قصة مادية الشرقي

ومازالت الوطن العربي يزخر بشخصيات نسائية مشرفة ، نساء اجتهدن في العمل ، حتى لمعت أسمائهن في أرجاء الوطن العربي ، بل ووصلوا من المحلية للعالمية ، فهن نساء يستحقون تسليط الأضواء عليهن ، فهن لسن فقط فخر لبلدانهن، وإنما واجهة مشرفة للعالم العربي بأثره ، ومعنا شخصية من تلك الشخصيات التي تعد نموذج للمرأة العربية الناجحة ، إنها مصمصة الأزياء الإماراتية الجنسية مادية الشارقي .

الميلاد والنشأة والدراسة :
هي مادية محمد بن محمد الشارقي ، ولدت في الإمارات العربية المتحدة ، تحديدًا في إمارة دبي ، وهي ابنة حاكم إمارة الفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشارقي ، نشأت وترعرعت في الإمارات العربية المتحدة ، وظهر عليها ولعها بالموضة والأزياء منذ صغرها .

فقد كانت تراقب الخيّاطين الذين كانوا يأتون إلى منزلها  لتصميم الفساتين المميّزة لوالدتها وشقيقاتها ، وهذا الشغف الذي تطوّر أكثر وأكثر مع مرور الأيام ، فتخصّصت مادية الشرقي  في مجال تصميم الأزياء في معهد Esmod إسمود الفرنسي ، وقد أتقنت الشق التقني للموضة وتصميم الأزياء .

الحياة العملية لمادية الشرقي :
بدأت مادية الشرقي حياتها العملية ، بعد إكمال دراستها في معهد Esmod الفرنسي ،  عملت في بيت أزياء المصمم اللبناني دار عبد المحفوظ ، وقد اكتسبت منه الخبرة في مجال الابتكار والتصميم ، كما تعلمت طريقة العمل داخل دور الأزياء والسرعة والجهد الذي يتطلبه هذا العمل .

خطت مادية الشرقي أولى خطواتها بإطلاق أول مجموعة أزياء تحمل اسمها عام 2012م ، فيFashion Forward  المقام في دبي ، وكانت مستوحاة من حقبة ماري أنطوانيت ، وأطلقت مجموعتها الثانية في العام 2013م ، وكانت  مستوحاة من أزياء مضيفات الطيران لعام 1960م .

كما قدمت مادية الشرقي عام 2014م ، مجموعتي لخريف وشتاء 2014- 2015م ضمن أسبوع الموضة في باريس ، هذه المجموعة التي ضمّت العديد من الألوان وكانت مستوحاة من موسم الشتاء في مدينة باريس حيث قطرات المطر التي ترجمتها نقطاً على الفساتين ، مع تطريزات مميّزة شعرت أنّها قد تعكس حديقة باريسيّة ما .

وفي عام 2015م أطلقت المصمّمة مادية الشرقي ، مجموعتها لربيع وصيف 2015- 2016م وهي تضمّ قطعاً استثنائيّة، يمكن التحلي بها نهاراً وليلاً على حدّ سواء  ، مستوحاة من حقبة السبعينيات عبر طرح قطع تبرز الكتفين ،والكشاكش والأكمام الواسعة المنتفخة.

وفي عام 2017 م أطلقت مادية الشرقي مجموعة أخرى ضمن عروض Fashion Forward  المقام في دبي ، مجموعتها لربيع وصيف 2017م والتي خطفت الأنظار لعشاق الموضة والأزياء المريحة ، وفي عام 2018م قدمت مادية الشرقي مجموعتها لربيع وصيف 2018م ، ألبسة صيفية مريحة وفضفاضة ، تصلح للمحجبات وغير المحجبات بمزيج من ألوان الباستيل الربيعية .

نجاحات وجوائز نالتها المصممة مادية الشرقي :
على الرغم من مسيرة مادية الشرقي التي مازالت لديها الكثير والكثير لتقدمه لعالم الموضة والأزياء ، إلا أنها حازت على عدة جوائز :  منها جائزة ولمارك عام 2014م .
كما نالت جائزة أفضل مصمم ضمن جوائز المرأة العربية ، من مجلة فوغ الإيطالية عام 2013م .

وتستمر إبداعات المصممة الإماراتية مادية الشرقي ، من خلال تقديم تصميماتها وقصاتها غير المتوازية ، والألبسة الواسعة ولمساتها العصرية ، التي تتنوّع ما بين الفساتين الفخمة ، والأزياء المؤلّفة من قطعتين ناعمتين بألوان الباستيل ، فأزياء المصممة مادية الشرقي تتميز بأنها تجسّد فيها ماري أنطوانيت هذا العصر ، إنها المرأة القوية التي تتمتع بستايل وذوق رفيع وأنيق .

فالمصممة الإماراتية مادية الشرقي نموذج للمرأة العربية الناجحة ، التي تخطو نحو هدفها بخطوات ثابتة ومستمرة ، فحبها لعملها وشغفها به من نعومة أظافرها ، جعلها محط أنظار واحترام الجميع لموهبتها وعملها ، فهي من المصممات القادرات على المنافسة عالميًا ، وهي فخر لدولة الإمارات وفخر للوطن العربي أجمع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *