قصة اختفاء مقتل عائلة جايمسون

حوادث الاختفاء ليست بالغريبة ، فكم من شخص كان الجميع يتحدثون إليه ، وفجأة لم يجدوا له أثرًا ، وبالبحث كان البعض يعودون ، إلا أن الكثير من حوادث الاختفاء إما أن تنتهي ، بإغلاق ملف القضية دون العثور على الشخص ، أو تنتهي بالعثور على جثته !

ولعل عائلة جيمسون ولغز اختفائها ، قد بات واحدًا من الأسرار التي لم تُحل حتى وقتنا هذا ، تلك العائلة الأمريكية التي اختفي أفرادها في ظروف غامضة وغريبة ، وهم بوبي جيسمون وزوجته شيرلين ليجان ، وابنتهما ماديسون جيمسون ، وكانوا قد اختفوا جميعًا في أكتوبر عام 2009م .

وكانت الأسرة تعيش في ولاية أوكلاهوما ، وأفادت التحريات بأن العائلة قبيل اختفائها ، كانوا يبحثون عن قطعة أرض ، بالقرب من رد أوك ، ثم عثر في نوفمبر عام 2013م على عدد من الرفات ، تم فحصها لتكون المفاجأة بأن تلك الجثث ، تعود لأفراد عائلة جيمسون المختفين منذ عام 2009م ، ولم يتم تحديد أسباب الوفيات ، وظلت ظروف اختفائهم ومقتلهم غامضة ، وتلك هي قصة اختفائهم .

الاختفاء :
بدأت التحقيقات والتحريات ، من أجل التوصل إلى عائلة جيمسون ، وأشارت أولى التحريات ، إلى أنهم ربما لم يختفوا عمدًا ، حيث تم العثور على شاحنة جيسمون الصغيرة ، تقف في منطقة مهجورة بمقاطعة لاتيمر ، في ولاية أوكلاهوما وكانت على مسافة قصيرة جنوب مدينة كينتا .

بالطبع لم يُعثر للعائلة على أثر داخل الشاحنة ، وإنما عُثر على كلب العائلة ، الذي كان يعاني من أعراض سوء التغذية ، ويتضور جوعًا ، واكتشف المحققون وجود بطاقات الهوية الخاصة بأفراد العائلة ، وعددًا من المحافظ والهواتف المحمولة ، وجهاز تتبع بنظام GPS ، إلى جانب مبلغ مالي كبير ، بلغ 32 ألف دولار .

نظريات مفسرة :
ظهرت مجموعة من النظريات التي حاولت ، أن تفسر لغز اختفاء أفراد العائلة ، فقيل أنهم قد قاموا بعملية انتحار جماعية ، في حين أشار آخرون إلى إمكانية اختفائهم بكامل إرادتهم ، فقاموا بتزييف هوياتهم ، وانتقلوا إلى مدينة أخرى بأسماء مستعارة ، أو حتى تم قتلهم لخلافات مع رب الأسرة نفسه .

واقترح بعض الأشخاص أن بوبي جيمسون ، كان على خلاف مع والده ، حتى أنهما قد تورطا في دعوى قضائية ، إلا أن والد بوبي كان مستبعدًا عن الاشتباه به ، أو الضلوع في اختفاء ابنه وعائلته .

وكانت من بين النظريات المحللة لاختفاء العائلة ، أن جيمسون كان متورطًا مع إحدى العصابات المتاجرة بالمخدرات ، مدللين على الأمر بالحقيبة التي عثر بها رجال التحقيقات على النقود ، خاصة مع السلوك الغريب ، الذي أبداه كل من بوبي وزوجته ، قبيل اختفائهما .

وأقر البعض أن العائلة ، ربما تكون قد تورطت مع إحدى الطوائف الدينية المستحدثة ، خاصة وأنهم كانوا يقيمون احتفالات غريبة ، بمنزلهم إلا أن والدة شيرلين ليجان ، قد نفت أن تكون ابنتها وزوجها قد تورطا بأمر مثل هذا ، وأنها لا علاقة لها بالمخدرات أو السحر .

اكتشاف :
في يوم 16 نوفمبر من عام 2013م ، تم العثور على رفات لثلاث جثث ، إحداهم لطفل والأخريان لشخصين بالغين ، وذلك عقب اختفاء العائلة ، بأربع أعوام كاملة ، وكانت الجثث قد عثر عليها على بعد ثلاث أميال ، من المكان الذي عثر فيه رجال التحقيقات على الشاحنة من قبل .

تم إرسال بقايا الجثث إلى المعمل ، من أجل فحصها والتأكد أنها تنتمي لأفراد العائلة ، وبالفعل جاءت النتائج لتؤكد بأن الرفات يعود لبوبي جيمسون ، وزوجته وطفلتهما ماديسون ، إلا أنهم لم يستطيعوا تحديد سبب الوفاة ، بسبب الحالة المتحللة للرفات بأكملها .

قبل اكتشاف الرفات الخاصة بالعائلة ، تم فتح ملف قضية اختفاء العائلة ، في برنامج ديسكفري ديسأبيرد ، أو الكشف عن المفقود ، في حلقة تليفزيونية تمت إذاعتها في شهر مارس 2010م ، قبل أن يتم العثور على الرفات المتبقي من العائلة ، وتمت مناقشة الدلائل المحيطة بالقضية ، دون التوصل إلى حل لهذا اللغز .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *