قصة نجاح سيدة الأعمال أسيل عطار

المرأة العربية من أشد النساء ، تمسكًا بتراثها وعاداتها وثقافتها ، الذاخرة بالتراث والفن والإبداع ، فتجسد ذلك في نجاح بعض النساء من وطننا العربي ، في مجالات إبداعية عدة ، منها مجال تصميم الأزياء ، فكن شعلة نشاط ومنارة شديدة التوهج ، وهن يلقين الضوء على أعمالهن الاحترافية ، ومن بين هؤلاء ، سيدة الأعمال العربية أسيل عطار .

حياة أسيل عطار :
ولدت السيدة أسيل في بغداد ، ونشأت بين ربوع التراث العراقي الأصيل ، لتنطلق في مسيرة مهنية في مجال الأزياء والموضة ، طيلة عشرين عامًا متصلة ، عملت خلالها في العديد من الماركات الشهيرة ، للأزياء في كل من لندن والولايات المتحدة ، وأوربا بوجه عام أيضًا ، إلى جانب عملها الأساسي الذي انطلق من الشرق الأوسط .

درست السيدة أسيل عطار ، في كل من الشرق والأوسط والمملكة المتحدة ، فتنقلت بين حضارات متعددة ، تعلمت فيها وتخرجت من الجامعة الأمريكية ، القابعة في لندن حيث درست في مجال التصميم المعماري ، لتحترف فيما بعد عالم الأزياء ، وتقتحمه بخطوط شرقية أصيلة من تصميماتها .

حياة أسيل عطار العملية :
تقلدت أسيل عطار خلال حياتها المهنية ، العديد من الأماكن والمناصب ، بدأتها ببعض المناصب التنفيذية ، خلال مسيرتها في عمليات البيع والشراء والتجزئة ، انطلاقًا بتحديث وتطوير خطوط الموضة والأزياء ، وتطوير العلامات التجارية ، فعملت مديرًا تنفيذيًا لمجموعة اليسرة فاشون ، طيلة ثمانية أعوام متصلة ، استطاعت خلالها أن تحظى بالخبرة ، في مجال العلامات التجارية العالمية ، ومنحها تفويضًا لنقل العلامات التجارية الكبرى ، إلى منطقة الشرق الأوسط ، ليقع الاختيار عليها عقب ذلك ، كواحدة في قائمة أقوى مائتي امرأة عربية ، بالشرق الأوسط لعام 2014م .

ويتضح من أعمال أسيل عطار ، تأثرها الشديد ببيئتها العربية الأصيلة ، فانفردت بتصاميم غنية بالتراث العربي ، وساعدت الكثير من مصممي الأزياء بالشرق الأوسط ، على الاحتراف والوصول إلى العالمية في هذا المجال .

وقد بدأت أسيل عطار ، انطلاقتها أولاً بثقة وطموح خالص ، في قدراتها الخاصة ، فتعلمت الكيفية الصحيحة عن عالم الأزياء ، والصناعة العالمية له ، لتضع بعد ذلك لنفسها خطة جيدة ، سارت بنهج منظم ، فكان لزامًا عليها أن تتعلم أولاً كل شيء ، نظرًا لإيمانها الشديد ، بأنه على كل فرد أن يبحث عن شغفه أولاً ، حتى يستطيع أن يستمر في تحقيق أهدافه ، فليس كل من يملك هدفًا ، يمتلك الخطة الذكية لتحقيق هذا الهدف .

وكانت السيدة أسيل ، ذات نظرة لكل ما حولها ، فعندما أسست شركتها المعروفة باسم اليسرة فاشون ، بدأت بوضع الأسس الإنسانية أولاً ، ورسخت لها طيلة خمسة وعشرين عامًا ، فالجميع يعملون كأسرة واحدة ، لا فرق بينهم وتعمل على دعم كافة العاملين بها ، بالإضافة إلى وضعها لشغف العملاء في المقام الأول ، لتصبح شركتها من كبرى الشركات الرائدة ، في تجارة التجزئة للأزياء ، المصممة بخطوط عالمية ، في كل من الأزياء والإكسسوارات والأحذية ، وغيرها من العلامات التجارية الواسعة .

جوائز ومشاركات متميزة :
تعد السيدة أسيل عطار، من أهم المتحدثات الرسميات في العديد من المؤتمرات ، وخاصة منتدى أرابيان بيزنس للسيدات ، والمنتدى الفاخر سيتي سكيب جلوبال ، إلى جانب أنها كانت المضيف لجوجل جريند دبي ، ومؤتمر CSR Summit  2013م ، إلى جانب مشاركتها كمتحدث رسمي ، في المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي ، من خلال برنامجها التأسيسي المعروف باسم موكافست .

كما شاركت أسيل عطار أيضًا ، في المجلس الاستشاري لمؤتمر التجزئة الآسيوي وشركة Future Retail ، وفازت بجائزة القيادة الآسيوية للإنجازات المتميزة في عام 2012م ، كما تم ترشيحها للرئاسة التنفيذية للسيدات ، بهذا المؤتمر لهذا العام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *