قصة القرين النذير المشؤوم

قد تصادف أثناء سيرك ، بعض الأشخاص فتشعر أنهم يشبهونك بشكل أو بآخر ، وقد يكون التشابه في الشكل والصفات أيضًا ، كل شيء يمكن أن يحدث ، ولكن أن تقابل نسخة طبق الأصل منك ، في كل شيء ، وإنما من عالم الجن ، فهذا الأمر قد لا يحدث كثيرًا ، وإذا ما حدث بالطبع ينبغي الحذر ، ففي بعض الثقافات يُسمى شبيهك بالقرين ، ورؤيته رأي العين هي نذير شؤم بالتأكيد ، وتعني خطر محدق بك قد ينتهي بوفاتك عاجلاً .

تلك الظاهرة التي تقابل فيها ، نسخة ثانية منك تتجول أمام الجميع ، أو تتواجد في مكان آخر غيرك ، تعرف باسم Doppelganger ، أو في الثقافة العربية بالقرين الشبحي .

مصطلح Doppelganger :
هذه الكلمة الألمانية الأصل تعني ، المزدوج أو الثنائي ، وتطلق على ظاهرة معروفة باسم رؤية القرين ، حيث يظهر من الشخص نسخة أخرى مطابقة له تمامًا ، ولكن تلك الصورة التي يظهر فيها القرين ، تختلف عن المعتقدات العادية والمتعارف عليها ، بأن القرين يكون لشخص متوفى ، رحل عن عالمنا ، ولكن تلك الظاهرة الازدواجية أو رؤية القرين ، تتمثل خطورتها في أنها أكثر رعبًا ، حيث تشاهد نفس الشخص مرتين ، فيما يشبه الأشباح ، وهذا يعني أن الشخص في خطر ما ، وأن موته قد أوشك قريبًا .

وهذا إذا ما رأى القرين ، الشخص نفسه مباشرة ، ولبكن في حالة أن يظهر هذا القرين الشبحي لمن حول الشخص ، فهذا يعني أنه ينتوي شيئًا ضارًا ، كأنه يحرضه على شيء خبيث ، أو فعل مشين ، ولهذا يكون من الأفضل الابتعاد عنه وعدم الاستماع له .

ويظهر القرين الشبحي ، على هيئة دخان أو طيف خفيف ، ويستطيع الشخص أن يلمحه بطرف عينه ، أو في المرآة إذا ما رآه بنفسه ، أما في حالة رؤيته من قبل آخرين ، فإنه يظهر في هيئة عادية جدًا ، تجعل من حوله يشعرون أنه لا فارق بين الاثنين ، وتلك هي الحالة الأكثر خطورة على الإطلاق.

قصص شهيرة لرؤية القرين :
هناك العديد من الأشخاص ، الذين تحدثوا بشأن رؤيتهم للقرين الشبحي ، ومن بينهم أشخاص من مشاهير المجتمعات ، حيث تمت رؤية الشخص في مكان ، ورؤية قرينه في مكان آخر ، في نفس الوقت ، وعلى سبيل المثال ، الأديب الألماني جوته ، والذي شاهد قرينه مرتين ، فكان في المرة الأولى ، يسير في الطريق ولمح شخصًا يشبهه ، بل هو نفسه في ثوب آخر يسير في نفس الطريق ، ثم اختفى ، وعقب تلك المصادفة بثمانية أعوام ، كان جوته يسير في نفس الطريق  ، ونفس الملابس التي كان يرتديها قرينه .

أما المرة الثانية ، فشاهد فيها جوته قرينه ، كان قرينًا لصديقه ، رآه جوته يسير بملابس أمامه ، وعندما وصل إلى المنزل وجد صديقه يرتدي ملابسًا أخرى ، نظرًا لتبلل ملابسه ، دون أن يدري السبب !

ليس جوته وحده ، فبالمثل إمبراطورة روسيا في القرن الثامن عشر ، الملكة كاترين العظيمة ، التي أتى إليها أحد موظفيها ، وهو مضطرب بشدة ، وطلب منها أن ترافقه لقاعة العرش ، من أجل مشاهدة ما يحدث بها .

عندما ذهبت الإمبراطورة إلى القاعة ، شاهدت شبيهة لها تجلس على العرش بهدوء شديد ، فأمرت حراسها بإطلاق النار عليها ، ولكن لم تؤثر الطلقات النارية في القرينة ، إلا أن الإمبراطورة توفيت عقب تلك الواقعة ، بوقت قصير .

أيضًا إليزابيث الأولى ملكة انجلترا ؛ شاهدت قبيل وفاتها بفترة قصيرة ، قرينتها ممدة في الفراش ، ويبدو عليها الشحوب ، لتلقى الملكة مصرعها بعدها بوقت قصير .

مثلهم الرئيس إبراهام لينكولن ، الذي كان يجلس متكئًا على الأريكة ، وفي نظرة للمرآة شاهد نفسه مرتين بوجهين ، ويحدق به القرين طويلاً قبل أن يختفي ، وفي المرة الثانية رآه لينكولن وكان يبدو عليه المرض ووجهه شاحب اللون ، وكانت تلك هي المرة الأخيرة التي يراه فيها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *