قصة أول جراح يجري عملية زرع قلب

كان النجاح حليفًا للطبيب الذي وصل إلى العالمية “كريستيان برنارد” ، وذلك بفضل جهوده التي أثمرت أفضل النتائج في أول جراحة لزراعة القلب في العالم ، فكانت التجربة الناجحة التي دخل من خلالها التاريخ ، كما أنه تميز بمظهره الذي كان يحاكي النجوم في أناقته ووسامته ، فمن هو الطبيب زارع القلوب “كريستيان برنارد”؟.

نبذة عن حياته :
وُلد برنارد في بوفورت ويست بجنوب غرب أفريقيا خلال عام 1922م ، وقد أصيبت عائلته بفاجعة موت أحد أشقائه الذي كان في الخامسة من عمره ؛ نتيجة لإصابته في مرض بالقلب ، وهو ما جعل كريستيان برنارد يميل إلى دراسة الطب ، وبالفعل قام بدراسته حتى تخرج وبدأ عمله بمستشفى غروت شور  ، وقد حصل على شهادة التخصص في أمراض القلب من جامعة مينيسوتا بمينيابوليس في الولايات المتحدة الأمريكية خلال عام 1958م.

أول جراحة لزراعة القلب :
قام برنارد بإجراء أول جراحة لزراعة القلب يوم 3 ديسمبر من عام 1967م داخل مستشفى غروت شور الواقعة في مدينة الكاب بجنوب أفريقيا ، وقد قام بالاستعانة بقلب فتاة كانت في الخامسة والعشرين من عمرها ، حيث أصيبت في حادث سير أدى إلى وفاتها ، بينما كان قلبها لازال ينبض على الرغم من إصابته .

قرر برنارد أن ينقل ذلك القلب الحي إلى مريض يُدعى “لويس واشكانسكي” ، والذي كان يبلغ من العمر 53 عامًا آنذاك ، فقام الطبيب برنارد بالإعداد إلى تلك الجراحة المعقدة التي استمرت تسع ساعات ونصف داخل غرفة العمليات ، وكان برفقته فريق طبي مكون من ثلاثين فردًا ، وبالفعل نجح في زراعة قلب الفتاة المتوفاة داخل جسد المريض ، وقد نجحت تلك الجراحة التي ميزت برنارد ، وقد عاش المريض بعد زراعة القلب ثمانية عشر يومًا.

سماته الشخصية وحياته الزوجية :
تميز الطبيب كريستيان برنارد نتيجة لنجاحه في عمله وسعيه إلى التقدم ، كما أنه بدا في مظهره كالنجوم ، حيث أنه كان وسيمًا يمتلك ابتسامة خاصة ومشرقة باستمرار ، ولكنه لم يعرف التواضع حيث أنه كان يستشعر مدى قيمته الكبيرة ، حيث قال عن نفسه أثناء فترة رئاسة نيلسون مانديلا :”إن شهرتي كانت توازي شهرة مانديلا”.

وقد بدأت حياته الزوجية مع زوجته الأولى في الاضطراب بعد نجاح عملية زراعة القلب ، ثم طلبت منه الانفصال بعد مرور عامين من تاريخ تلك الجراحة ، وقد بررّ برنارد موقفها قائلًا :”لم تكن تطيق تلك الشهرة التي وصلتُ إليها ، فأصبحت كثيرة الشكوك كلما رأت صورة امرأة أخرى بجواري في الصحف”.

كان برنارد كثير العلاقات العاطفية التي كان يفتخر بها في سيرته الذاتية ، وقد تزوج بعد زوجته الأولى من الوريثة باربرا زولنر خلال عام 1970م  ، والتي كانت في التاسعة عشر من عمرها ، ثم أنجب منها ولدين ، ولكنهما لم يكملا مسيرتهما الزوجية ، حيث انفصلا عام 1982م ، ثم عاد من جديد ليتزوج عام 1988م من فتاة تُدعى كارن سيتزكورن ، والتي كانت في الثامنة عشر من عمرها ؛ بينما هو كان قد بلغ 66 عامًا ، وقد أنجب منها أيضًا طفلين ، ولكنهما انفصلا خلال عام 2000م .

وفاته : وبعد انفصاله عن زوجته الأخيرة ، استقر في النمسا لفترة زمنية قصيرة ، ثم عاد إلى جنوب أفريقيا مرةً أخرى ، ثم توفي خلال عام 2001م بعد أن نال شهرة واسعة منذ أول جراحة ناجحة لزراعة القلب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *