قصة موقف من حياة بيكاسو

تعتبر هذه القصة من القصص الملهمة عن العمل الشاق ، إنها لوحة للرسام  المشهور “بابلو بيكاسو” ، توضح لنا قيمة العمل الشاق وأثره على المدى البعيد والقريب .

لقد ولد “بابلو” في أسبانيا ، وفي أحد الأيام كان”بيكاسو” يسير بطريق من الطرق فشاهدته امرأة كانت تمر على نفس الطريق ، تعرفت عليه وذهبت راكضه إليه ، وقالت له : أنها معجبة جدًا به وأنها تحب لوحاته كثيرًا ، و طلبت منه أن يرسم لها لوحة .

فابتسم “بيكاسو” عندما سمع طلبها وقال لها : ليس لدى شيء لأرسمه إن وفاضي خالي في هذا التوقيت ووعدها أنه سيرسم لها لوحة في وقت أخر ، فأجابت المرأة قائلة : لا أعلم ما إذا كنت سأستطيع مقابلتك ثانية أم لا .. من فضلك أعطني لوحة الآن ؟

بعد إصرار المرأة الشديد على” بيكاسو” أخرج قطعه صغيرة من الورق و القلم من جيبه وبدأ في عمل شيء على الورق ، وفي خلال 10 ثوانٍ استطاع ” بيكاسو” إكمال تلك الورقة وأعطاها إلى تلك المرأة قائلًا : تفضلي هذه اللوحة إنها رسمة بمليون دولار ، تعجبت المرأة كيف يمكن أن يكون هذا الرسم كامل في غضون 10 ثوان ، ورغم ذلك أخبرها بيكاسو أن قيمة تلك اللوحة مليون دولار .

و بعد انتهائه من الرسمة شكرته المرأة وأخذت اللوحة معها ، وعندما وصلت إلى المنزل اعتقدت أنه كان يمزح حول قيمة الرسمة التي صنعها لها ، فدفعها الفضول وذهبت إلى السوق لتعرف قيمة الرسمة الحقيقية ، كانت مفاجئة بالنسبة لها عندما علمت أن هذا الرسم يستحق بالفعل مليون دولار .

وبعدها بفترة حصلت المرآة  مرة أخرى على فرصة للالتقاء ببيكاسو ، وعندما رآته كانت متحمسة جدًا لرؤيته مرة ثانية  فذهبت إليه وقالت : يا سيدي لقد كنت على حق بأن رسمتك كانت بقيمة مليون دولار .

وواصلت حديثها قائلة : سيدي من فضلك اجعلني طالبتك وعلمني كيف أرسم حتى أتمكن أنا أيضًا من الرسم وأستطيع أن أصنع مليون دولار في مثل هذا الوقت الصغير الذي صنعت فيه لوحتك.

ابتسم بيكاسو وقال : عزيزتي هذا الرسم الذي صنعته في 10 ثواني وكان يساوي مليون دولار ، قيمته تقدر ب 30 عامًا من حياتي أعطيتها للعمل الجاد والنضال والتفاني نحو تعلم الفنون ، إذا كنتِ ترغبين في القيام بذلك أعطي حياتك لهذا ، وستكونين قادرة على صنع لوحة كهذه ، فصمتت المرأة عاجزة عن الكلام .

القيمة الأخلاقية المستفادة : عندما نرى الشخص الآخر ناجحًا ، نعتقد أن الأمر كان سهلًا عليه وما لا ندركه هو كمية العمل الشاق والوقت المخفي وراء هذا النجاح،  فلا أحد يرى العمل الشاق والصبر ولكن الجميع يرون النجاح فقط ، ولا يدركون كمية التضحيات التي يبذلونها من أجل هذا النجاح ، فالنجاح يحتاج إلى مثابرة و اجتهاد من أجل تحقيق الأهداف السامية و الوصول إلى مكانة مرموقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *