قصة مثل بيضة كولومبوس

هناك العديد من المواقف التي صنعت أمثالًا باتت تتردد بكثرة بين شعوب العالم ، حيث أصبحت ذات تعبير قوي عن بعض ما يحتاجه الإنسان في حياته اليومية ، ولعلّ من أبرز الأمثال المعروفة بكثرة لدى الشعبين الإسباني والبرتغالي حتى انتشر في جميع أنحاء العالم هو المثل القائل “بيضة كولومبوس” ، وباللغة الإسبانية “huevo de Colón”

قصة المثل :
يُذكر أن “كريستوفر كولومبوس” وهو مكتشف أمريكا كان يتناول طعامه ذات يوم على مأدبة طعام مع مجموعة من النبلاء الإسبان ، وكان الكثيرون على تلك المأدبة يضمرون له الحسد والعداء ، حيث كان شخصًا ناجحًا وله مكانة عظيمة ، مما جعلهم يرغبون في الإنقاص من شأنه وكأنه لم يفعل شيء يستحق الإعجاب .

كان كولومبوس رجلًا ذكيًا وعلى دراية بما يكنه له الحاضرون ، ولكنه تعامل مع الموقف بمنتهى الذكاء ، حيث أنه سحب بيضة مسلوقة كانت موجودة على المائدة ، ثم توجه إليهم قائلًا :”من منكم يستطيع إيقاف هذه البيضة بشكل عمودي على طاولة الطعام؟ ، فبدأ الجميع في محاولاتهم لإيقاف البيضة عموديًا ، غير أنهم جميعًا فشلوا في فعل ذلك .

رسم كولومبوس ابتسامة ساخرة على وجهه ، فسأله الحاضرون :” هل تستطيع أنت فعل ذلك؟ “، فقام كولومبوس بإزالة القشرة من إحدى جانبي البيضة ، وقام بإيقافها كما كان يرغب ، حينها صاح الجميع قائلين :”كان بإمكاننا أن نفعل ذلك” ، فقال كولومبوس بكل هدوء :”ولماذا لم تفعلوا مثلما فعلت ؟ .

ومنذ ذلك الحين أصبحت مقولة “بيضة كولومبوس ” مثلًا شائعًا بين الناس ، ويقال حينما يريد الإنسان التأكيد على أنه لا يوجد مجال للفشل أو للتأكيد على أنه لا شيء مستحيل في هذه الحياة ، كما يقال أيضًا حينما يريد البعض من تثبيط همة الآخرين والتقليل من شأنهم أو سعيهم للنجاح عن طريق كثرة الانتقادات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *