قصة أشقاء ناجحون

العمل الجماعي هو أحد مفاتيح النجاح ، فماذا لو كان العمل يجمع أشقاء ، قرروا أن يعملوا سويًا لتحقيق أهدافهم ، وينطلقوا في رحاب العلم والعمل معًا ، وتلك قصص لأشقاء نجحوا في العمل معًا.

بنو موسى، الميكانيكا تبدأ من أول فريق بحث علمي :
تولى المأمون بن هارون الرشيد الحكم ، في القرن الثالث الهجري ، خلفًا لوالده هارون الرشيد ، بعد أن هزم شقيقه الأمين ، وفي هذا الوقت ، كان موسى بن شاكر ، أحد العلماء المقربين من الخليفة هارون الرشيد ، وكذلك المأمون من بعده ، حيث تمتع بالعلم والحكمة والسياسة الرفيعة أيضًا .

وكان لموسى بن شاكر ، ثلاث أبناء هم أحمد ومحمد والحسن ، كانوا جميعًا قد ولدوا في بغداد إبان فترة الخلافة العباسية ، وعقب أن لقي موسى حتفه في عمر صغير ، ترك أبناءه للخليفة المأمون يقوم بتربيتهم ، وتنشئتهم تنشئة علمية ، مثلما كان والدهم .

درس الأشقاء الثلاثة ، وعملوا سويًا في مجالات الفلك والرياضيات والديناميكا والهندسة أيضًا ، وتم تصنيفهم من رواد العلماء العرب ، في مجال الرياضيات اليونانية ، حيث كانوا هم أول من أسس للمدرسة العربية للرياضيات ، وأسسوا كذلك طريقة البحث فيها ، إلى جانب إسهاماتهم في ترجمة العديد من الكتب ، اليونانية في مجالات الرياضة والفلك .

قام هؤلاء الأشقاء الثلاث ، بتأليف كتاب حيل بني موسى ، الذي تحدث بشأن مائة تركيب ميكانيكي ، فيما اعتبر أول كتاب يتحدث عن علم الميكانيكا في هذا الوقت ، وكان هذا الإنتاج هو أشهر وأهم أعمالهم ، وقاموا فيه بشرح كيفية صعود مياه الأنهار إلى الأعلى ، وطرق ترشيح الآبار ، وكيفية صعود المياه إلى رؤوس المنارات ، وعملوا على تطبيق نظرياتهم ، على الاحتياج للقلاع المرتفعة لكيفية صعود المياه إليها ، وكانوا هم أول من قدموا ، فكرة طواحين الهواء بشكل علمي دقيق .

وفي مجال الفلك ، قام الأشقاء موسى بتقديم إسهامات واسعة ، حيث طرحوا أبحاثهم لعلمية ، بشأن الشمي والقمر ودورة كل منهما ، وقاسوا طول أيام العام ، وأقروا أنها تعادل ثلاثمائة وخمسة وستين يومًا ، وست ساعات .

الأخوان جريم وحكايات الأطفال :
الأخوان جريم الشهيران ، بكل ما ألفاه من قصص وحكايات للأطفال ، علقت بأذهان الكثيرون منا ، هما جاكوب وفيلهلم جريم ، ولد جاكوب عام 1785م ، بينما ولد فيلهلم عام 1786م ، في إحدى قرى ألمانيا ، وتدعى هاناو ، وكان لدى الشقيقان أربعة أشقاء آخرين ، درسوا القانون بجامعة ماربورغ ، وكانوا جميعًا قد ولدوا لأب يعمل في مهنة المحاماة .

كان جاكوب يعمل أمينًا بإحدى المكتبات العامة ، والتي كانت ملكًا لشقيق ، القائد نابليون بونابارت والذي يُدعى جيروم ، وهو ملك ويستفاليا عام 1808م ، بينما حصل فيلهلم على العمل سكرتيرًا ، لإحدى المكتبات في كاسل بألمانيا أيضًا ، وذلك عام 1814م ، ليلحق به جاكوب عقب مرور عامين فقط .

انجذب الشقيقان بشدة ، لكل ما هو رومانسي ألماني ، فدرسا الفلكلور الشعبي واقتربا منه ، وقاما بتسجيل عددًا من القصص ، التي رواها القرويون شفاهيًا ، ثم عملا على دمج ما استمعا له من قصص ، مع ما قرآه من أدب قديم ، ليضعا قصصًا جديدة محبوكة التفاصيل ، ولها أكثر من مصدر.

تم تتويج أعمال الشقيقان جاكوب وفيلهلم ، ونشرها في كتاب Kinder-und Hausmärchen ، وذلك لأول مرة في ألمانيا عام 1812م ، ثم تلاه المجلد الثاني عام 1815م ، واشتهرت أعمالهما فيما بعد باسم ، حكايات جريم الخرافية ، واحتوت على الكثير من القصص الشهيرة ، مثل ذات الرداء الأحمر ، وسنو وايت ، وسندريللا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *