قصة ذكاء أم

كانت هناك قرية صغيرة يعيش فيها رجل صالح ، ويومًا ما اضطر الرجل الصالح لزيارة قرية أخرى للقيام ببعض الأعمال استعد للذهاب وقال له أمه لماذا تسافر وحدك خذ معك شخص ما ، فقال الرجل الصالح أعرف أنني يجب أن أسافر عبر الغابة ولكن لا يوجد شيئًا نخاف منه لا توجد حيوانات برية ولا لصوص في الغابة .

فقال الأم ولكن من الأفضل أن تأخذ شخص ما معك فقال الرجل الصالح لا تقلقي يا أمي ولا تخافي ، أسمعي يا أمي سوف أذهب وحدي وأعود مساء الغد ، عندما انتهي من عملي ، وبعدها ذهبت الأم إلى بركة في فناء المنزل وأخرجت سلطعون من هذه البركة وقالت لأبنها أنا لا أوافق على ذهابك وحيدًا ولذلك خذ هذا السلطعون معك ، أخذ الرجل الصالح السلطعون من أمه .

ووضعه بين كرات الكافور الموجودة داخل الحقيبة ، ثم أخذ الحقيبة وذهب لرحلته ، كان الوقت في فصل الصيف ، وفي وقت الظهيرة لا يستطيع الرجل الصالح تحمل الحر أكثر من ذلك فإذا به يجد شجرة عملاقة ، فكر الرجل الصالح أن يستريح لقليل من الوقت تحتها ثم يكمل رحلته عند انخفاض الحرارة ، وتحت هذه الشجرة فتح الرجل الصالح حقيبة الطعام وأكل سكر وخبز ، وقرر أن يركض تحت ظل الشجرة فقد كان مرهقًا للغاية ، فغلبه النوم .

وهناك ثعبان يعيش في جذع الشجرة خرج الثعبان من الغصن ورأى الرجل الصالح ورأى الحقيبة بجانب الرجل الصالح واستطاع شم رائحة كرات الكافور فتحرك الثعبان تجاه الحقيبة ، وتوغل داخلها وبدأ يأكل في كرات الكافور ، وعندما رآه السلطعون غضب وقام بقرص الثعبان ، وفي النهاية مات الثعبان وبعد فترة استيقظ الرجل الصالح ونهض فجأة نظر تجاه الحقيبة فرأى ثعبان شديد السواد ميت بجانب كرات الكافور وجلس الرجل يفكر أن السلطعون هو من أنقذ حياته ، وشعر بصدق أنه يجب أن يسمع لأمه ما تقول .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *