قصة الشاعر جون كيتس

كان جون كيتس شاعرًا رومانسيًا مؤثرًا واحد من أشهر الشعراء البريطانين المحببين ، ولد جون في 31 أكتوبر لعام 1795م كان والديه من الطبقة المتوسطة ولم يكن لديهم مال لإرساله لمدرسة عليا للتعليم فتم إرسالة إلى مدرسة جون كلارك في إنفيلد. كانت المدرسة تقدمية للغاية وأعطت كيتس فرصة لتعلم الأدب الكلاسيكي وكذلك أدب عصر النهضة .

فقد كيتس والده وهو بعمر ثمان سنوات وفقد والدته وهو بعمر 14 عام كان أشقائه يعتنون به جيدًا بالرغم من وضع الأسرة المالي الصعب ولكنه كان يكافح من أجل المال طوال حياته ، بعد أن أنهى جون دراسته تلقى كيتس تدريب في مستشفى جاي في لندن في أكتوبر عام 1815م ، وفي أوائل القرن التاسع عشر كانت مهمة الجراح صعبة للغاية في ظل غياب التخدير والتكنولوجيا الحديثة ولم يكن هناك سوى أشياء بسيطة يخفف بها الأطباء عن المرضى آلامهم .

لذلك تناول جون الألم والمرض كثيرًا في شعره ، في عام 1816م مع احرازه تقدمًا ولكنه أخبر المسئول عنه أنه لا يمكن أن يكون جراحًا ولابد من أن يصبح شاعرًا فشل الأوصياء عليه في فهمه وقالوا أن الشعر لا يجني الكثير من الأموال ومع ذلك كتب جون لعدد من الشخصيات الأدبية البارزة مثل لي هانت ، بيرسي شيلي والشاعر جون هاميلتون رينولدز. مما مكنه من نشر أول مجموعة شعرية له ولكنها لم تكن ناجحة بدرجة كبيرة وباعت عدد قليل من النسخ .

في عام 1817م  قضى جون وقتًا طويلاً في رعاية أخيه توم ، الذي كان يعاني من مرض السل ، وعلى ما يبدو أنه أصيب بالسل بسبب عدوى أخيه ، وفي عام 1818م ، ذهبوا في جولة مشي في شمال إنجلترا واسكتلندا ، تدهورت حالة شقيقه ، وضعفت بسبب البرد ، وبالرغم من صعوبة تمريض أخيه الذي يعاني من الموت بسبب الصعوبات المالية بدأ فترة الكتابة الغزيرة وكتب خمس قصائد .

تقابل بعد ذلك مع الشاعر  الكبير ويليام وردزورث والشاعر تشارلز لامب ، وفي العام 1818م وتم نشر عمله الرائع ” Endymion ” إلا أن العديد من المراجعات كانت تنتقد بشدة عدم النضج في القصائد ، وباعت عدد قليل من النسخ مما يجعله يشعر بالخزي والفشل وأعطى مؤشر أنه لن ينجح في كتابة الشعر .

وبالرغم من دعم الكثير من الأصدقاء له إلا أن النقد ترك أثر كبير وعميق عليه مما جعله في حالة نفسية سيئة ، وفي العام 1818م كان أول اتصال مع صديقته فرانسيس ولكن حال المال دون اتمام الزواج ولكن مع تفاقم مرض السل تم قطع العلاقة بينهما وكان جون هش للغاية بفعل المرض ونصحه الأطباء بالانتقال إلى مناخ أكثر دفئًا تم حجز سفينة بمساعدة الأطباء إلى إيطاليا وبعد رحلة بحرية صعبة لم تتحسن صحته وفي غضون بضعة أشهر وصل لإيطاليا وتوفى هناك بسبب مضاعفات المرض .

كانت الأشهر الأخيرة في حياته مضطربة للغاية كان يأخذ كميات من الأفيون لتسكين الألم الجسدي وتم دفنه في مقبرة في روما ونقش عليها الشاعر الإنجليزي الشاب وتوفى عن عمر يناهز 25 عامًا ، وبعد وفاته بيعت جميع قصائده وارتفعت أشعاره بين شعراء بريطانيا ليصبح واحدًا من أهم الشعراء الإنجليز .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *