قصة زاهد قدسي رائد التعليق الرياضي

كان الأستاذ زاهد قدسي أول إعلامي يقوم بالتعليق على مباريات كرة القدم بالإذاعة الرسمية في المملكة عام 1382هـ ، أول مباراة تمت إذاعتها بالتلفزيون السعودي عندما بدأ البث العام 1386هـ الموافق 1965م ، ظل نحو 48 عامًا في خدمة الحركة الرياضية بالمملكة بجانب الخدمات التعليمية والتربوية والإعلامية .

ولد زاهد بن إبراهيم بن قدسي عام 1356هـ بمنزل الصواف في مكة المكرمة ، سافر لمصر من أجل التعليم ومكث في منطقة الجيزة وظل فيها 13 عامًا ، ثم عاد لمسقط رأسه في العام 1377هـ بعد رحلة طويلة حل على دبلوم التجارة ، بدأ بعد ذلك مسيرته المهنية ، يعد زاهد قدسي من أوائل من أطلقوا الصحافة الرياضية في المملكة في العام 1377هـ ، بعد عودة من مصر بدأ مشوار العمل عام 1378هـ بالتدريس في مدرسة السعدية الابتدائية بحارة جرول المكية التاريخية لمدة عامين عمل فيهم على ترتيب أوضاع المدرسة .

وفي العام 1379هـ عمل في إدارة التعليم وأصبح وكيل للمدرسة التجارية المتوسطية بحي الشامية بمكة المكرمة ، شغل منصب مدير تحرير لأول جريدة أسبوعية رياضية تصدر بالمملكة عام 1380هـ اسمها الرياضة ، ولكن الصحيفة توقفت بعد العدد الأول ولكنها ظلت أول صحيفة رياضية بالمملكة ، تم تكليفه عام 1383هـ بمسئولية إدارة أكبر مدرسة متوسطة بمكة المكرمة مدرسة الزاهر ، كما أنه أول من أسس مدرسة نموذجية بمكة بعد ذلك عام 1392هـ هي مدرسة الملك فيصل النموذجية .

بعد ذلك ترأس زاهد لجنتي المعلقين العرب والسعوديين ، وكانت له إسهامات على الصعيد الإداري في نادي الوحدة بمكة المكرمة ، فقد عمل مستشار للنادي ، وعمل أيضًا عضو لإدارة المنتخبات باتحاد الكرة ، وكانت له عضوية في اتحاد الكرة الطائرة ظلت 16 عام ، أيضًا تم اختياره ليكون عضو للجنة الخاصة بقواعد الكرة الطائرة بالاتحاد الآسيوي لمدة 8 سنوات ، وشارك أيضًا في عدد من المؤتمرات والتجمعات العالمية والعربية ، وعلق على العديد من الكؤوس والدورات كما أنه عمل كمحكم معتمد لعدد من الألعاب المختلفة .

كانت الصحافة أحد هوايات زاهد وخاصة أثناء فترة دراسته بمصر كان عضوًا ضمن محرري جريدة المرأة في البعثات السعودية ، وكانت بدايته في صحيفة الندوة كانت يقوم بكتابة باب تحت عنوان إصلاح الأسرة كان يكتب في كل ما يهم الأسر والمجتمع المكي ، وكان هنالك مقال أخر اسمه هدايا في جريدة البلاد كان يناقش فيه هموم المواطنين ، واصل زاهد مرحلة التعليق في مطلع الثمانينات من القرن المنصرم كان يعلق بكفاءة حتى أصبح أحد رواد التعليق الرياضي في بلادنا .

بجانب أنه كان يقوم بالإعداد لبرنامج مجلة الرياضة بالإذاعة ، وكان فاعلًا في جميع المحافل المحلية وكذلك الآسيوية والعالمية والعربية ، أصدر كتاب عن الدوري المحلي والقاري والعالمي لكرة القدم وحصل على العديد من شهادات التقدير والأوسمة ، وشارك في العديد من دورات التعليق للرياضيين وكان محاضرًا بالمملكة والبحرين والأردن وكذلك تونس ، وتم اختياره عام 1416هـ ليكون رئيسًا للجنة المعلقين العرب ، أحيل للتقاعد من العمل التربوي عام 1416هـ .

وفاته :
توفي يوم الاحد الموافق 17 محرم لعام 1424هـ الموافق الرابع عشر من ديسمبر لعام 2003م إثر تعرضه لأمة قلبية في مستشفى النور عن عمر يناهز 68 عامًا ، بعد وفاته تبنت أسرته جائزة التعليق الرياضي التي تحمل اسمه وتقدم بشكل سنوي للمعلقين الرياضيين تخليدًا لذكراه وتقديرًا لتاريخه الحافل في التعليق الرياضي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *