قصة السياسي المجري إيمري ناج

في 16 يونيو 1958م تم إعدام السياسي المجري إيمري ناج من قبل السلطات الشيوعية في بودابست ، كان إيمري ناج هو رئيس الوزراء المجري كان شخصية قيادية في الانتفاضة الهنغارية عام 1959م وتم إعدامه بتهمة الخيانة العظمى .

ولد ناج في كابوسفار المجر في السابع من يونيو عام 1896م لعائلة من الفلاحين بدأ حياة في صناعة الأقفال قبل الانضمام إلى القوات النمساوية المجرية التي كانت تقاتل في الحرب العالمية الأولى تم إلقاء القبض عليه من قبل القوات الروسية وسجن وفي السجن انضم للحركة الشيوعية وقت الثورة الروسية ، وقتال من قوات الجيش الأحمر الذي ساهم في إسقاط النظام القيصري .

بعد نهاية الثورة الروسية وانتهاء الحرب العالمية الأولى عاد ناج إلى موطنه المجر وخدم الحكومة الشيوعية بقيادة السياسي بيلاكون “Bela Kun” وبعد سقوط الحكومة عام 1919م تم إخباره على الاختباء كما هو الحال في جميع أنحاء أوروبا كان الخوف من الشيوعية أيضًا مسيطر على المجر في عشرينيات القرن العشرين ، وكانت هنالك خطورة متزايدة بسبب انتشار تلك الأيديولوجية .

بحلول عام 1929م أصبح الوضع خطيرًا للغاية حيث واصلت الحكومة الهنغارية التشديد على الشيوعيين وغادر ناج إلى موسكو وحصل على وظيفة بمعهد العلوم الزراعية وظل في الاتحاد السوفيتي حتى نهاية الحرب العالمية الثانية عاد ليعمل في الحكومة السوفيتية في البلد المحتلة .

بصفته وزير للزراعة أدخل إصلاحات كبيرة للأراضي في هنغاريا وتمسك بالسياسية السوفيتية وتم تقسيم الأراضي والمقاطعات الضخمة وإعادة توزيعها على الفلاحين وبدأ في تجميع الموارد وزيادة الإنتاجية ولكن سرعان ما بدأ ناج بمعارضة الحكومة السوفيتية في موسكو ، وفي عام 1949م تم طرده لفترة وجيزة من الحكومة السوفيتية الهنغارية  لكونه مهتم بحقوق الفلاحين .

وفي عام 1953م تم تعين ناج رئيسًا للوزراء في المجر مما يعني أنه يحظى بشعبية كبيرة في الاتحاد السوفيتي ولكن الوضع تأزم وزاد وجود الجماعات الاجتماعية المتطرفة ثم أصبح منشق ليبرالي واضطر للخروج عام 1955م ليعين انشقاقه الكامل ، وفي يوم 23 أكتوبر لعام 1956م ردًا على الإصلاحات الليبرالية  خرج الطلاب والعمال إلى شوارع بودابست احتجاجًا ، بدأ تصاعد المظاهرات إلى ثورة وطنية واسعة النطاق في غضون عدد من الأيام تمكنت الحكومة السوفيتية من التعامل مع الاحتجاجات الجماهيرية .

وسرعان ما انهارت وانضم ناج للعمل كمدرس لمدة مؤقته ثم عاد رئيس وزراء مرة أخرى بعد التمرد ، ولكن كان رد الاتحاد السوفيتي مدمرًا دخل الجيش المجر بقودة 20 ألف جندي في الرابع من نوفمبر وأوقف الثورة الدموية ، طلب ناج المساعدة من الأمم المتحدة ولكن الطلب لم يأتي فهرب إلى السفارة اليوغوسلافية وطلب اللجوء ولكنه خدع وتم إلقاء القبض عليه في نهاية المطاف .

تم محاكمته في  محاكمة سرية بتهمة الخيانة العظمى ، و وتم إعدام ناج في السادس عشر من يونيو 1958م في بودابست. وظل جسده مدفون مع قليل الاهتمام ، وبعد 31 سنة ، في ذكرى وفاته ومع انهيار الاتحاد السوفييتي ، أعيد دفنه بتكريم كامل في احتفال ضخم في العاصمة المجرية ، حضره الآلاف من المجريين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *