قصة الحمار والحصان

كان هناك رجل بسيط يعمل في غسل الملابس ، وكان لديه حمار وحصان ، وكان الحمار يحمل الملابس إلى البحيرة ، يغسلها العامل ويعود بها الحمار مرة أخرى إلى المنزل ، وكان الحصان يحمل العامل البسيط إلى السوق ويعود به إلى المنزل ، كان الحمار يرى أنه يعمل أكثر من الحصان .

في يوم الأحد كان الجو صاف والشمس ساطعة ، وكان العمل في طريقه إلى البحيرة مع الحمار ، اصطحب الحصان معه أيضًا حتى يشرب من البحيرة ، كان الحمار يحمل على ظهره حمولة كبيرة من الملابس المتسخة .

ولم يكن الحصان يحمل أي شيء ، كان الحمل ثقيل للغاية وبدأ الحمار يتألم بسبب ظهره ، حين أصبح الألم لا يطاق قال الحمار للحصان ، ما أحمله ثقيل للغاية على ظهري ، أرجوك أحمل القليل على ظهرك لكي تساعدني .

رد الحصان على الحمار بكثير من العجرفة ولماذا أساعدك ؟ ، أنا هنا فقط لأحمل العامل إلى السوق ، أدار الحصان وجهه وسار بعيدًا عن الحمار ، بدأت حرارة الجو ترتفع أكثر ، وكان الحمار في قمة شعوره بالإرهاق.

كان يجر أقدامه إلى الأمام ، كان يحاول أن يتحرك بصعوبة ، ولكنه لم يستطيع ، وسقط الحمار المسكين على الأرض من ثقل الحمل على ظهره ، فزع العامل وفكر ماذا حدث للحمار المسكين ؟ .

على الفور أزال الحمل من على ظهر الحمار ، وقال في نفسه بالفعل هذا الحمل ثقيل للغاية على الحمار المسكين ، كان يجب أن أكون أكثر حرصًا ، أحضر العامل القليل من الماء للحمار ، وعلى الفور شعر الحمار بالتحسن .

حمل العامل الملابس ووضعها على ظهر الحصان ، صهل الحصان عاليًا ، وفكر أنه كان لابد أن يساعد الحمار في حمله ، فكر الحصان أنه هكذا ارتكب غلطة كبيرة ، وكان لابد له أن يحمل نصف حمولة الحمار حين طلب منه ذلك ، حينها قال الحصان الآن أعرف أن التشارك في حمل الأشياء أسهل من حملها على ظهر واحد .

حمل الحصان الملابس الثقيلة المسافة المتبقية على ظهره ، بعد هذه الحادثة بدأ الحصان والحمار يتشاركان كل شيء ، ويساعد أحدهما الأخر في كل شيء .

العبرة من القصة :
1.أن تساعد الآخرين أمرًا سيرتد عليك يومًا ما بالتأكيد .
2.الغرور طريقًا قصير لابد وأن يؤثر عليك سلبًا في يوم من الأيام .
3.أن تساعد الآخرين أمرًا يجعلك أسعد ويجعل حياتك دائمًا أفضل .

القصة مترجمة من قصة : The Donkey & The horse

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *