قصة مغامرة قاسية مع أسماك القرش

يبحث الأشخاص دائمًا عن الاستمتاع بحياتهم في كل مكان بهذا العالم الواسع ، ويقوم كل شخص بالبحث عما يُمتعّه بطريقته الخاصة ، ولعلّ من أبرز الطرق المعروفة للاستمتاع بالوقت هي فكرة السفر إلى أماكن جديدة وخاصة تلك التي تتميز بسحرها وموقعها الاستراتيجي الفريد .

رحلة في جزر إكسوما :
تشتهر جزر إكسوما الواقعة في الباهما بشواطئها الجذابة ذات الرمال البيضاء ، كما أن مياهها تبدو صافية نقية ، مما جعلها مكان مميز لقضاء الإجازات والاستمتاع بالأوقات والتقاط الصور والفيديوهات من أجل بقاء ذلك المكان الساحر في الذاكرة .

قامت إحدى عارضات الأزياء والتي تُدعى “كاترينا زاروتكسي” بالسفر مع بعض أصدقائها والعائلة إلى تلك الجزر ، كي تتعرف عن قرب عن هذا المكان الجميل ، وقامت العائلة بتناول وجبة الغداء في مكان يُعرف باسم “ستانيل كي” ، وبعد الانتهاء من تناول الطعام ؛ لاحظت كاترينا وجود بعض الأشخاص الذين كانوا يغوصون في مزرعة صغيرة متفاعلين مع بعض أسماك القرش .

كاترينا وسمك القرش :
حرصت كاترينا على النزول في الماء وخاصةً بعد رؤيتها هؤلاء الأشخاص الذين يتفاعلون عن قرب مع سمك القرش ، حيث كانت لديها الرغبة في التقاط بعض الصور الفوتوغرافية مع أسماك القرش الصغيرة ، وعلى الرغم من المخاوف التي كانت تدب في قلب العائلة والرفقاء إلا أن كاترينا أصرّت على النزول .

بدت كاترينا شجاعة لاتخاذها ذلك القرار ، وكانت نشأتها الخاصة على رياضات الماء هي التي دفعتها لخوض تلك المغامرة الصعبة ، حيث أنها تلقت بعض المعلومات في وقت سابق عن أسماك القرش الموجودة بالمزارع الصغيرة بأنها آمنة ولا خوف منها ، كما أنها تابعت العديد من الصور لأشخاص كانوا بصحبة تلك الأسماك .

وبالفعل لم تمر سوى دقائق معدودة حتى أصبحت كاترينا في الماء ، وقام أحد المواطنين بتشجيعها كي تستلقي على ظهرها فوق سطح الماء ، وبدأ الناس يقومون بالتقاط الصور لكاترينا ، حتى حدث ما هو غير متوقع على الإطلاق ، حيث أن كاترينا شعرت في غضون لحظات أن هناك شيء يسحبها إلى أسفل .

سمكة القرش المفترسة :
كان أحد الأصدقاء يقوم بالتقاط الصور في تلك اللحظة التي شعرت فيها كاترينا بأن هناك شيء ما يجذبها ، وبعد قليل تبين أن إحدى سمكات القرش هي التي سحبتها إلى أسفل ، حتى نزلت دون إرادتها لعدة ثوان تحت سطح الماء ، وبدت أنها أصعب اللحظات في حياتها .

كانت تلك اللحظات فاصلة في حياة كاترينا التي كانت بين فكيّ الموت ، غير أنها استعادت شجاعتها في لحظة حتى تمكنت من انتزاع يدها من بين قبضة سمكة القرش المفترسة التي كادت أن تقتلها تحت الماء ، ولكنها خرجت من تحت سيطرتها ولكن الخطر كان لازال يحيطها من كل اتجاه .

قامت كاترينا بمحاولة كتم الدماء من ذراعها الذي افترسته السمكة القاسية ، ثم رفعت ذراعها المجروح إلى أعلى ، وذلك حتى لا تنتشر الدماء داخل الماء فتقوم بجذب أسماك القرش الأخرى ، حيث أن رائحة الدماء تجذب أسماك القرش المفترسة ، وبالفعل نجحت كاترينا في الصعود حتى تم إخراجها من الماء آمنة ، إلا من تلك العضة التي بدت واضحة في ذراعها ، والتي فيما يبدو أنها ستظل علامة مميزة لكاترينا تُذكرها بذلك اليوم القاسي في قبضة سمكة القرش .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *