قصة رجل بعمر 80 عامًا يتسلق قمة إفرست

لقد أصبح يويشيرو ميورا هو أكبر شخص يصل إلى قمة جبل إيفرست في عام 2003م ، عن عمرٍ يناهز 70 عامًا ولكن بعد عقد من الزمن تغلب على سجله الخاص في 23 مايو 2013م .

فقد تسلق ميورا قمة الجبل في عمر 80 عامًا ، ولم يسمح لمشاكل القلب أو كسر العظام ، أو التقدم في السن أن تعيقه ، فقد كانت قدرة ميورا على التحمل لا تظهر أي علامات على التباطؤ .

مغامرات يويشيرو ميورا الأولى للرياضة الجبلية وأول سجل إيفرست :
لقد سجل يويشيرو ميورا سجله الأول بإيفرست في وقت مبكر ، فقد ولد في 12 أكتوبر 1932م في أوري باليابان ، وكان والده هو المتزحلق الشهير ومتسلق الجبال كيزو ميورا .

ولقد تبع يويشيرو ميورا خطى والده وفي عام 1966م تسلق جبل فوجي في اليابان ، كما تسلق أعلى قمم في أستراليا وأمريكا الشمالية في عام 1967م ، وفي العام التالي أصبح أول شخص يتزلج على جبل Popocatepetl في المكسيك .

وفي 6 مايو 1970م وقف ميورا على ارتفاع أكثر من 26000 قدم ، مع زحافات على قدميه ومظلة مربوطة على ظهره ، ونزل إلى أسفل جبل إفريست الجنوبي ، مما جعله أول شخص يتزلج على أعلى جبل في العالم ، وقال ميورا: “يبدو لي هذا أنه أكثر من مجرد الرضا بالفوز في المنافسة ، إنها تلك الفرحة و نسيان نفسك والانضمام إلى الجبال”.

تسلق إيفرست للمرة الأولى والثانية :
وبعد التزلج أسفل إيفرست لم يعود ميورا إلى الجبل لمدة 33 عامًا ، وتابع مهنته في كل من التزلج والتعليم ، ولكن في الستينات من عمره عانى من أزمة حياة وتم تشخيص حالته بمتلازمة التمثيل الغذائي .

وهي مجموعة من الحالات التي تزيد من خطر الإصابة بسكتة دماغية وأمراض القلب ، لقد كان ميورا يأكل ويشرب أكثر من اللازم ، وكانت لديه مشكلة مع مرض السكري وكذلك أمراض القلب والكلى .

كما فشل في محاولة لدخول عالم السياسة ، وقال: “أردت أن أفاجئ الجميع” ، أمضى ميورا سنوات في الإعداد قبل أن يواصل السعي الدءوب للعودة للجبال ، وفي عام 2003م كان عمره 70 عامًا و7 أشهر وعشرة أيام ، عندما أصبح ميورا هو أكبر رجل يصل إلى قمة جبل إيفرست في 22 مايو .

ولقد تسلق ميورا إيفرست مرة أخرى في عام 2008م ، وفي ذلك الوقت لم يحقق نفس الرقم وهو “الشخص الأقدم سنًا” ، لقد كان ميورا في الخامسة والسبعين من عمره ، وقبل يوم واحد من وصوله إلى القمة .

استطاع مين باهادور شيرشان البالغ من العمر 76 عامًا إنجاز هذا العمل ، ومع ذلك يظل هو الرجل الوحيد الذي قام بإنجاز هذا العمل ، والقيام بتسلق قمة إيفرست مرتين في السبعينات من عمره .

بعض النكسات الثانوية :
بعد تسلق يويشيرو ميورا في عام 2008م واجه العديد من المشاكل الطبية ، وكان لديه عدم انتظام في ضربات القلب ، مما تسبب في معاناة كبيرة لقلبه وبعد إجرائه لاثنين من عمليات القلب ، حصل على راحة إجبارية لمدة عام للراحة والاستجمام .

ولقد كسرت رجله خلال حادث تزلج في عام 2009م ، مما تسبب في ضرر لعظم الفخذ الأيسر ، وحذر الأطباء ميورا أنه قد لا يسير على نحو صحيح مرة أخرى إذا تسرع بالعودة للجبال ، وفي عام 2012م عانى مرة أخرى من عدم انتظام ضربات القلب .

وأثناء تسلق جبل لوبوش الشرقي في نيبال اضطر إلى العودة إلى اليابان ، لإجراء عملية قلب أخرى وقد أصيب بالأنفلونزا في الوقت نفسه ، مما أوقف قلبه بالكامل ، وتم نقل ميورا إلى المستشفى في حالة يرثى لها ، وتعرض للصدمات الكهربائية ليستعيد وعيه .

إجراء عملية قلب رابعة لميورا في يناير 2013م :
رغم إجراء أربع عمليات في القلب والحوض المحطم لميورا ، إلا أنه شعر مرة أخرى بأن الجبال تدعوه ، وكانت نفس السنة مع أحدث عملياته القلبية ، وهو بعمر 80 عام ، ويقول ميورا : لقد كان لدي حلم أن أتسلق قمة إيفرست في هذا العمر ، مضيفًا: “إذا كان لديك حلم ، لا تستسلم أبدًا فالأحلام تتحقق” .

سحر المرة الثالثة :
لقد خضع ميورا للتدريب المكثف وبدأ بإتباع نظام غذائي صحي ، ثم بدأ التدريب البدني بما في ذلك ربط الأثقال على ساقيه وظهره ، والمشي حوالي خمسة أميال ونصف من محطة طوكيو إلى مكتبه والعودة كل يوم .

إن الهواء بالأعلى فوق 8000 متر ، وثلث الأكسجين يكون موجود عند مستوى سطح البحر ، ويمكن أن يسبب البرد القارص والصقيع لأي جزء من الجسم الذي يتعرض له أذى كبير ، وهناك رياح شديدة أيضًا وبسبب هذه العوامل ، يقول العلماء : إن “عمر الجسم المادي” للشخص عند هذا المستوى من الجبل يضيف 70 عامًا إضافية إلى عمرهم الفعلي .

و عندما سيصل ميورا إلى هذه النقطة ، سيشعر بعمر 150 سنة ، لقد غادر ميورا اليابان في 20 مارس 2013م ، وبعد أقل من ثلاثة أشهر من أحدث عملياته القلبية ، بدأ المرحلة الأولى من التسلق وهي المشي من منطقة تسمى لوكلا إلى معسكر باس ، وهذه المرة اعتمد ميورا تكتيكات جديدة .

وهي أن يستيقظ مرتين في الصباح الباكر ، ويقضي كل يوم مع أخذ حالة قلبه في الاعتبار للمرة الثالثة ، وكان يمشي لمدة نصف يوم ثم يتناول الغداء ، ويأخذ غفوة لمدة ساعة وعندما وصل إلى معسكر القاعدة ، شعر أنه بخير ، وقال ساقي والجسم كله كانوا في أفضل حالة ممكنة .

لقد غادر ميورا وفريقه للتسلق من قاعدة كامب إلى القمة يوم 16 مايو ، وكانوا محظوظين لظروف تسلق جيدة مع سماء صافية ، ولكن فريقه كان لا يزال مندهشًا من قدرته على التحمل ، وكانت زوجة ميورا وابنته تنتظران بعصبية بسبب القلق على حياته .

وقام الفريق بالوصول إلى القمة في صباح يوم 23 مايو ، وأخيرًا وصل يويشيرو ميورا إلى القمة وحقق حلمه الذي أصبح حقيقة في 23 مايو 2013م ، وأصبح أكبر شخص مرة أخرى يستطع الوصول إلى قمة جبل إفرست ، لقد كان أكبر بعشر سنوات من المرة الأولى التي حقق فيها اللقب .

وقال : “عندما وصلت إلى القمة غرق الجميع في الذهول ، وأنا نفسي لم أستطع تصديق ذلك ، لقد كنت أقف هناك لمدة ساعة تقريبًا وكان هذا أفضل شعور في العالم” ، لقد كان ميورا حينها مع ابنه جوتا ، وقد اتصلوا بفريق الدعم الذي يتخذ من طوكيو مقًرا له من القمة ، وقال ميورا لهم في الهاتف “لقد صنعتها!”

لكن المغامرة لم تنته لميورا عند هذا الحد ، فقد كان ينوي عندما يبلغ من العمر 85 عامًا ، التزلج على الثلج في Cho Oyu ، وهو سادس أعلى جبل في العالم ، وكان يعتزم عندما يبلغ التسعين إطلاق عرض رابع لتسلق قمة إيفرست .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *