قصة حجّام ساباط

حجّام ساباط يضرب به المثّل في الفراغ ، فيقال : أفرغ من حجّام ساباط ، ومن أخبره أنه كان حجامًا ملازمًا لساباط المدائن ، فإذا مر به جند ضرب عليهم البعث حجمهم نسيئة ، بدانق إلى وقت قفولهم.

تحجيم الأم ووفاتها :
وكان مع ذلك ، يمر عليه الأسبوع والأسبوعان ، من غير أن يدنو منه أحد ، فعند ذلك يخرج أمه فيحجمها ليرى الناس أنه غير فارغ ، فمازال دأبه حتى نزف دم أمه ، فماتت فجأة ، فصار فراغ ذلك الحجام مثلاً .

أول من ضرب المثّل بحجّام ساباط :

وممن ضرب المثّل بحجّام الساباط ابن بسام حيث قال :
.. دار أبي العباس مفروشة .. ماشئت من بُسط ومن أنماطِ ..
.. لكنما بُعدُك من خُبزه .. كبعد بلخ من سُيمساط ..
.. مطبخُهُ قَفر وطبّاخه .. أفرَغ من حجّام ساباط ..

يزيد بن المهلب والحلاق :
وذكرابن عساكر في تاريخه ، أن يزيد بن المهلب حجّ ، فطلب حجّاما فجاء فحلق رأسه له بألف درهم ، فدهش الحجّام ، وقال : بهذه الألف أمضى إلى أمي فلانة أشتريها !..  فقال يزيد : أعطوه ألفًا أخرى ، فقال الحلاق : امرأتي طالق إن حلقت رأس أحد بعدك ، فقال يزيد : أعطوه ألفين آخرين .