قصة الدكتور محمد الجفري

تذخر المملكة بالعديد من القامات العلمية والعملية الرائدة ، ومنها الدكتور محمد بن أمين بن أحمد الجفري الذي أسهم في رحلة طويلة من العطاء للملكة كأحد رجالاتها المخلصين ، ولد الجفري عام 1369هـ بمكة المكرمة ، وتدرج في مراحل الدراسة بتفوق ملحوظ بين أقرانه .

دراسته وتعليمه :
وحينما دخل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن اختار تخصص الهندسة الكيميائية وحصل على شهادته الجامعية بهذا المجال ، ثم توجه بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية ؛ لكي يكمل دراسته في جامعة ميتشيجن وبالفعل حصل على شهادة الماجستير في الهندسة الكيميائية ، ثم أكمل دراسته إلى أن حصل على درجة الدكتوراه بالهندسة الكيميائية .

المناصب التي تقلدها :
ثم عاد إلى بلاده حيث عمل عضو بمجلس كلية الهندسة بجامعة الملك عبدالعزيز في جدة ، وكان أيضًا رئيسًا لقسم الهندسة الكيميائية بالإضافة إلى عمله أستاذًا مشاركًا بكلية الهندسة وأستاذ مساعد في الفترة ما بين 1403 هجرية إلى 1411 هجرية ، وقد تدرج الجفري في المناصب إلى أن عمل مستشارًا لدى الهيئة الملكية بينبع والجبيل .

كما شغل أيضًا منصب مستشار مدينة الملك عبدالعزيز للتقنية والعلوم ، وقامت شركة الزيت العربية اليابانية بتعينه رئيسًا للعمليات البحرية بها نظرًا لجهوده وكفاءته العالية ، ولم تقف مسيرة هذا العلامة الجليل عند هذا الحد فقد عين عام 1990م كمديرًا عامًا للمشاريع بمجموعة صافولا المتميزة .

وكان بعد أول عام له بها حيث عين كمدير عام أول للمشاريع بالمجموعة ، ثم رقي بعد ذلك ليشغل منصب المدير التنفيذي للأغذية الخفيفة ، ثم رئيس لمجموعة صافولا للتطوير ثم نائب رئيس مجموعة صافولا حتى عام 2005م .

إسهاماته في مجال الهندسة :
وقام الدكتور محمد الجفري بتأليف العديد من البحوث في مجال الهندسة الكيميائية ، وبالفعل نشر تلك الأبحاث بالكثير من المجلات العلمية ، ومن أبرز كتبه التي شارك فيها أساسيات الهندسة الكيميائية ، وقدم هذا الكتاب للجميع باللغة العربية .

ولم تقتصر إسهامات الدكتور الجفري عند هذا الحد فقد حضر عدة مؤتمرات علمية بمجال الهندسة الكيميائية  في الكثير من دول العالم ، التي نظمت تلك المؤتمرات ومنها الكويت والمكسيك وبلجيكا ، كما حضر العديد من ورش العمل في مجال الإدارة  والقيادة ووضع الاستراتيجيات ؛ التي تم استخدامها بجامعة لندن وأيضًا مختلف الجامعات الكبرى بالعالم والموجودة فرنسا وبلجيكا وأميركا .

العضويات التي عمل بها :
عمل الجفري كعضو بلجنة الخطة الخمسية بكلية الهندسة  وأيضًا كعضو مجلس إدارة شركة صافولا لأنظمة التغليف ، كما عمل كعضو مجلس إدارة بشركة صافولا لزيت الطعام وأيضًا عضو مجلس إدارة الشركة السعودية للزجاج ثم عضو مجلس نواب الرئيس بمجموعة صافولا .

العمل بمجلس الشورى :
قام الملك عبد العزيز طيب الله ثراه بافتتاح مجلس الشورى بالمملكة في صباح يوم 1927م الموافق 1346هـ ، ولقد ترأس الجلسه الأولى به وخطب قائلًا : (علينا إتباع ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله محمد صلّ الله عليه وسلم ، وتنفيذًا لأمره سبحانه وتعالى حيث قال : ( وشاورهم في الأمر ) .

ولقد استمر مجلس الشورى بالعمل بهذا المبدأ على مدى السنين ، ونال  الدكتور محمد الجفري شرف التواجد بمجلس الشورى منذ عام 1426هـ حيث عين عضوًا بالمجلس ، ومنذ يومه الأول كان من أبرز الأعضاء الذين يسهمون بآرائهم السديدة في مختلف القضايا التي يناقشها المجلس الموقر ، إلى أن وصل معالي الدكتور محمد الجفري إلى منصب نائب رئيس مجلس الشورى .

وكان له دور بارز في المجلس الموقر ويشهد له القاصي والداني بآرائه السديدة التي كانت تصب في مصلحة الوطن ، إلى أن توفاه الله عزوجل يوم 15/5/2018م حيث تعرض إلى أزمة قلبية في منزله بجدة ، ونقل على إثرها إلى المستشفي وتوفي هناك .

رحمه الله سبحانه وتعالى وأسكنه نعيم جناته ، هذا العالم الجليل الذي نعاه كل أبناء المملكة بحزنٍ شديد ، فقد كان مدرسةً من التواضع والخلق وكان متفاني إلى أبعد حد في خدمة المملكة وأبنائها .

4 ردود على “قصة الدكتور محمد الجفري”

  1. كان الأخ والصديق الصدوق كان عزيز علي قلوبنا جمعياً صغيرنا وكبيرها
    فهو الدكتور الهين اللين الذي لم يغيرة المنصب
    هو الدكتور وابن الخالة
    بفقده افتقدت أعز ما املك في حياتي
    رحمك الله يا ابا فارس
    اسأل الله العظيم في هذا اليوم المبارك ان يكتب لك اجر الصيام والقيام تامين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *