قصة نجاح راشد العبار

إن طريق النجاح هو الطريق الذي يمتلئ بالطموح والأمل ، وحينما توجد القدوة التي يحتذي بها الإنسان ؛ فإن الطموح يكون أكبر مما هو متوقع ، وهكذا هو الحال مع رجل الأعمال الإماراتي راشد العبار ، حيث أن والده هو رجل الأعمال الشهير محمد العبار .

من هو راشد العبار :
هو شاب إماراتي حصل على بكالوريوس في مجال إدارة الأعمال من جامعة سان دييغو بالولايات المتحدة الأمريكية خلال عام 2007م ، كما حصل على درجة الماجستير في مجال المحاسبة والعلوم المالية خلال عام 2008م .

في البداية عمل راشد العبار في مجال أسواق المال ، حيث كان يعمل في بنك HSBC خلال عام 2010م ، ثم عمل في بنك “ستاندرد تشارترد” بمجال الدمج والاستحواذ ما بين عامي 2011م و 2012م ، كما أصبح شريكًا مؤسسًا لمؤسسة “العبار” منذ بداية عام 2012م .

نجح راشد العبار في اقتحام مجال التجارة الإلكترونية ، حيث عمل بذلك المجال في أعقاب مشاركته في إنشاء المنصة التجارية المعروفة باسم “سيفي دوت كوم” خلال عام 2013م ، والتي تُستخدم كواجهة لبيع الملابس والأحذية وكافة الكماليات الخاصة ، بحيث تزيد تلك المنصة عن 200 علامة تجارية معروفة والتي تخصصت في عالم الأزياء والرياضة ونمط الحياة والجمال .

ومنذ اشتراكه في تلك المنصة التجارية ؛ قرر أن يدخل إلى عالم تجارة السلع الفاخرة عن طريق الانترنت ، وذلك من خلال افتتاح مشروع مشترك عن طريق شركته المعروفة باسم “سيمفوني إنفيستمينتس” مع المؤسسة الإيطالية “يوكس نت – أ-بورتر” ، وهي تمتلك ست منصات إلكترونية تقوم بترويج الكثير من العلامات التجارية ومن أبرزها المنصة المعروفة باسم “نت – أ-بورتر دوت كوم”.

لقد نشأ راشد على ثقافة الشركات الناشئة ، والذي من خلاله يفكر الأشخاص في إمكانية إنجاز أي عمل طالما وُجدت محاولات جادة ، وذلك لأن أسرته أعطته المساحة الكافية لطرح أفكاره ومناقشتها وعدم الخوف من الفشل ، مما جعله يقوم بالتركيز على التجارة الإلكترونية دون أي خوف ، على الرغم من اهتمامه بعالم الأزياء .

يهدف راشد العبار من خلال عمله إلى تطوير البنية التحتية فيما يخص التجارة الإلكترونية بالمنطقة ، حيث أن طريقه مليء بالتحديات ، والتي ليست مستحيلة بالنسبة له أن يتغلب عليها ، حيث أن السوق صغيرة للغاية ، ولكنه نجح في تطوير عمله حتى تزايد عدد العملاء الذين يزورون الموقع كل شهر .

يعتبر راشد العبار أن سوق دولة الإمارات قويًا جدًا ، غير أن عملاء المملكة هم أكثر من أثاروا إعجابه حيث أنه في اللحظة التي قام فيها بإطلاق موقعه باللغة العربية ؛ وجد أن الزيارات كثيرة ، كما ارتفعت نسبة المعاملات إلى نحو 40% ، وهو ما يؤكد أن سكان الخليج لديهم ثقافة تعاملات البيع والشراء عبر الإنترنت .

رغب راشد العبار في دعم المواهب المحلية ، حيث أنه عمل من خلال موقعه على تشغيل الشخصيات الموهوبة ومساعدتهم على الوصول إلى أهدافهم ، حيث أنه لا يسعى إلى عرض العلامات التجارية الفاخرة جدًا ، بل إنه يعمل على اختيار العلامات التي من المحتمل ألا تكون موجودة في أي مكان آخر بالمنطقة ، ومن الأمثلة على ذلك أن موقع سيفي هو الموزع الإقليمي الوحيد لماركة الملابس التجارية المعروفة Apparel .

وبذلك نجح راشد العبار في التميز والانفراد من خلال عمله الذي بدأه ليحقق من خلاله النجاح ، حتى أصبح أحد أشهر رجال الأعمال بمنطقة الخليج العربي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *