قصة نجاح نوف النمير

تعد نوف النمير أول فتاة سعودية تتخصص في علم الوراثيات وبرمجة المعلومات الحيوية ، هي نوف بنت سلمان بن عبدالرحمن النمير ، تنتمي لعائلة من منطقة القصيم ولكنها ولدت وترعرعت بالرياض وتلقت تعليمها هناك ثم التحقت بجامعة الملك سعود بالرياض وأنهت دراستها الجامعية بتميز وحصل على درجة البكالوريوس مع مرتبة الشرف .

ثم انهت دراستها في مستشفى الملك فيصل ومركز الأبحاث بقسم علم الأمراض والطب المخبري ، ثم سافرت بعثة إلى المملكة المتحدة في العاصمة لندن لدراسة تخصص جديد عالميًا وله أهمية كبيرة في المستقبل داخل المستشفيات ، سافرت بدعم من المستشفى التخصصي لدراسة الماجستير عام 2010م وحصلت على درجة الماجستير بامتياز ، واستمرت في الدراسة كان التفوق دافعًا لها ، درست الدكتوراه بجامعة لندن ضمن بعثات الملك عبدالله رحمه الله حينها والتي أتاحت لكثير من أبناء المملكة التفوق .

كان والد نوف من رجال التعليم كان يشجعها باستمرار وكان الحافز الأول لها على المضي قدمًا وبث روح الطموح لديها وكذلك والدتها الشيخة بنت محمد أبا الخيل وأيضًا وطنها الحبيب الذي منحها فرصة التفوق والدعم ، في لندن كانت نوف بمثابة سفيرة لوطنها كانت تتعلم وتشارك في المؤتمرات الدولية ، وكذلك انضمت لجمعية علم الأحياء التطوري الدولية والتي من خلالها شاركت في كثير من المؤتمرات المتخصصة في كل من أميركا وانجلترا وسويسرا ، وبرفقة الوفد السعودي حضرت مؤتمر الصحة العالمي في جنيف عام 2014م .

تم تكريم نوف بمجال علم الوراثة الجزيئي وهو العلم الذي يدرس ووظيفة المورثات على مستوى dna ،و rna ، والبروتين ، وذلك من أجل فهم كيفية تناقل المعلومات الوراثية ، وكيفية حدوث الطفرات الوراثية داخل الخلايا وتأثيرها كما أنه متم بفحص سبب ومسببات الأمراض الجينية أما المعلومات الحيوية فهو تحليل المعلومات البيولوجية باستخدام أجهزة الكمبيوتر وبمساعدة التقنيات الإحصائية ودمج ذلك بمجال واحد ، ويكرس ذا العلم جهوده لاستخدام قواعد البيانات والخوارزميات الحاسوبية من أجل تسريع مجال الأبحاث البيولوجية وتعزيها .

تعمل نوف حاليًا أستاذ مساعد بكلية الطب جامعة الفيصل منذ عام 2017م ، وسبق أن عملت كباحث مشارك في علم الوراثة الحيوية والجزيئية بمستشفي الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث منذ عام 2015م ، وعملت أيضًا مديرة العلاقات العامة بالجمعية السعودية لأمراض الدم التابعة لجامعة الملك عبدالعزيز منذ عام 2017م ، وكانت باحث زائر بمعهد البيولوجيا الهيكلية والجزيئية بكلية لندن الجامعية في الفترة من 2014-2015م .

في العام 2014م تم تكريمها من قبل سمو الأمير محمد بن نواف سفير المملكة في المملكة المتحدة في الملحقية الثقافية وكان دائم الدعم لها وكذلك دائم الدعم لكل المبتعثين في لندن ، دائمًا ما تقول أنها تحب العلم وفي عالم العلم ليس هنالك مكان أو وأخر ، أيضًا كانت الدكتورة نوف ضمن الوفد المصاحب لسمو الأمير محمد بن سلمان في زيارته للعاصمة البريطانية لندن ، لتؤكد على العلاقات الثقافية الأصلية بين المملكة وبريطانيا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *