قصة قضم الملاكم مايك تايسون لأذن منافسه

في سابقة هي الأشهر من نوعها في يوم 28 يونيو في العام 1997م قام الملاكم مايك تايسون بقضم جزء من أذن المنافس له إيفاندر هوليفيلد أثناء إحدى المباريات بينهما كانت تلك القضمة من أكثر اللحظات الغريبة والمثيرة وأكثرها شهرة إلى اليوم في كل الأحداث الرياضية .

سميت المعركة أو المواجهة بينهما باسم الصوت والغضب وتم تغير الاسم فيما بعد ليصبح موقعة العضة كان المباراة ضمن مباريات  بطولة WBA للوزن الثقيل ، وتم استبعاد تايسون من البطولة نتيجة لتلك العضة وتم سحب رخصته من لعلب الملاكمة لفترة صغيرة أو مؤقتة ، تم لعب المباراة في MGM Grand Garden Arena بلاس فيجاس .

عرف تايسون بأنه من أشد الملاكمين قوة في تاريخ اللعبة وكان من أكثرهم شهرة ، وحاز لقب أصغر بطل للملاكمة وزن ثقيل بعد أن هزم البطل تريفور بيربيك وذلك في العام 1686م ، وكان عمره حينها لم يتعدى 19 عام ، ولكنه اشتهر بالعنف والشخصية المزاجية العنيفة ، كان يشتهر أيضًا بأنه لا يقهر الحلبة ووصف أيضًا بالحديد .

في عام 1990م تلقى تايسون هزيمة من اللاعب جيمس دوجلاس وتم اتهامه عام 1991م باغتصاب فتاة صغيرة وتم تقديمه للمحاكمة عام 1992م وتم سجنه ثلاث سنوات ، وبعد إطلاق صراحة عاد مرة أخرى لحلبة المصارعة خلال تلك الفترة حصل على عدة أحزمة ، كان هوليفيلد المنافس الوحيد لتايسن وكانت مباراته هي التالية ولكنه رفض اللعب معه ، وتقاعد هوليفيلد قبيل المباراة ولكنة بعد فترة من الوقت عاد مرة أخرى بعد تلقيه مبالغ مالية كبيرة ولكن تايسون استطاع التغلب عليه عام 1996م في المباراة الأولى .

وفي المباراة التي أقيمت عام 1997م قاتل تايسون بعنف وقام هوليفيلد بمهاجمة تايسون في رأسه حتى نزف من عينيه ، في الجولة الثانية ، أما في الجولة الثالثة كان تايسون على وشك الخسارة فقام بقضم أذن هوليفيلد وانتهت المباراة وفقد تايسون رخصة مزاولة الملاكمة وبعد تلك المباراة تحسنت ظروفة الشخصية والمهنية أيضًا وتحسنت صورته أمام الجماهير وعاد للظهور في الشاشة الذهبية في فيلم The Hangover  وقدم برامج تلفزيونية وبدأ في كتابة سيرته الذاتية ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *