قصة كرنفال البندقية

توجد الطقوس والعادات المختلفة حول العالم ، وقد تنفرد كل دولة بعادة معينة تميزهم عن غيرهم ، ومن بين الطقوس الشهيرة تلك الكرنفالات والإحتفالات التي تقام حول العالم ، ويُعد كرنفال البندقية أو كرنفال دي فينيسيا بإيطاليا أحد أشهر الكرنفالات بجميع أنحاء العالم ، حيث تعود أصوله إلى قرون مضت ، ولازال يجتذب الالآف من السياح كل عام ، حيث يسافرون إلى البندقية كي يستمتعوا بالأزياء الفاخرة والأقنعة بالشوارع والميادين ، وتُعتبر صناعة الأقنعة في البندقية عادة تعود إلى مئات السنين ، وهو ما يجعل كرنفال البندقية فريدًا من نوعه .

تاريخ الكرنفال وتطوره :
أصبح كرنفال البندقية مهرجانًا عامًا خلال عام 1296م بفضل مجلس الشيوخ بجمهورية البندقية آنذاك ، غير أن أصوله تعود إلى أقدم من ذلك بكثير ، حيث أنه خلال عام 1094م تم بالفعل إحضار وثائق رسمية من أجل إقامة الإحتفالات العامة في الأيام الأخيرة قبل الصوم الكبير لدى المسيحيين ، ومنذ ذلك الحين والقرون التي تبعته ؛ فإن الإحتفالات تقام لعدة أسابيع مليئة بالمتعة والمرح في المدينة بأكملها ، حيث أن الناس ينغمسون في الموسيقى والرقص والاحتفال ، وبالكاد يعملون .

أصبحت الأقنعة وسيلة للتخفي عن العيون ، وهو ما جعل الناس تستطيع إخفاء أي فوراق اجتماعية بين طبقات المجتمع ، وقد فتح ذلك بابًا للسخرية من الطبقات الأرستقراطية ، كما أن هذا الاحتفال أعطي للناس القدرة على العطاء ومواصلة حياتهم طوال العام  ، ويتم تنظيم العروض المختلفة والمعارض العامة في كل أرجاء المدينة ، حيث يتم إحضار الموسيقيين والراقصين وإعداد الألعاب البهلوانية ، كما تقام في الوقت نفسه بعض الحفلات والعروض الهزلية في منازل ومقاهي خاصة ، وتقوم المسارح باستضافة عددًا متزايدًا من المسرحيات المُقنّعة .

ارتقى الكرنفال إلى مستوى الشهرة دوليًا خلال القرن الثامن عشر ، وحينما وصل إلى أوج شهرته كان الكاتب كازانوفا يقضي حياته في البندقية ، وفي نهاية ذلك القرن مع الفتح الفرنسي للجمهورية أولًا ثم الاحتلال النمساوي في وقت لاحق ؛ تم حظر ارتداء الأقنعة في الكرنفال الذي نجا من الاندثار على الرغم من أنه بدأ يقل ، وقد تم استعادة التقليد القديم خلال عام 1979م بالشكل الذي يراه العالم اليوم .

الكرنفال اليوم :
أصبح الكرنفال متميزًا يعطي البندقية جوًا ساحرًا ، حيث أن الملثمون يملئون الشوارع وهم يبتسمون ويضحكون ، ويتم تنظيم العديد من البرامج الاحتفالية بجميع أنحاء المدينة ، وعادةً يستمر الكرنفال لمدة أسبوعين قبل أربعاء الرماد وهو اليوم الذي يبدأ فيه الصوم عند المسيحيين ، وينتهي الكرنفال يوم ثلاثاء الشرف وهو اليوم الذي يسبق أربعاء الرماد ويُعد مناسبة سنوية مهمة حيث يتم فيها الأكل بشراهة لأنه اليوم الأخير قبل الصوم .

يمكن للمتابعين الوصول إلى البرنامج الكامل للكرنفال من خلال موقع الويب المخصص له ، ولكن المركز الرئيسي لجميع الأحداث هو ساحة سان مارك ، وفي يومي الأحد والثلاثاء الأخيرين من الكرنفال ؛ تقام منصة خشبية كبيرة من أجل إقامة حفل لتوزيع الجوائز الخاصة بأفضل زي مُقنّع ، والذي يتم انتخابه بعد عدة عروض يتم تنظيمها خلال أيام المهرجان .

ويتم عرض مسرحيات مختلفة للشخصيات المُقنّعة مثل الشخصيات التقليدية التي تعبر عن المغامرات الهزلية ، وقد ركزّ المهرجان خلال عام 2016م على الفن والعادات ، وتُعد ساحة مارك غنية بالمعارض الفنية التقليدية والتي تقدم للجمهور تقنياتها القديمة في إنتاج الأربطة والزجاج وبالطبع الأقنعة وغيرهم من المنتجات المهمة لإقامة الاحتفالات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *