قصة الأرنب والحرباء

في حقل جميل صارت أرضة مكسوة بالأعشاب في فصل الربيع بعد أن نزل المطر في فصل الشتاء ، وظهرت أوراق الأشجار الخضراء الجميلة وفرحت الحيوانات كثيرًا في فصل الربيع لأن الطعام كثير فتأكل وتشبع تأكل الأرانب والبقر والأغنام الحشائش الخضراء وتأكل السحالي الذباب والحشرات الأخرى التي تكثر في فصل الربيع .

وكان الأرنب الأبيض الجميل يأكل العشب الطويل من تحت الأشجار ، فنظر إلى الأعلى فوجد الحرباء وهي تنظر إليه ، فقال لها الأرنب الربيع جميل أيتها الحرباء فقالت نعم نعم وفيه طعام كثير فأنا سعيدة جدًا ، فسألها الأرنب قولي لي يا حرباء لماذا تحبرين أن تظلي على أغصان الشجر ، فقالت لأنني هنا التقط الكثير من الذباب وأكله فأنت تعرف أن الذباب يحب أن يطير بين أغصان الشجر ، فرأت الأرانب الصغيرة أباها الأرنب وهو يتحدث مع الحرباء فاقتربت منه وكذلك جاءت أم الأرانب لكي تسمع الحديث أيضًا .

قال أرنب صغير من هذه التي تتحدث معها يا أبي فقال هذه حرباء إنها لا تأكل الأرانب لذلك فهي صديقتنا ، وسألتها أم الأرانب أين أولادك أيتها الحرباء فقالت لها حتى الآن لم يخرجوا من البيض إذن أنت تبيضين البيض مثل صديقتنا الدجاجة فقالت لها الحرباء وأنت لا تبيضين فقالت لها لا أنا ألد صغاري مثل ما تفعل القطة ، فقالت الحرباء وتأكلون الأعشاب والجزر .

نزلت الحرباء من فوق الشجرة واقترب منها الأرنب وزوجته الأرنبة ، أما الأرانب الصغيرة فقد كانت تنظر إليها وخافت منها لأن عيني الحرباء بارزتين وتتحركان مثل الكرة وهما مغطاة بجفنين سميكين ، فقالت الأم هيا وتعالوا سلموا على صديقتنا الحرباء إنها لا تأكل الأرانب فقال الصغار ولكن عينياها ليستا مثل عيني الأرنب وليس لها فرو ناعم مثلنا وأيضًا لها ذيل طويل نحن نخاف منها يا أمي فقالت الأم لا تخافوا أبدا إنها لا تؤذي الأرانب .

هيا تعالوا سلموا عليها واقتربوا منها وسلموا عليها ، وبدأ يلعبون معها وكانوا فرحين جدًا ولكن فجأة توقف الأرنب الكبير عن اللعب وبدأ ينظر إلى الأعلى وتوقف الجميع عن اللعب أيضًا ، وبدؤوا كلهم ينظرون إلى الأعلى فقالت الحرباء لماذا توقفتم عن اللعب هيا أكملوا فقال لها الأرنب يا صديقتي الحرباء يجب أن ننظر للأعلى دائمًا حتى لا يهجم علينا الصقر فجأة ويأكلنا فقالت الحرباء وماذا نصنع إذا جاء الصقر هيا نفكر .

فقالت أنا أرى أن نتركه حتى يهبط ثم نهجم عليه جميعنا ونضربه فقال الأرنب اسمحي لي أن أقول لك إن رأيك خطأ نحن ليس لنا أنياب حادة ولا أظافر مثل الذئب وأنت ليست لك أسنان حادة ولا منقار حاد ، فقال الأرنب الرأي الصحيح أن نختفي حتى لا يرانا فقالت الحرباء ولكن كيف يمكن أن نخفي أنفسنا فقال الأرنب أنا بيتي أسمه جحر وأنا دائمًا أحفره تحت الأرض ، لذلك سأجري مسرعًا إلى بيتي وأختبئ فيه وبينما هم يتحدثون ظهر صقر في السماء .

وركض الأرانب مسرعين إلى الحجر ، ولونت الحرباء جلدها باللون الأخضر فصارت مثل العشب ولم يقدر الصقر أن يراها ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *