قصة رب عَجَلَة تَهَبُ ريثًا

ويروي تهُبُ ريثًا ، وريثًا : نصب على الحال في هذه الرواية ، أي تهب رائثة ، فأقيم المصدر مقام الحال ، وفي الرواية الأولى نصب على المفعول به .

قصة المثّل :
وأول من قال ذلك ، هو : مالك بن عوف بن أبي عمرو بن عوف بن محلم الشيباني ، وكان سنان بن مالك بن أبي عمرو بن عوف بن محلم شام غيما ، فأراد أن يرحل بامرأته خماعة بنت عوف بن أبي عمرو ، فقال له مالك : أين تظعن يا أخي ؟ قال : أطلب موقع هذه السّحابة ، قال : لاتفعل فإنه ربما خليت وليس فيها قطر ، وأنا أخاف عليك بعض مقانب العرب.

لم يكشف له سترًا :
قال : لكني لست أخاف ذلك ، فمضى وعرض له مروان القرظ بن زنباع بن حذيفة العبسي فأعجله عنها ، وانطلق بها ، وجعلها بين بناته وأخواته ، ولم يكشف لها سترًا ، فقال مالك بن عوف لسنان : ماذا فعلت أختي .

رب عجلة تهب ريثًا :
قال : نفتني عنها الرماح ، فقال مالك : رب عجلة تهب ريثًا ، ورب فروقة يدعى ليثًا ، ورب غيث لم يكن غيثًا .. فأرسلها مثلاً… ويضرب للرجل يشتد حرصه على حاجة ، ويخرق فيها ، حتى تذهب كلها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *