قصة نجاح جلال الحضرمي

حينما تُذكر أسماك القرش فإنها تعطي شعورًا قويًا بالفزع ، وذلك لأنها تشتهر بفراستها وقوتها ، ولكن الأمر مختلف مع رجل الأعمال العماني جلال الحضرمي الذي وضع حوضًا به ثمانية من أسماك القرش في مكتبه الذي يدير من خلال أصولًا بملايين الدولارات بفندق فيرمونت بدبي ، وذلك لأنه يشعر بالراحة لوجودهم لأنهم يتميزون بالدهاء والذكاء .

النشأة وبداية النجاح :
كانت نشأة جلال الحضرمي في إحدى القرى الصغيرة التي تُدعى “حدش” في سلطنة عمان ، وكان يحلم منذ صغره بأن يصبح طيارًا ، حيث بدأ شغفه بالطائرات وخاصةً الطائرات الحربية منذ أن كان في الرابعة من عمره ، وبالفعل تمكن الحضرمي من تحقيق حلمه ، حيث تخرج من أكاديمية سلاح الجو السلطاني العماني خلال عام 1996م ، ليصبح طيارًا محاربًا .

بدأ الحضرمي في قيادة الطائرات النفاثة حينما بلغ سنه تسعة عشر عامًا ، وقد أصبح قائد تدريب في سلاح الجو خلال عام 2003م ، حيث أصبح هو المسئول عن تدريب صغار المجندين على قيادة الطائرة المقاتلة ، غير أنه تعرض إلى حادث مؤسف تسبب له في كسر بالعنق ، وهو ما اضطره إلى التقاعد بشكل تام .

سافر فيما بعد إلى ويلز وهناك حصل على شهادة الماجستير في مجال إدارة الأعمال ، كما حصل على درجة الدكتوراه في مجال التمويل وإدارة الاستثمار من جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية ، ثم عاد وبدأ عمله في عمان خلال عام 2006م ، وقد انطلق فيما بعد إلى دبي خلال عام 2007م لأنه أراد أن يبدأ من الصفر بعيدًا عن أهله .

وحصل على قرض بقيمة 120 ألف درهم ، ثم قام بإنشاء شركة استشارات تجارية بعد عمله مع مؤسسة محمد بن راشد ، حيث بدأ رحلة الاستثمار في شركته الأولى عن طريق الدعم المقدم من مؤسسة محمد بن راشد .

بداية الأعمال :
أسس الحضرمي شركة “سيليبريتي جلوبال القابضة” التي يقع مقرها الرئيسي في دبي ، والتي أصبحت من أكبر المؤسسات التجارية التي تمتلك سلسلة من المكاتب في المملكة المتحدة ونيويورك وهونغ كونغ ، كما تم افتتاح فرع بالمملكة ، وتقوم هذه الشركة بالاستثمار في صناديق رأس مال المخاطر وصفقات الاندماج والاستحواذ والأسهم الخاصة .

تقوم الشركة بالاستثمار في مختلف المراحل بدورة حياة المشاريع التجارية ، وذلك عن طريق توفير وسائل التعليم والمراقبة ، حيث أن الشركة تعمل على توفير برنامج تعليمي تبلغ مدته ثلاثة أشهر ، والذي يسعى إلى توعية رجال الأعمال وتعليمهم التفاصيل القانونية والعملية من أجل تأسيس شركة جديدة .

يعتمد الحضرمي في عمله على ثلاث كلمات أساسية يعتبرها هي المفتاح السري لإستراتيجيته الناجحة في العمل وهم :”تعطيل ؛ إعادة تشكيل ؛ تطوير” ، ومن أبرز الأمثلة على ذلك الأمر هي شركة توزيع الموارد التعليمية ، والتي قامت بجلب كيانات مختلفة لقضية مشتركة من أجل تزويد المدارس بأفضل خدمات تعليمية ممكنة.

كان الحضرمي يقضي عطلاته الأسبوعية في سلطنة عمان ، بينما أوقات العمل يقضيها في دبي حيث أنه يرى أن دولة الإمارات بالنسبة إليه هي نقطة الانطلاق لكل شيء ، فهو يحمل الفضل إلى انتمائه للهوية الخليجية التي حققت آماله في مجال الطيران ثم الانطلاق إلى النجاح في إدارة الأعمال ، ويقوم الحضرمي بفتح أبواب شركته من أجل تحقيق التنمية المجتمعية وتطوير البلاد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *