قصة سعد البازغي

تذخر المملكة بكبار النقاد والمفكرين ، ويُعد سعد بن عبدالرحمن البازغي من أبرز مفكري المملكة ، وقد حصل على شهادة البكالوريوس من جامعة الملك سعود بالرياض في مجال اللغة الانجليزية وآدابها خلال عام 1974م ، كما حصل على الماجستير من جامعة بردو الواقعة في ولاية إنديانا بالولايات المتحدة الأمريكية في مجال الأدب الانجليزي خلال عام 1978م .

مكانته العلمية والعملية :
حصل البازغي أيضًا على الدكتوراه من جامعة بردو أيضًا في مجال الأدب الانجليزي والأمريكي خلال عام 1983م ، وكانت رسالته المقدمة مطروحة حول الاستشراق في الآداب الأوروبية ، خاض البازغي مجال العمل كأستاذ للأدب الانجليزي المقارن داخل جامعة الملك سعود في الرياض منذ عام 1984م وحتى عام 2009م  ؛ حيث انتقل ليصبح عضوًا في مجلس الشورى منذ العام 2009م وحتى الوقت الحالي .

شغل الدكتور سعد البازغي عدة وظائف مهمة ومنها أنه عمل كرئيس تحرير لصحيفة “رياض ديلي” التي تصدر باللغة الانجليزية ، كما تقلد منصب رئيس تحرير الطبعة الثانية من الموسوعة العربية العالمية ، وحصل أيضًا على عضوية المجلس العلمي داخل جامعة الملك سعود ، وكذلك نجح في الحصول على منصب رئيس النادي الأدبي في الرياض .

تم منح الدكتور سعد البازغي العضوية الخاصة بمجلس الصندوق الدولي لدعم الثقافة في اليونسكو ، ولقد قام بإلقاء العديد من المحاضرات على مدار الثلاثة عقود الماضية ، كما قام بالمشاركة في العديد من المؤتمرات في بلاد مختلفة حول العالم منها الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا واليابان وبريطانيا وفرنسا والسويد ، كما طاف بالعديد من الدول العربية .

نال الدكتور البازغي مكانة مرموقة في الأوساط الثقافية بالمملكة كناقد وباحث معروف بفكره وعلمه على الصعيد المحلي والعربي ، وقد مُنح رئاسة لجنة التحكيم الخاصة بجائزة الرواية العربية العالمية المعروفة باسم “البوكر” ؛ وكان ذلك خلال عام 2014م ، وذلك لما يحظى به من ثقافة علمية متقدمة .

مؤلفاته :
أصبح للدكتور البازغي العديد من المؤلفات ، وقد قام بكتابة العديد من المقالات في مجموعة من المجلات والصحف المحلية والعربية ، كما قام بتقديم مجموعة من الأبحاث التي كتبها باللغة الانجليزية ، وقد تم نشر تلك الأبحاث في مجلات عالمية مثل المجلة الصادرة عن جامعة أوكلاهوما الأمريكية والمعروفة باسم “الأدب العالمي المعاصر”.

وقد نشر الدكتور البازغي أيضًا بعض أعماله في مطبوعات صدرت في بولندا وألمانيا والسويد ، وتمت دعوته ليلقي محاضراته في العديد من الدول حول العالم مثل فرنسا وألمانيا واليابان وروسيا الاتحادية وبريطانيا والكويت والجزائر والبحرين والإمارات العربية المتحدة ولبنان وعمان .

قامت مجلة “السياسة الخارجية” وهي أمريكية بنشر مراجعة خاصة بإحدى كتب الدكتور سعد البازغي الذي أصدره تحت عنوان “المكون اليهودي في الحضارة الغربية” ؛ وكان ذلك خلال عام 2008م  ، وقد أصدر العديد من المؤلفات ومنها  ” إحالات القصيدة” وهو عبارة عن قراءات في الشعر المعاصر والصادر خلال عام 1999م .

ومن مؤلفاته أيضًا  “دليل الناقد الأدبي ” مع الدكتور “ميجان الرويلي” وهو عبارة عن إضاءة لأكثر من سبعين مصطلحًا وتيارًا نقديًا معاصرًا ؛ وقد صدر خلال عام 2002م  ، كما أصدر  “أبواب القصيدة” خلال عام 2004م  وهو عبارة عن قراءات باتجاه الشعر ، وأصدر أيضًا  “شرفات للرؤية ” خلال عام 2005م ، وله العديد من المؤلفات الأخرى كما ساهم في ترجمة قصائد سعودية إلى اللغة الإنجليزية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *