قصة اختراع البلوتوث

إذا كنت تمتلك هاتفًا ذكيًا أو جهازًا لوحيًا أو كمبيوتر محمول أو مكبرات صوت أو أي مجموعة من الأجهزة الإلكترونية في السوق اليوم ، فهناك فرصة جيدة ، في وقت ما ، أن تقرن “زوجين” على الأقل معًا . وعلى الرغم من أن جميع أجهزتنا الشخصية في هذه الأيام مزودة بتقنية البلوتوث ، إلا أن القليل من الأشخاص يعرفون بالفعل قصة تلك الابتكار المذهل .

والغريب في الأمر أن هوليوود والحرب العالمية الثانية لعبتا دورًا محوريًا في ابتكار ليس فقط تقنية البلوتوث ، بل العديد من التقنيات اللاسلكية ، بدأ كل شيء في عام 1937م عندما تركت الممثلة النمساوية الأصل هيدي لامار  Hedy Lamarr، زوجها تاجر الأسلحة والذي كان يربطه علاقات بالنازيين والدكتاتور الإيطالي الفاشي بينيتو موسوليني .

وهربت إلى هوليوود على أمل أن تصبح نجمة وبدعم من رئيس ستوديو مترو غولدوين ماير ، لويس ب. ماير ، الذي قدمها للجمهور على أنها “أجمل امرأة في العالم” ، ولعبت لامار أدوارًا في أفلام مثل “بيم تاون” مع النجوم البارزة “كلارك جابل” و “سبنسر تريسي” ، زيجلفيلد جيرلز ، جودي غارلاند و وعام 1949م في فيلم سامسون ودليلة .

على نحو ما وجدت أيضًا وقت للقيام ببعض الاختراعات ، فباستخدام جدول الصياغة ، جربت المفاهيم التي شملت تصميم التوقف المعكوس والمشروب الفوري السريع الذي جاء في شكل قرص ، وكان تعاونها مع الملحن جورج أنشيل على نظام توجيه مبتكرة لطوربيدات والتي وضعتها على مسار لتغيير العالم .

بالاعتماد على ما تعلمته عن أنظمة الأسلحة أثناء فترة زواجها ، استخدمت اثنان من ورق البيانو ، لفائف الورق من أجل توليد ترددات ترددية لاسلكية كوسيلة لمنع العدو من تشويش الإشارة ، في البداية ، كانت البحرية الأمريكية مترددة في تطبيق تقنية راديو لامار وأنثيل Lamarr and Antheil واسعة الانتشار ، ولكنها سرعان ما نشرت النظام لنقل المعلومات حول موقع غواصات العدو إلى الطائرات العسكرية التي تُحلق في سماء المنطقة ، ليوم ، تعتبر Wi-Fi و Bluetooth نوعين مختلفين من الراديو واسع الانتشار (spread-spectrum radio) .

أصول البلوتوث السويدية :
إذن من الذي اخترع البلوتوث ؟ الإجابة المختصرة هي شركة الاتصالات السويدية إريكسون ،  بدأت جهود الفريق في عام 1989م عندما قام كبير موظفي التكنولوجيا في شركة Ericsson Mobile Nils Rydbeck و Johan Ullman ، وهو طبيب ، بتكليف المهندسان Jaap Haartsen وSven Mattisson بوضع معيار لاسلكي راديوي “قصير الارتباط” مثالي لنقل الإشارات بين أجهزة الكمبيوتر إلى سماعات الرأس اللاسلكية والتي كانوا يخططون لطرحها في الأسواق ، في عام 1990م ، تم ترشيح Jaap Haartsen من قبل المكتب الأوروبي للبراءات لجائزة المخترعين الأوروبيين .

اسم “البلوتوث” هو ترجمة لاسم العائلة الدنماركية الملك هارالد Blåtand ، في خلال القرن العاشر اشتهر ملك الدنمارك الثاني الاسكندنافي الذي عمل على توحيد شعوب الدنمارك والنرويج ، عند ابتكار Bluetooth ، شعر المخترعون أنهم كانوا يفعلون شيئًا مماثلاً في توحيد أجهزة الكمبيوتر الشخصية والخلوية ، هكذا تمسكوا بالاسم ، وأصبح الشعار عبارة عن نقش فايكنغ ، يُعرف باسم رنة ربط ، يدمج الأحرف الأولى من اسم الملك .

عدم المنافسة :
ونظراً لوجودها في كل مكان ، قد يتساءل البعض أيضاً لماذا لا توجد أي بدائل ، الجواب على هذا أكثر تعقيدًا بعض الشيء ، فتكمن جمالية تقنية Bluetooth في أنه يسمح بإقران ما يصل إلى ثمانية أجهزة معاً عبر إشارات لاسلكية قصيرة المدى تشكل شبكة ، مع عمل كل جهاز كمكون في نظام أكبر ،ولتحقيق ذلك ، يجب أن تتواصل الأجهزة التي تدعم تقنية Bluetooth باستخدام بروتوكولات الشبكة تحت مواصفات موحدة .

هذا لا يعني أن بلوتوث ليس لديها أي منافسين ، فقد تم طرح ZigBee ، وهو معيار لاسلكي يشرف عليه تحالف ZigBee في عام 2005 م  ، ويسمح بالإرسال عبر مسافات أطول يصل إلى 100 متر ، مع استخدام طاقة أقل ، وبعد عام ، قامت مجموعة Bluetooth Special Interest Group بإدخال تقنية بلوتوث منخفضة الطاقة ، والتي تهدف إلى تقليل استهلاك الطاقة عن طريق وضع الاتصال في وضع السكون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *