قصة ابتكار المنطاد

يعد المنطاد اليوم من أو بالون الهواء الساخن من الوسائل الترفيهية التي تجدها في عدد من الأماكن السياحية حول العالم ، ويرجع تاريخ أول بالون إلى الصينيين فهم أول من استخدموا تلك التكنولوجيا باستخدام الهواء عرفت باسم  فوانم كونغ مينغ أو فوانيس السماء. للتحليق في السماء تم تطويرها في القرن الثالث ، في البداية كانت تستخدم كأجهزة إشارات عسكرية ولكنها أصبحت فيما بعد تقليدًا في المهرجانات الصينية .

كان البالون الأول المعروف باسم Kongming Lanterns مصنوعًا من ورق الأرز المصقول مع إطار من الخيزران أما مصدر الحرارة المستخدم فكان عبارة عن شمعة صغيرة مصنوعة من مادة شمعية قابلة للاشتعال .

التاريخ المبكر للمنطاد :
المستخدم الأول للمنطاد غير معروف أو متنازع عليه بشدة يعتقد البعض أن الهنود في بيرو قد استخدموا المنطاد  ، وكانت وسيلة مساعدة لإنشاء رسومات على خط نازكا والتي تم إنشاؤها في الفترة ما بين 700 إلى 200 قبل الميلاد ، وذكر في القرن الثامن عشر بصحيفة ‘La Gaceta de Mexico’ أنه في عام 1667 ، أحد مواطني ويدعى Las Mendarios del Perro ، كسر ساقه باستخدام جهاز غريب .

يدعي يدعي البرتغاليون أن كاهنًا يدعى Batholomeu Laurenco de Gasmao أظهر نموذجًا صغيرًا لمنطاد في الثالث من أغسطس عام 1709م ، وبعد ذلك منح أستاذًا للرياضيات قبل الملك جون الخامس ملك البرتغال على جهوده.

وهنالك أيضًا عدد من التقارير تشير عن منطاد كانت مستخدم من قبل الجيش الروسي عام 1731م وقد أفادت التقارير أن ضابطا عسكريًا شابًا ويدعى Kria Kutnoi أطلق منطاد بدائي من ريازان على بعد 120 ميل بجنوب موسكو وطارت على نحو مروع على بستان من أشجار البتولا تصطدم ببرج كنيسة في المدينة المجاورة ويقال أن البالون صنع من الجلد .

الاخوة مونتجولفييه Montgolfier Brothers :
كان الأخوان الفرنسيان ، جاك وجوزيف مونتغوليفي ، من مصنعي الورق المحلي في مدينة ألكيمي في جنوب فرنسا ، لاحظ الأخوان أنه عندما يحرقون الورق يطفو الرماد في الهواء كانوا يعتقدون أن الحرارة والدخان المتصاعد من اللهب لديهم قوة رفع خاصة ، ففكروا في صنع طائرة يمكنها التقاط الحرارة بالتالي الرفع من على الأرض ، والطيران ، وفي الرابع من يونيو عام 1973م تم إطلاق أول رحلة بالونية واسعة النطاق من قبل الأخوان Montgolfier Brothers من أنوناى بفرنسا .

قد ورد في صحيفة بباريس في العاشر من يوليو أنه شاهده العديد من الناس وكان البالون بطول 36 قدم وارتفع 16 قدم تقريبًا ، واستغرق 7-8 دقائق للانطلاق ، وتم تدميره من قبل فلاحين اعتقدوا أن القمر يسقط من السماء .

وفي 19 سبتمبر لعام 1783م أنطلق الأخوان بنجاح منطاد الهواء الساخن الذي كان مصنوعًا من القماش والورق ولتضخيم الطائرة أحرقوا مزيجًا من القش والصوف وسماد الحصان المجفف تحت البالون ، عندما أحرقت القش انطلقت الحرارة التي ساعدت على تعويم البالون وصنع السماد والصوف الكثير من الدخان وساعد على إبقاء الشعلة منخفضة مما قلل من خطر تردي البالون .

كان الأشقاء متوترين للغاية من محاولة اختبار اختراعهم بأنفسهم فأرسلوا خروف وبطة ودجاجة لرؤية ماذا سيحدث ، وطار البالون في السماء وهبط بعد ثمانية دقائق ، وبمجرد ما أدرك الأخوان ما حققوه ذهبوا لملك فرنسا لمعرفة ما إذ علم باختراعهم ، بالفعل وافق الملك لويس السادس عشر من إرسال شخصين بدلًا من الحيوانات .

يشار أن بنجامين فرانكلين Benjamin Franklin كان حاضرًا والتقى مع الأخوان في ذلك اليوم ، وعندما هبط المنطاد في الكرم سارع المزارعون المحليون نحوه مستعدين لتدمير هذا الكائن الغريب ، ولمنع تدمير البالون قدم  بيلاتري وفرانسيس لهم زجاجة من الشمبانيا الفرنسية ، وذلك للسماح لهم بالهبوط في الحقل ، أما عن أصل الكلمة كلمة “pilot” مشتقة من “Pilatre” ، اسم الشخص الأول الذي يقود مركبة جوية.

تطوير المنطاد الحديث :
يرجع الفضل إلى إذ يوست Ed Yost لتطوير بالون الهواء الساخن بموجب عمله كعسكري أمريكي في أكتوبر من العام 1955م ، طار أول نموذج له من البالون المربوك بالكيروسين ولكنه كان مصنوعًا من البلاستيك وحد له العديد من المشاكل .

أول رحلة بالون لأستراليا :
حقق جوزيف دين ، صانع الأسلاك البريطانية نجاحًا في صعود أول بالون في أستراليا في 1 فبراير 1858م من حدائق كريمورن في ملبورن ، واستغرقت الرحلة 44 دقيقة وهبطت برفق في كولينجوود ، وتمت متابعة هذه الرحلة بعد ذلك بأسبوعين في 15 فبراير برحلة قام بها صانع البالونات ، تشارلز براون وكان من المفترض أن يقوم براون بأول رحلة طيران ، ولكن بفضل التوفيق بينه وبين دين ، تمكن الموظفون الذين كانوا يقيدون البالون أثناء التضخم من رفع البالون بينما كان دين على متن الطائرة ، كانت هذه الرحلات الأولى مصنوعة في منطاد غاز (هيدروجين) .

وأول رحلة طيران منطاد بالهواء الساخن تمت بعد عدة سنوات في 4 يوليو 1962م من قبل باركس نيو ساوث ويلز ، والطيار تيري ماكورماك ، الذي كان طالبًا في كلية سانت جون في جامعة سيدني ، وكان ماكورماك المؤسس والرئيس الأول لنادي البالون الأسترالي الأول ، جمعية الأيروستات في أستراليا ، تم بناء البالون الذي طار جنبا إلى جنب مع شريط لاصق من الألياف الزجاجية المعاد صنعها وكان يطلق عليه أرخميدس وكان حجمه حوالي 18000 ft3 / 800 m3.

من المؤسف أن ماكورماك كان أيضاً من أوائل الأشخاص الذين قُتلوا في منطاد الهواء الساخن في أستراليا ، عندما وقع في نوفمبر 1975م ، بسبب حالة “إنديفور ” وهي حالة من الاضطراب أثناء رحلة ما بعد الظهيرة وانكمش عند مستوى منخفض تحطم على الأرض مما أسفر عن مقتل ماكورماك والركاب.

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *