قصة القصر المثالي

كان جوزيف فرديناند شيفال (1836-1924م) البالغ من العمر 43 عامًا يعمل في هيئة البريد في منطقة فرنسية ريفية في شرق فرنسا عمل لمدة 12 عام كساعي بريد واعتاد بسبب مهام عمله السير يوميًا مسافة 32 كيلو متر أي ما يعادل 2 ميل

ذات يوم تعثر أثناء سيره في صخرة صغيرة من الحجر الجيري فأعجب بها وأخذها معه إلى منزله وثم بدأ في تجميع الحجارة أثناء توصيله للبريد وأخذها معه إلى منزله وأدمن جمع الحجارة وعندما سئمت زوجته من إصلاح ملابسه التالفة بسبب وضع الحجارة في الجيب أخذ سلة لحمل الحجارة وكان ينقلها بعربة يدوية حتى جمع كمية كبيرة من الحجارة .

بمساعد زوجته شيد الرجل لمدة 33 عام واحد من أغرب القصور والمعالم في العالم هو القصر المثالي Idéal Palais  ، قال جوزيف أن القصر استغرق منه 9000 يوم و 65 ألف ساعة ، ويجلب القصر أكثر من 100 ألف زائر سنويًا ، قال جوزيف أنه أراد أن يثبت أن الإنسان بالإرادة من الممكن أن يفعل أي شيء ، يبلغ عرض القصر 26 متر وارتفاعه 10 أمتار ، أما عن التصميم فهو مزيج من أنماط معمارية مختلفة مستوحاة من العمارة الهندوسية والعمارة المسيحية .

يبدو القصر مثل مجموعة مباني من عصور مختلفة مجمعة حتى أنه يوجد مكان في القصر يشبه المسجد ، مع أماكن مثل قلاع العصور الوسطى وبعد اكتمال القصر بدأ يجذب الأنظار إليه دوليًا وقام العديد من المشاهير بزيارته وظهرت بطاقات بريد عليها صورة القصر ونال جوزيف شهرة واسع لكونه فنان ، ونالت المدينة ” Hauterives ” بفضله شهرة عالمية ولكن رفضت الحكومة دفنه هو وزوجته بالقصر .

مما جعله عام 1914م يرجع للعمل على تشييد هيكل صغير لمدة 8 سنوات حتى يدفن فيه وبعد الانتهاء منه أسماه قصر الصمت والأبدية ، وتوفى بعد عامين من بناءه ودفن فيه ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *