قصة جريمتي الكاملة

دعوني أرتب أوراقي هاهو المجنون ، جارتي الرقيقة ، المرأة ذات العيون المستفزة ، الرجل اللزج الوسيم ، الوغد القزم وزوجة المدير  ..

اللعبة ذات مساء :
ذات مساء جمعتهم جميعًا في حفل واحد ، حفل تقليدي عادي في منزلي ، احتسوا شراب المانجو اللذيذ ! لالا يمكن أن يكون مسممًا ، لم تكن تلك جريمتي ، بعد الشراب تلذذوا بقطع الحلوى ثم جاءت اللعبة !. كان على كل منهم أن يسأل من يجاوره سؤالاً معدا مسبقا ، في أوراق وزعتها عليهم واحدا واحدا ، كما أنني أجلستهم بترتيب خاص .

الجارة الرقيقة والشعر المستعار :
المجنون لجارتي : هل تضعين شعرًا مستعارًا ؟.. انفجر الجميع ضاحكين ، وتلون وجه جارتي الرقيقة بعدة ألوان ، فقد كانت طريقة السؤال مضحكة ، وكان المجنون زوجها الأخير كما أن شعرها كان مستعارًا بالفعل .

الرجل اللزج الوسيم والمرأة ذات العيون المستفزة :
المرأة ذات العيون المستفزة للرجل اللزج الوسيم : هل تعاني حقًا من البواسير ؟.. انفجر الجميع ضاحكين ، ولم يضحك جارنا اللزج الوسيم الذي يعاني من البواسير ولكنه نظر بحقد شديد ، لزوجته ذات العيون المستفزة والابتسامة وجهه .

القزم وزجة المدير :
الوغد القزم لزوجة المدير: هل حقًا تسمينني القزم ؟ .. انفجر الجميع ضاحكين ، واكفهرت زوجة المدير ، فقد كانت تنعت زوجها حقها حقًا بالقزم والجميع كان يعرف ذلك بالفعل .

الفتاة اليتيمة ومأمور قسم الشرطة والحراسة :
ساد صمت رهيب ، ونظر الجميع إليّ بحقد شديد ، أخبرتهم أني متعبة ورجوتهم أن ينصرفوا جميعًا بأسلوب مهذب ، انصرف الجميع غاضبين حاقنين عليّ !!. ليلتها لم أنم ، وخرجت بملابس المنزل وذهبت لقسم الشرطة ، المأمور كان صديق لوالدي ، أخبرته بأني أحيا في رعب منذ شهور ، وأنهم يتربصون بي وأنا فتاة وحيدة يتيمة كما يعلم ، طمأنني وأخبرني أنه سيعين عليّ مراقبة ، وعلى الأصدقاء الذين كانوا جميعًا بالحفل .

الحفل الجديد والخوف الشديد :
بعد فترة ليست بكبيرة ، دعتني جارتي الرقيقة لحفل في منزلها وكانت هناك نفس المجموعة ، كنت خائفة ، ولم أتردد ، اتصلت بمأمور قسم الشرطة ، وأخبرته أنني أشك في أنهم سوف يقومون بقتلي !

جريمتي الكاملة :
ذهبت لحفل جارتي الرقيقة ، وحين قدم لي القزم المجنون كأس العصير ، تناولته منه ، وتحينت الفرصة لي ، فأخرجت كيس السم من حقيبتي ووضعته بكأس العصير ، وتمسكت به بيدي جيدًا ، وبعد دقائق حضرت قوة من الشرطة للمنزل ، اقتحموا الحفل ، وتم القبض على الجميع ، وتم تحريز الكأس .

جريمة قتل جماعية دونما اتفاق :
والغريب في الأمر ، أنهم وجدوا كأسًا أخرى مسممة بيد المرأة ذات العيون المستفزة ، كما وجدوا خنجرًا مع المدير ، ووجدوا أيضًا كمية حبوب منومة بجيوب جارتي الرقيقة ، والأغرب من كل ذلك ، أن جميعهم قاموا بالاعتراف بنيتهم قتلي في تلك الليلة ، دون اتفاق بينهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *