد قد عاد في غضون ذلك إلى الحيرة مع عياض بن غنم .

توجه قوات المسلمين إلى الخنافس والحصيد :
فأرسل قوة عسكرية بقيادة أبي ليلى بن فدكي السعدي إلى الخنافس ، للاصطدام بزرمهر ، وأخرى بقيادة القعقاع إلى الحصيد للاصطدام بروزبة ، وخرج هو على رأس قوة عسكرية إلى عين التمر تمهيدًا ، للتدخل عند الضرورة .

معركة الحصيد :
فوجئ روزبة بزحف المسلمين ، فاستغاث برزمهر فأنجده ، وخاضا معًا معركة خاسرة ، ضد القوات الإسلامية ، حيث لقيا مصرعهما ، وجرت المعركة في 10 شعبان عام 12 هجريا ، الموافق 20 أكتوبر عام 633م .

معركة الخنافس :
لجأت فلول الفرس الناجية من معركة الحصيد إلى الخنافس ، فأدى ذلك إلى إلقاء الرعب في قلوب سكانها ، ووهنت نفوسهم وفرّ بعضهم إلى المصيخ للاحتماء بها ، مما سهل مهمة أبي ليلي بن فدكي السعدي ، فدخلها دون قتال ، وكان ذلك في 11 من شعبان عام 12 هجريا ، الموافق 21 أكتوبر عام 633م .

فتح المصيّخ :
أتيح لخالد ، بعد هذه الانتصارات ، أن يهاجم المصيخ في محاولة لمنع الحلفاء من الفرس والعرب من إعادة تنظيم صفوفهم ، فاستدعى قادته ، وهاجموا البلدة من ثلاث محاور ، وفاجئوا خصومهم وهم نائمون ، وذلك في 19 شعبان 12 هجريًا ، الموافق 29 أكتوبر عام 633م .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *