قصة جو العريدي أسعد رجل حُكم عليه بالإعدام

لقد وصف قائد الشرطة جو العريدي وقال : “هو الذي لم يكن قادرًا على فهم مفهوم الموت ، لقد كان أسعد رجل عاش على الإطلاق في طابور الموت ” ، كان جو العريدي شخصًا مؤثرًا للغاية فهو شابٌ معاق ذهنيًا لديه معدل ذكاء قدره 46 ، وكان يمكن إرغام العريدي على قول أو فعل أي شيء تقريبًا ، وعندما أجبرته الشرطة على الاعتراف بجريمة قتل مروعة لم يرتكبها ، انتهت حياته القصيرة .

الجريمة :
عاد والدا دوروثي دراين إلى منزلهما في بويبلو كولو في ليلة 15 أغسطس 1936م  ، ليجدوا ابنتهما البالغة من العمر 15 عامًا مقتولة في بركة من الدماء ، حيث قتلت جراء ضربة في الرأس بينما كانت نائمة ، كما تعرضت أختها الصغيرة باربرا  للضرب في الرأس ولكنها نجت بأعجوبة .

لقد دفع الهجوم على الفتيات الصغيرات في البلدة إلى قيام ضجة كبيرة ، وقادت الصحف إلى إعلان أن قاتلاً مهووسًا جنسيًا كان هو الفاعل ، ووضعت الشرطة هدفها على رجال “مكسيكيين” يطابقون الوصف ، الذي قدمته امرأتان ادعيت تعرضهما لهجوم ليس بعيدًا عن منزل جو العريدي .

وقد واجهت الشرطة ضغوطًا هائلة للقبض على القاتل ، وحتى يشعر الشريف جورج كارول بالراحة من تلك الضغوط ، كان لابد من وجود متهم وهو الشعور الذي اعتراه عندما اعترف العريدي البالغ من العمر 21 عامًا بالقتل ، والذي كان يتجول بلا هدى قرب الشوارع المحلية .

توقيف جو العريدي :
كان والدا جو العريدي من المهاجرين السوريين وكانت والدته وأبوهما أولاد عم من الدرجة الأولى ، الأمر الذي ربما يكون قد ساهم في “حالتة” وهو ما سربته الصحف في إشارة إلى ذلك ، ولقد توفي العديد من أشقاء العريدي في سن صغيرة ، كما ورد أن أحد أشقائه الآخرين “معتوه” ويبدو أن جو العريدي نفسه عانى أيضًا بسبب زواج عائلته .

كان العريدي ملتزمًا في مدرسة داخلية للإعاقة الذهنية ، وعندما كان عمره 10 سنوات فقط كان بين المدرسة الداخلية والمنزل لعدة سنوات تالية ، حتى هرب أخيرًا بعد أن بلغ من العمر 21 عاماً ، كان العريدي يتحدث ببطء ولم يتمكن من تحديد الألوان ، وكان يعاني من تكرار الجمل التي كانت أطول من كلمتين .

ويذكر المشرف على منزل الولاية الذي كان يعيش فيه العريدي ، أنه كان يستغل في كثير من الأحيان من قبل الأولاد الآخرين ، والذين كانوا يجعلونه يعترف بسرقة السجائر على الرغم من أنه لم يكن بإمكانه فعل ذلك ، وربما أدرك الشريف كارول نفس الشيء الذي كان لدى هؤلاء الأولاد الآخرون .

ولم يكلف كارول نفسه حتى عناء كتابة اعترافات حصل عليها من العريدي ، وأثناء المحاكمة لاحظ الادعاء أنه لا يعرف كل شيء ؟ وشملت الأسئلة التي سألها كارول للعريدي إذا كان يحب الفتيات ؟ ثم تتابعت على الفور “إذا كنت تحب الفتيات بشكل جيد ، فلماذا تؤذيهم؟”

وبالنظر إلى مثل هذا الاستجواب غير العادل والقصري ، تغيرت شهادة العريدي بشكل سريع اعتمادًا على من كان يستجوبه ، وظل جاهلاً ببعض التفاصيل الأساسية لعمليات القتل ، حتى أنه قيل  (أن السلاح المستخدم كان فأسًا) ، وهو ما لم يم يدركة العريدي .

كان واضحًا لكل المعنيين أن جو العريدي لم يكن مذنبًا وأن هناك رجلًا آخر بالفعل هو المذنب ، وكان يبدو على الأرجح أن الشخص المسئول فعلاً عن عمليات القتل هو رجل أخر يسمي فرانك أغيلار ، وهو رجل مكسيكي أُدين بتهمة القتل وتم إعدامه بعد أن تعرفت عليه باربرا دينين .

حدث كل هذا بينما كان العريدي لا يزال محتجزًا بسبب جريمة القتل نفسها ، لكن القائمين على تنفيذ القانون المحلي كانوا مقتنعين أن أغيلار والعريدي كانا شريكين في الجرائم ، وفي كلتا الحالتين وحتى رغم إعدام أغيلار لم يتوقف الغضب الشعبي في بويبلو ، لذا على الرغم من حقيقة أن الأطباء النفسانيين الثلاثة ، الذين شهدوا في محاكمة العريدي أعلنوا أنه معاق عقليًا بمعدّل ذكاء يبلغ 46 ، إلا أنه تم القبض على العريدي وحُكم عليه بالإعدام .

الإعدام :
كان أساس الدفاع عن جو العريدي هو أنه غير عاقل قانونيًا ، وبالتالي غير قادر على التمييز بين  الصواب والخطأ ، وبالتالي لن يكون قادرًا على القيام بأي عمل بقصد إجرامي ، ولأن العريدي يناضل لشرح أشياء بسيطة مثل الفرق بين البيضة والحجر .

ومن البديهي أنه لن يعرف الحقيقة من الخطأ ، وربما كان يبدو أنه فشل في فهم مفهوم الموت تمامًا ، وذكر مأمور السجن روي بيست أن “جو العريدي هو أسعد رجل عاش على الإطلاق في انتظار تنفيذ حكم الإعدام” ، وعندما أبُلغ العريدي بإعدامه الوشيك من العجيب أنه بدا أكثر اهتمامًا بقطارات ألعابه .

وعندما سأل العريدي عما يريده لتناول آخر وجبة له طلب الآيس كريم ، وفي 6 يناير عام 1939م وبعد أن أنزلوه إلى غرفة الإعدام ، ابتسم العريدي ابتسامة عريضة بينما كان الحراس يضعونه في الكرسي ، لقد كان إعدامه سريعًا إلى حد ما وقد كتب جايل ايرلندا المحامي ، الذي قدم التماسًا إلى محكمة كولورادو العليا نيابةً عن العريدي أثناء القضية : “صدقني عندما أقول إنه إذا تم حرقه بالغاز ، فسيستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى تعيش ولاية كولورادو في ظل العار. ”

وبعد أكثر من سبعة عقود من إعدام العريدي في عام 2011م ، منحه حاكم ولاية كولورادو بيل ريتر عفواً بعد وفاته ، وقال ريتر “العفو عن العريدي لا يمكن أن يفسد هذا الحدث المأساوي في تاريخ كولورادو ، ولكن من مصلحة العدالة والضمير الإنساني استعادة اسمه الطيب وتبرئته مما لم يفعله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *