قصة الجدري أصاب الشيخوخة

أحيانًا قد يتصرف الأشخاص بطريقة لا تتناسب مع أعمارهم ، فهناك من الكبار من يسلكون تصرفات الصغار أو المراهقين ، وهي أمور غير مقبولة بمختلف المجتمعات ، وقد يتم نقدها بطرق مختلفة ، ومن أبرز تلك الطرق استخدام الأمثال والأقوال المأثورة التي تعبر عن تلك الحالة التي تبدو غير لائقة.

الجدري أصاب الشيخوخة :
هذه العبارة وردت باللغة الإسبانية بمعنى “A la vejez viruelas”  ، وهي تشير إلى هؤلاء الأشخاص الذين يقعون في الحب في وقت متأخر من العمر ، أو للتعبير عن الذين يشرعون في مغامرات أو أعمال لا تتوافق مع أعمارهم ، وقد انتشرت العبارة لتشمل في الوقت الحالي التعبير عن أي نشاط يتم البدء فيه خلال وقت متأخر ، أو للأشخاص الذين كبروا في العمر ولازالوا يمارسون أعمال الصغار التي لا تناسبهم .

قصة المثل :
ظهر هذا التعبير في بدايته كعنوان لكوميديا كتبها الكاتب المسرحي “مانويل بريتون دي لوس هيريروس” خلال عام 1817م ، وقد عبرّ من خلال هذا العمل النثري عن تقلبات الحياة بين اثنين من العشاق العجائز ، وهناك اعتقاد سائد أن العبارة انتشرت بفكرتها بعد العرض الأول لهذا العمل خلال عام 1824م .

وقد تم استخدام مرض الجدري في العبارة ليعبر عن تناقض الموقف ، وذلك لأن الجدري كان من الأمراض الفيروسية المعدية التي تصيب الصغار والمراهقين فقط  ، والتي كانت تُعالج لتنتهي من حياة المريض إلى الأبد ، حيث لم يكن شائع انتشارها بين كبار السن ، لذلك فإن العبارة تعبر عن حالة مناقضة للواقع ، فحينما يقال أن الجدري أصاب الشيخوخة وهو أمر غير واقعي ، فإن أعمال كبار السن لبعض الأمور تتنافى أيضًا مع الواقع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *